شريط الأخبار

الرفاعي : يرحب برفع مستوى ممثلية م.ت.ف إلى سفارة في لبنان ويحذر من مشاريع التوطين

12:26 - 17 تشرين أول / أغسطس 2011

الرفاعي يرحب برفع مستوى ممثلية م.ت.ف إلى سفارة في لبنان ويحذر من مشاريع توطين جديدة

فلسطين اليوم- بيروت

رحّب  ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان أبو عماد الرفاعي، برفع مستوى ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية الى سفارة، في إطار المعركة الدبلوماسية التي تخوضها السلطة، والتوجه الى مجلس الأمن، معتبرا أن كل ما يُمكن تحقيقه ضد العدو الصهيوني، وفي مواجهة تهديدات الإدارة الأميركية مكسب لشعبنا الفلسطيني.

وألمح الرفاعي في تصريح صحفي له اليوم الأربعاء الى أن ما يُحاك من مشاريع توطين يتم الإعداد لها، من خلال الطروحات الأميركية والصهيونية بهدف تصفية قضية اللاجئين، يجعلنا ندعو إلى ضرورة الفصل بين قضية اللاجئين الفلسطينيين وبين مهام السفارة الفلسطينية في بيروت، لأن ربط اللاجئين بالسفارة فيه مخاطر كثيرة على قضية اللاجئين، التي هي جوهر القضية الفلسطينية مؤكدا أن الطروحات التي يطرحها البعض، مثل إعطاء اللاجئين الفلسطينيين جوازات سفر صادرة عن السلطة الفلسطينية، وربط اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بالسفارة في بيروت، تعني حرفياً تصفية قضية اللاجئين، وتمهيداً لإسقاط حقهم بالعودة، وحرمانهم حتى من المطالبة بهذا الحق.

وأشار القيادي الرفاعي إلى أن خطوة كهذه لها أبعاد خطيرة، فهي تعني تغيير الصفة القانونية للاجئين الفلسطينيين، من لاجئين أخرجوا من أرضهم التي احتلت في العام 1948، يعترف بهم العالم كله على هذا الأساس، الى صفة رعايا دولة مقيمين في دولة أخرى• فإسقاط صفة اللاجئين عنهم، يعني تصفية وكالة الأونروا مع كل ما يتبع ذلك من آثار خطيرة، منها إعفاء المجتمع الدولي من المسؤولية عن المعاناة التي سببها لهم الاحتلال الصهيوني طوال أكثر من ستين عاماً مبينا أن الأخطر، أن خطوة إعطاء جوازات سفر السلطة الفلسطينية (أو حتى الدولة الفلسطينية الموعودة) للاجئين، تعني حرمانهم من حقهم في المطالبة بالعودة الى أرضهم وبيوتهم، على اعتبار أنهم باتوا مواطنين لدولة محددة المساحة فوق قسم من فلسطين التاريخية، قد اعترفت بكيان العدو الصهيوني فوق أرضهم.

ورأى ممثل الجهاد الإسلامي أنه يجب التفريق تماماً بين رفع مستوى الممثلية الى سفارة فلسطينية، وبين قضية اللاجئين، إننا نصرّ على أن مسؤولية اللاجئين تقع بالكامل على عاتق المجتمع الدولي، المسؤول الأول عن معاناة اللاجئين، ممثلاً بوكالة الأونروا، ولا يجب السماح بالقيام بأية خطوة من شأنها إعفاء المجتمع الدولي من تحمل مسؤولياته، أو تغيير الوضع القانوني للاجئين، كلاجئين ينتظرون العودة الى أرضهم.

وأضاف: نحن في حركة الجهاد الإسلامي، نعتبر أن وجود مرجعية فلسطينية موحدة تمثل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وتأخذ على عاتقها معالجة كافة قضاياهم، هي الصيغة الأنسب للحفاظ على قضية اللاجئين في لبنان، ولمواجهة مشاريع التوطين التي تُحاك لتصفية حقهم في العودة، ولمعالجة المشاكل المعيشية والاقتصادية التي يعانون منها مؤكدا ان الأجواء الحالية تعكس جواً إيجابياً، حيث أن هناك توافقاً كبيراً بين مختلف الفصائل والقوى الفلسطينية في لبنان، على اختلاف توجهاتها، بخصوص قضية اللاجئين، وهو ما عبّر عنه الاجتماع الذي عقده وفد من التحالف والمنظمة مع الرئيس ميقاتي، ثم مع الرئيس بري، حيث قدّم الوفد الفلسطيني رؤية مشتركة، فيما يتعلق بأوضاع أهلنا في لبنان، تناول فيها كافة القضايا المتعلقة بحقوقهم الاجتماعية والمدنية.

وختم الرفاعي: إننا نعتقد أنه يجب الاستفادة من هذه الأجواء الإيجابية من خلال تشكيل مرجعية فلسطينية موحّدة، تمثل اللاجئين الفلسطينيين رسمياً، وتأخذ على عاتقها معالجة كافة القضايا والملفات العالقة، وخصوصاً الحفاظ على قضية اللاجئين في لبنان، وصولاً إلى تحقيق العودة إلى أرضنا وبيوتنا.

 

 

انشر عبر