شريط الأخبار

غزة: انقطاع الكهرباء يثير استياء المواطنين في رمضان

02:27 - 12 تشرين أول / أغسطس 2011

غزة: انقطاع الكهرباء يثير استياء المواطنين في رمضان

.فلسطين اليوم-غزة-تقرير اخباري

على أضواء الشموع تناولت أسرة أبو محمود الشنتف من مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، طعام السحور في شهر رمضان المبارك، بعد الانقطاع المفاجئ للتيار الكهربائي.وخلال الشهر الفضيل يشتكي سكان بعض مناطق قطاع غزة، من انقطاع الكهرباء عن منازلهم أثناء تناول طعامي الإفطار والسحور، الأمر الذي فاقم من معاناتهم خاصة في ظل الأجواء الحارة التي ترتفع فيها نسبة الرطوبة.

'بدلاً من تحسن الكهرباء خلال الشهر الفضيل، أصبح الوضع أكثر سوءاً وفي كثير من الأوقات نفطر ونتسحر على أضواء الشموع ومصابيح الكاز' قال الحاج أبو محمود (75 عاماً) لـ 'وفا'.

وأضاف 'أصبحت حياتنا لا تطاق بسبب الانقطاع المتكرر للكهرباء ونحن في شهر الرحمة والعبادة والزيارات الاجتماعية وصلة الأرحام'.

وتحذر شركة توزيع الكهرباء من إمكانية توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة التي تغذي القطاع المحاصر منذ أربعة أعوام، عن العمل نهاية الشهر الجاري اذا لم تجر لها أعمال الصيانة السنوية.

وهنا يتساءل الحاج أبو محمود، 'ما هو ذنبي أقوم بدفع فاتورة الكهرباء كل شهر وأنا من الملتزمين بذلك ولكن لا نحصل على الخدمة بالشكل المطلوب؟.

ويشدد على أن انقطاع التيار الكهربائي حول حياتهم إلى 'كابوس لا يطاق'، خاصة في ساعات الليل، مشيرا إلى أن شمل العائلات يلتئم وقت الإفطار.

وهناك مواطنون ينيرون منازلهم خلال انقطاع الكهرباء بواسطة مولدات كهربائية مصنوعة بالصين، لكنها جلبت المآسي لعدد من الأسر الغزية بسبب انفجارها واشتعالها.

وتقول شركة الكهرباء إن هناك جدولا تعمل عليه بخصوص توزيع أوقات انقطاع التيار عن المناطق في قطاع غزة، لكنه لا يلقى ترحيبا من قبل المواطنين'.

وتنقطع الكهرباء أثناء النهار لأكثر من ثماني ساعات، وفي اليوم التالي تنقطع في المساء حتى ما بعد منتصف الليل، وفي اليوم الثالث يكون منتظما طوال اليوم، لكن في كثير من الأحيان يحدث انقطاع مفاجئ يثير سخط المواطنين لا سيما وقتي الإفطار والسحور.

وقصفت إسرائيل في العام 2006 محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع مما أدى تضررها بشكل كبير.

ويؤكد مدير مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان في غزة خليل أبو شمالة، أن الانقطاع الطويل للتيار الكهربائي حوّل حياة المواطنين إلى جحيم في ظل ارتفاع درجات الحرارة.'

ويطالب أبو شمالة بعلاج مشكلة الكهرباء بعيدا عن أي إشكالية سياسية، وبعيدا عن التبريرات التي لا تغني ولا تسمن من جوع، باعتبار أن 'المواطن بحاجة إلى من يعينه على الحياة الصعبة في غزة، وليس بحاجة للاستماع إلى مبررات لا تقنع حتى الأطفال'.

ويحذر الرئيس التنفيذي لشركة كهرباء فلسطين وليد سلمان، من أنه في حال عدم تسديد قيمة شحنة التجهيزات والمعدات اللازمة لإجراء أعمال الصيانة السنوية لمشروع محطة توليد الكهرباء فإن إدارة المشروع ستضطر في غضون الأسبوع المقبل إلى وقف تشغيل أحد المولدات 'التوربينات' الثلاثة، ثم سيتم وقف تشغيل المولدين الآخرين الواحد تلو الآخر وصولاً إلى إطفاء المحطة كلياً حتى نهاية الشهر الحالي.

ويحذّر سلمان من خطورة تلكؤ الأطراف ذات العلاقة في دفع قيمة هذه التجهيزات التي وصلت منذ أكثر من خمسة أشهر إلى ميناء أسدود، وما زالت تنتظر دفع ثمنها البالغ أربعة ملايين دولار وقيمة مستحقات تخليصها البالغة نحو مليون دولار.

واعتبر سلمان أن حل قضية التجهيزات والمعدات المحتجزة يتطلب الإسراع بتحويل قيمة هذه التجهيزات ورسوم تخليصها في أسرع وقت ممكن، حيث تهدد إدارة الميناء بعرض هذه التجهيزات في نهاية الشهر الحالي في مزاد علني كي تسترد قيمة المستحقات المترتبة على تخزينها خلال ستة أشهر مضت، إضافة إلى الرسوم الأخرى ذات العلاقة بهذه الشحنة.

-عن وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"

انشر عبر