شريط الأخبار

منتدى الإعلاميين يدين التهديد اليهودي لصحفي روسي مناصر للقضية الفلسطينية

11:39 - 12 تموز / أغسطس 2011

 

منتدى الإعلاميين يدين التهديد اليهودي لصحفي روسي مناصر للقضية الفلسطينية

فلسطين اليوم- غزة

دان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين اليوم الجمعة بشدة، قيام قيادي يهودي بارز، بتهديد الكاتب الصحفي مكسيم شيفشينكو، عضو المجلس الاجتماعي الروسي، التابع للرئاسة ومقدم البرنامج التلفزيوني الشهير "أنت الحكم"، بالقتل؛ بذريعة تضامنه مع القضية الفلسطينية ورفضه حصار غزة !!.

 

ورأى المنتدى أن التهديد المتكرر بالقتل ونسف الجمجمة الذي وجهه أحد قادة الكونغرس اليهودي الروسي عضو مجلس إدارته ورئيسه الأسبق يفغيني ساتانوفسكي، يأتي نتيجة لموجة التحريض الأعمى الذي تمارسه القيادات الإسرائيلية ليس فقط ضد الشعب الفلسطيني ، وإنما ضد كل الأصوات الإنسانية الحرة التي تنطلق في أرجاء العالم رفضاً للظلم الممارس على الفلسطينيين.

 

وبحسب الكاتب شيفشينكو فإن القيادي اليهودي كرر تهديده بالقتل بصورة جازمة أمام زوجته الصحفية ناديجدا كيفركوفا، في ستوديو صوت "سفوبودا" (الحرية) عقب لقاء معها بعد عودتها من تغطية أسطول الحرية الثانية قائلا لها بالحرف وأمام شهود " سأقتل زوجك"، كما أنه تلقى رسائل تهديد بالقتل من مجهول يدعو فيها إلى "تحطيم جمجمة شيفشينكو  بحيث تتطاير الشظايا لتقتلع عيني زوجته".

 

وحذر منتدى الاعلاميين من خطورة هذه التهديدات العلنية التي ما كان لها أن تتم لولا وجود غطاء إسرائيلي رسمي لها، وهو ما يعني أننا أمام بلطجة إسرائيلية دولية تمارس على سمع العالم بأسره لقمع أية أصوات حرة تنتصر للضحية الفلسطيني، وتنادي بمحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين.

 

كما حذر المنتدى أن الحماية الدولية التي تتوفر لإسرائيل وساعدتها على الإفلات من العدالة بعد كم جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي اقترفتها على مر عقود بحق الفلسطينيين قتلاً وتشريداً وتدميراً وحصاراً، هي التي توفر اليوم الحماية والرعاية لهذه البلطجة وأشكال الإرهاب والتعدي على القانون الدولي.

 

وفي ظل هذا الصمت الدولي الذي يصل لحد التواطؤ، مارست إسرائيل قرصنتها ضد سفن أسطول الحرية وقتلت 9 متضامنين أتراك، ومارست التحريض على الآخر الذي دفع الإرهابي النرويجي بريفيك لاقتراف مجزرة قبل أسابيع في النرويج بحجة مواجهة المعادين للصهيونية، واليوم يمارس رموزها التحريض العلني على القتل.

وأكد منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، أن سياسة التخويف والإرهاب وتزييف الحقائق، لن تغير من حقيقة الوجه البشع للاحتلال وإرهابه الذي بدأ يتكشف أمام الرأي العام العالمي، ويتحول إلى اتجاه ولوبي ضاغط نحو الدول التي توفر هذه الحماية لإسرائيل وتتعامل معها كدولة فوق القانون أن توقف هذا الانحياز وتنحاز لقيم الحرية والعدالة.

 

وأشاد منتدى الاعلاميين بمواقف شيفشينكو التي شدد في مقاله على أنه لن يتراجع عن أي كلمة قالها وأن هذا هو موقفه السياسي، وأنه يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى استعادة أرضه السليبة، وأنه يعتبر أن ما تفعله"إسرائيل" بحق الفلسطينيين هو جريمة، و "اعتقد كذلك أن روسيا يجب أن تقف بحزم ضد حصار غزة، وأنها مقصرة في هذا الاتجاه ولا تفعل شيئا في سبيل وصول المساعدات الإنسانية والمواد الغذائية والأدوية إلى القطاع ، وأعتقد أن حصار غزة هو عار على العالم الحديث".

 

وإذ يوجه المنتدى التحية للصحافي الروسي المعروف بمواقفه الإنسانية ورفضه العدوان الإسرائيلي على شعبنا الفلسطيني ويبدي تعاطفه وتضامنه الكامل معه لا سيما أمام إصراره  على عدم التراجع عن مواقفه السياسية، فإنه يدعو لأوسع حملة تضامن فلسطينية وعربية وإسلامية معه.

ويدعو السلطات الروسية إلى حماية الصحافي الروسي واتخاذ إجراءات قانونية بحق مطلق التهديد وكافة الجهات الإسرائيلية التي ترعى مناخ التحريض والبلطجة الدولية في إطار محاولتها حجب شمس الحقيقة عن جرائم الاحتلال التي بدأت تسطع ويدركها العالم بأسره.

 

ويطالب المنظمات الدولية والعربية والاسلامية ذات العلاقة، مثل الاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود واتحاد الصحفيين العرب بالوقوف الى جانب الصحفي الروسي الحر ، ورفع صوتها وفضح ورفض هذه الانتهاكات والتهديدات.

 

انشر عبر