شريط الأخبار

هنية يتعهد ببناء المقر الدائم للمجلس الطبي الفلسطيني في قطاع غزة

03:29 - 13 آب / أغسطس 2011

هنية يتعهد ببناء المقر الدائم للمجلس الطبي الفلسطيني في قطاع غزة

فلسطين اليوم – غزة

تعهد رئيس الوزراء فحكومة غزة، إسماعيل هنية ببناء المقر الدائم للمجلس الطبي الفلسطيني في قطاع غزة، مؤكداً على أن الحكومة على استعداد تام أن تبذل كل جهدها من أجل اعتماد التخصصات التي يقدمها المجلس الطبي الفلسطيني من قبل المجلس الطبي العربي.

وأكد هنية خلال كلمة ألقاها بحفل تخريج الأطباء الحاصلين على شهادة المجلس الطبي الفلسطيني في التخصصات الطبية المختلفة، أمس، أن الطبيب الفلسطيني واجه طوال سنين عمله صعوبات كثيرة، مشدداً على أن الطبيب الفلسطيني طوال سنين عمله كان مرتبطاً بقضيته سياسياً وعملياً.

وبين هنية أن الحصار الإسرائيلي أثر بشكل كبير على الوضع الصحي في قطاع غزة مسبباً أزمة دوائية لا يزال القطاع يعاني منها منذ بداية الحصار الإسرائيلي، مضيفاً إلا أنه وبالرغم من كل هذا إلا أن الطبيب الفلسطيني حرص على تقديم خدمة أفضل رغم كل الظروف الاستثنائية التي يعيشها القطاع الصحي من نقص في الأدوية والمستهلكات الطبية.

وأوضح هنية أن الوزارة فتحت أبوابها أما الخرجين الجدد بالإضافة إلى الأطباء القادمين من خارج الوطن لخدمة المرضي في قطاع غزة، مبديا استغرابه مما يتم تناقله من سوء الخدمة الطبية المقدمة للمرضي في قطاع غزة.

وبين أن المجلس الطبي في قطاع غزة كان مهمشاً لفترات طويلة، غير أن الحكومة الفلسطينية العاشرة قامت بمد يد العون له والقيام باستكمال كافة اللجان العلمية والفنية، مؤكداً أنه وبعد الانقسام حرصت الحكومة على ضرورة بقاء الوحدة بين المجلس الطبي في شقي الوطن لكن ذلك لم يتحقق.

بدوره قال وزير الصحة في حكومة غزة د.باسم نعيم إن وزارته منذ بداية الانقسام حاولت أن تبتعد بالملف الصحي عن المناكفات السياسية من خلال تقديم عدة تنازلات لكن دون جدوى.

وشدد نعيم خلال كلمته أن وزارة الصحة  عاشت أجواء صعبة نتيجة الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ خمس سنوات،مستعرضاً المسيرة التي مر بها المجلس الطبي منذ تأسيسه وأبرز المشاكل التي واجهت عمله وهي وجود المقر الرئيسي في الصفة المحتلة ووجود مكتب خاص للبريد للأطباء المسجلين في المجلس من قطاع غزة.

وعبر عن أمله بتوفير مستشفي جامعي تعليمي لطلبة الطب في قطاع غزة للارتقاء بهم في الجانب التدريبي، مؤكداً أنه وبدون كادر صحي تعليمي ومتابع لكل ما هو جديد لن يستطيع أن يقدم الخدمة المميزة للمرضي.

وطالب حكومته باعتماد حوافز مادية ومعنوية للعاملين في المجلس الطبي الفلسطيني، موضحاً أنهم يعملون تطوعاً إضافة إلى عملهم في المشافي والمراكز الطبية في قطاع غزة.

من جهته، دعا عضو المكتب السياسي لحركة حماس د.محمود الزهار الأطباء المستنكفين عن العمل للعودة مرة أخري في المستشفيات والمراكز الصحية التي كانوا يعملون بها، مطالبا في الوقت ذاته بالعمل على استعادة الوحدة العودة والتغلب على المناكفات السياسية.

واستعرض الزهار في كلمته الصعوبات التي واجهت الأطباء الفلسطينيين في عهد الاحتلال الإسرائيلي وما تعرضوا إليه من محاولة لوقفهم عن القيام بأعمالهم إلا أنهم وبالرغم من كل هذا استمروا في تأدية أعمالهم على أكمل وجه.

انشر عبر