شريط الأخبار

نتنياهو يناقش فرض عقوبات على السلطة

08:18 - 11 حزيران / أغسطس 2011

نتنياهو يناقش فرض عقوبات على السلطة

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

في جلسة ما يسمى بالمجلس الوزاري الثماني "الإسرائيلي" برئاسة رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، اقترح عدد من الوزراء عدة إجراءات ضد السلطة الفلسطينية في إطار مواجهة إسرائيل للمسعى الفلسطيني المرتقب في أيلول في الأمم المتحدة، وذلك للضغط على رئيس السلطة محمود عباس ودفعه إلى التراجع. وفي المقابل، عارض وزير الحرب ذلك، وحذر من أن يؤدي إلى انهيار السلطة.

 

وبحسب "هآرتس" فقد تركزت الجلسة على الردود الممكنة على المسعى الفلسطيني، والعمليات التي يتوجب إسرائئيل على تنفيذها بعد التصويت في الجمعية العامة في الأمم المتحدة، والتي يتوقع أن تحصل فيها السلطة الفلسطينية على غالبية كبيرة مؤيدة للاعتراف بالدولة الفلسيطنية في حدود 1967.

 

وطرحت عدة اقتراحات بضمنها تفعيل عقوبات ضد السلطة الفلسطينية بهدف إجبار عباس على التخلي عن التوجه إلى الأمم المتحدة.

 

وجاء أن وزير المالية، يوفال شطاينتس، قد اقتراح وقف تحويل أموال الجمارك التي تقوم إسرائيل بجبايتها للسلطة، علما أن السلطة تواجه أزمة سيولة خطيرة، وتجد صعوبة في دفع رواتب عشرات آلاف الموظفين. مع الإشارة إلى أن أموال الجمارك تستخدم لدفع جزء كبير من الرواتب. كما طرح فرض عقوبات أشد على السلطة.

 

وأضافت الصحيفة أن باراك عارض الاقتراح وحذر من أبعاده. وبحسبه فإن الخطوات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وفرض العقوبات مثل وقف تحويل أموال الجمارك من الممكن أن تؤدي إلى انهيار السلطة الفلسطينية، ما يعني انتشار الفوضى في الضفة الغربية وتحميل إسرائيل المسؤولية عن 2.5 مليون فلسطيني.

 

وعلم أن الجلسة التي ضمت 30 مشاركا واستغرقت 4 ساعات، قد تغيب عنها وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان الذي طالب في مطلع الأسبوع بقطع كافة العلاقات مع السلطة الفلسطينية، كما تغيب عنها دان مريدور الذي يمكث في واشنطن.

 

على صلة، تجدر الإشارة إلى أن دبلوماسيا غربيا كان قد حذر يوم أمس في محادثات مع مراسلين إسرائيليين في تل أبيب من أن عدم تراجع السلطة الفلسطينية عن المسعى في الأمم المتحدة سوف يمس بـ"التعاون" بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية بشكل ملموس.

 

وأضاف أن الولايات المتحدة تبذل جهودا كبيرة في إقناع الفلسطينيين بأن المفاوضات المباشرة فقط سوف تؤدي إلى تحقيق أهدافهم.

 

وكان نتانياهو قد قال لأعضاء كونغرس أمريكيين يوم أمس إن الطريق الوحيد للتوصل إلى سلام مع الفلسطينيين هو المفاوضات المباشرة. وبحسبه فإن إسرائيل على استعداد للبدء بالمفاوضات بدون شروط مسبقة، وأن اعتراف الأمم المتحدة بالدولة الفلسطينية سوف يمس باحتمالات التوصل إلى سلام، على حد تعبيره.

 

وقالت "هآرتس" إن نتانياهو قد تحدث هاتفيا مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وناقش مع الخطوات الفلسطينية في الأمم المتحدة، كما ناقش معه الأوضاع في سورية.

انشر عبر