شريط الأخبار

مصر تقود مفاوضات مكوكية بين حماس و"إسرائيل" لإنجاز صفقة شاليط

03:35 - 15 تشرين أول / أغسطس 2011

مصر تقود مفاوضات مكوكية بين حماس و"إسرائيل" لإنجاز صفقة شاليط

فلسطين اليوم: غزة

ذكرت صحيفة الحياة اللندنية في عددها الصادر اليوم الاثنين أن القاهرة ستشهد اليوم جلسة ثانية من المفاوضات غير المباشرة بين "إسرائيل" وحركة حماس من أجل إنجاز صفقة تبادل أسرى، وهي مفاوضات تقودها مصر من أجل إطلاق أعداد كبيرة من الأسرى الفلسطينيين في السجون "الإسرائيلية" في مقابل الإفراج عن الجندي "الإسرائيلي" الأسير في غزة غلعاد شاليت.

وكانت الجلسة الأولى من المفاوضات غير المباشرة بين "إسرائيل" و حماس انطلقت آخر الأسبوع الماضي في القاهرة بعد زيارة قام بها كل من الجانبين الفلسطيني و"الإسرائيلي" والتقى خلالها الجانب المصري الذي اتخذ قراراً بإعادة إطلاق المفاوضات بعد أن كانت الصفقة متعثرة.

وكان وفد من حماس برئاسة القيادي البارز في جناحها العسكري «كتائب عز الدين القسام» أحمد الجعبري، زار القاهرة أخيراً وأجرى محادثات مكثفة مع المسؤولين في الاستخبارات المصرية وكذلك الأمن، فيما زار المسؤول "الإسرائيلي" الجديد عن ملف صفقة الأسرى ديفيد ميدان القاهرة وأجرى اجتماعاً مطولاً مع المسؤولين المصريين. وعقب هذه الاجتماعات، اتخذت القاهرة قراراً باستئناف مفاوضات مكوكية بين الجانبين، أي أن يجتمع الجانب المصري مع كل طرف على حدة في قاعة أو غرفة منفصلة، وأن يتنقل بينهما لنقل الآراء وطرح أفكار وتقريب وجهات النظر.

وقال مصدر مصري رفيع لـ «الحياة»: «لا يمكن الحديث بعد عن اختراقات جرت في هذه المفاوضات». وأعرب عن أمله في أن يبدي كل من الجانبين المرونة الكافية من أجل إنجاز الصفقة، لافتاً إلى أن لدى حماس قراراً بضرورة إنجاز الصفقة وفق شروط منصفة.

وكشف أن المكتب السياسي للحركة فوَّض الجعبري قيادة الملف وإنجاز الصفقة والتحرك مع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، لافتاً إلى أن حماس ترى أن الجعبري هو الذي على الأرض، ويملك المعلومات والمعطيات ويدرك الظروف ويلامس الوضع في شكل مباشر، لذلك فهو الأقدر على التفاوض واتخاذ القرار الصائب وتحمل مسؤوليته.

ورجّحت مصادر مطلعة أن تجرى المفاوضات داخل مبنى الاستخبارات المصرية، موضحة أن فريق عمل "إسرائيلياً" بقيادة ميدان سيشغل قاعة، وأن وفداً برئاسة الجعبري سيشغل قاعة أخرى، فيما يتحرك الجانب المصري بينهما، وقالت: "على رغم أن من المبكر الحديث عن تقدم ملموس، لكن لا يمكن أن نغفل أن هناك بوادر إيجابية، ولو توافرت الإرادة الحقيقية لإنجاز الصفقة لدى الجانبين وأبدت "إسرائيل" استعدادها لدفع ثمنها لإطلاق شاليت، فإن الصفقة ستنجز في وقت زمني غير متوقع، معتبراً أن على الجانبين أن يقوما بالخطوة المنتظرة والواجب تقديمها كي يتم إنجاز الصفقة.

وكان ميدان شغل منصب رئيس هيئة في جهاز الاستخبارات الخارجية (موساد)، قبل أن يعيّنه نتانياهو أخيراً خلفاً لهغاي هداس في ملف الأسرى.

يذكر أن الإفراج عن شاليت كان وشيكاً خريف 2009 بعد مفاوضات غير مباشرة برعاية مصر ووسيط ألماني من أجل مبادلة الجندي بألف معتقل فلسطيني لدى "إسرائيل".

وأجرى الوسيط الألماني اتصالات ولقاءات شبه دائمة مع قياديين في حماس ومسؤولين "إسرائيليين" لجسر الهوة بين مطالب آسريه والحكومة "الإسرائيلية"، إلا أن هذه المفاوضات فشلت بسبب الخلاف على هوية المعتقلين الفلسطينيين المعنيين وأماكن إطلاقهم، إذ أصرت "إسرائيل" على إبعاد فلسطينيين شاركوا في هجمات عليها. وفي آخر مفاوضات، وافقت "إسرائيل" على عدم إبعاد الأسيرات إلى الخارج بل عودتهن إلى منازلهن في الضفة الغربية وقطاع غزة، كما وافقت على عدم إبعاد بعض الأسرى البارزين، لكنها ما زالت متمسكة بموقفها من إبعاد بعضهم إلى الخارج.

انشر عبر