شريط الأخبار

الرفاعي :"المصالحة" ستتحقق عندما تتوفر "المصلحة" الوطنية لدى "الفصائل"

03:27 - 08 تشرين أول / أغسطس 2011

الرفاعي :"المصالحة" ستتحقق عندما تتوفر "المصلحة" الوطنية لدى "الفصائل"

حاوره/ عبد الله يونس - الاستقلال

قلل ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان أبو عماد الرفاعي، من أهمية توجه السلطة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة لنزع اعترافًا بالدولة الفلسطينية المرتقبة، معللًا ذلك لعدم انصياع (إسرائيل) إلى قرارات مجلس الأمن المتعاقبة على مر السنوات.

وقال الرفاعي متسائلا: ماذا فعلت الأمم المتحدة ومجلس الأمن في مواجهة حروب التدمير الصهيونية والمجازر الوحشية التي اقترفها العدو منذ اغتصابه فلسطين؟ العدو لم ينفذ قرارا واحدا صادرا عن مجلس الأمن الذي لم يلجأ إلى استخدام القوة أو التهديد بها من أجل فرض قراراته عليه، والفيتو الأميركي جاهز لإسقاط كل قرار يدين هذا الكيان!!".

وتابع: الجهاد الإسلامي ترفض مبدأ إعادة الأرض الفلسطينية بالتجزئة، لذلك فهي متمسكة بحق الفلسطينيين بأراضيهم الواقعة من البحر إلى النهر والتي تضم الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948".

واعتبر ممثل الجهاد في لبنان أن الحديث عن الاعتراف بدولة فلسطينية قائمة على الأراضي المحتلة عام 1967، "لا يجدي نفعاً ولا يعيد الأرض والحقوق الفلسطينية، ويعيد نفس التجربة السابقة التي مارستها منظمة التحرير الفلسطينية".

استئناف المفاوضات

وبخصوص الأنباء التي وردت مؤخرًا حول المباحثات السرية بين السلطة والاحتلال لاستئناف المفاوضات، بيّن الرفاعي أن خيار المفاوضات الذي تلتزم به السلطة الفلسطينية منذ عشرين عامًا "لم يجن أية نتيجة تذكر"، موضحًا أن إقامة (إسرائيل) فوق أرض فلسطين كان بقرار بريطاني ودعم أميركي، الأمر الذي عده "أكبر وأبشع جريمة في التاريخ البشري المعاصر".

وطالب الرفاعي السلطة الفلسطينية بضرورة حسم خياراتها، والإعلان عن فشل خيار المفاوضات الذي استمر لـ18 عامًا متواصلة، للحفاظ على الحقوق والثوابت الفلسطينية، وعدم المراهنة على الإدارة الأمريكية لتعلقها ومصالحها مع مصالح (إسرائيل) في المنطقة.

كما دعاها لإعادة الوحدة للشعب الفلسطيني وتعزيز دور المقاومة والتشبث بالحقوق الفلسطينية، "وألا تبقى محصورة في إطار الاتفاقيات السابقة التي لا تصب في مصلحة الفلسطينيين"- على حد تعبيره.

وأضاف الرفاعي: المقاومة "فطرة إنسانية يندفع إليها الإنسان تلقائياً عندما يجد نفسه مطروداً من وطنه الذي عاش فيه، هو وأجداده آلاف السنين، إلى مخيمات البؤس والحرمان، بفعل عصابات إجرامية، مارست كل أنواع القتل والتصفية، وارتكبت أبشع المجازر، ومارست الاغتصاب، وروعت الأطفال، ونكلت بالشيوخ، فكيف يمكن لمن انقلبت حياته فجأة، وأصبح بلا وطن وبلا أمل، أن لا يقاوم؟".

المصالحة الداخلية

وعن موضوع المصالحة الفلسطينية، شدد الرفاعي على ضرورة أن تظل المصالحة خيار الشعب الفلسطيني بكافة فصائله في ظل حالة التصعيد (الإسرائيلي) والاستهداف الأمريكي للشعب الفلسطيني ومقدساته في كل مكان.

وأكد أن الوفاق الوطني سيحقق عندما تتوفر المصلحة الوطنية العليا وعدم انحصارها في إطار الرؤية الفصائلية الضيقة، مشيرًا إلى أن تعثر المصالحة يعد مصلحة صهيونية بحته "فسياسة (إسرائيل) في المنطقة لا تتوافق مع المصالحة، فهي تريد أن يظل الانقسام قائماً ولا تريد أن يعزز صمود الشعب الفلسطيني وتحقيق وحدته، وهناك فرصة أمريكية تعطي لـ(إسرائيل) عبر إعاقة المصالحة لاستمرار الأخيرة بالاستيطان والتهويد في مدينة القدس المحتلة والأراضي الفلسطينية المغتصبة عام 1948".

وأشار ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، إلى أنه من الممكن أن تتحقق المصالحة في حال توفرت الإرادة اللازمة لتحقيق ذلك، بعيداً عن الضغوط الخارجية ومن خلال الالتفاف حول المصلحة الوطنية عبر استمرار تبني مشروع المقاومة.

علاقات

وحول محددات العلاقات مع الدول والمنظمات السياسية قال "إنها تتوقف على مدى دعم هذه الدولة أو المنظمة للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني"، مبينا أن هذه العلاقة تظل قائمة "على تشابه الأهداف والرؤى التي تحملها هذه الأطراف تجاه الشعب الفلسطيني وحقوقه وكذلك يقاس حجم تراجعها بمدى تراجع هذه الأطراف عن دعم الشعب الفلسطيني".

وأكد الرفاعي أن حركته ملتزمة بالارتباط في محور المقاومة والممانعة الإقليمي في ظل استمرار التصعيد الصهيوني وبقاء الاحتلال قائماً على الأراضي الفلسطينية. وقال: الشعب الفلسطيني يعاني من احتلال مستمر وخيار المقاومة هو الخيار الوحيد الذي يضمن اقتلاع هذا الاحتلال، واعتقد أن الشعب جاهز لهذا الخيار في ظل هجمة صهيونية على محور المقاومة الذي أصبح مرتبطا ارتباطاً كبيراً ببعضه بعضاً، وهذا ما يجعلنا نواجه التحديات بيد واحدة".

 

انشر عبر