شريط الأخبار

العمل الوطني: قضية الأسرى قضية وطنية وإنسانية تمس كل بيت وأسرة فلسطينية

03:32 - 07 حزيران / أغسطس 2011

العمل الوطني: قضية الأسرى قضية وطنية وإنسانية تمس كل بيت وأسرة فلسطينية

فلسطين اليوم: رفح

أكدت هيئة العمل الوطني الفلسطيني بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة اليوم , على أن قضية الأسرى الفلسطينيين قضية وطنية وإنسانية تمس كل بيت وأسرة فلسطينية خاصة أن أكثر من ربع الشعب الفلسطيني قد ذاق ويلات الاعتقال وزج به في سجون ومعتقلات الاحتلال , وأضافت أن حرية الأسرى يجب أن تظل الشغل الشاغل للكل الوطني الفلسطيني وتكون دوماً في مقدمة المهام الوطنية الساعية لها.

جاء ذلك خلال زيارة وفد قيادي من هيئة العمل الوطني بمحافظة رفح للأسير المحرر محمود كمال قعدان المفرج عنه من سجون الاحتلال بعد اعتقال دام سبعة سنوات, وقدمت الهيئة التهاني للأسير المحرر ولذويه وسلمته درعاً تذكارياً بمناسبة الإفراج عنه.

وقالت الهيئة في بيان صحفي صادر عن لجنتها الإعلامية عقب الزيارة أن الفرحة الفلسطينية ستبقى منقوصة ولن تكتمل إلا بتحرير جميع الأسرى في سجون الاحتلال دون تميز خاصة في ظل الهجمة الشرسة التي تمارسها إدارة السجون بحق الأسرى بهدف التضييق عليهم وإركاعهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم.

وشددت الهيئة أن الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال يتعرضون لانتهاكات صارخة لمبادئ حقوق الإنسان وممارسات تتنافى مع كل الأعراف والمواثيق الدولية ترتكبها سلطات السجون بحق الأسرى والمعتقلين, وأضاف أن استخدام حكومة الاحتلال قضية الأسرى كورقة ضغط ورهينة للمساومة والابتزاز السياسي يعبر عن مدى الانحدار الأخلاقي لحكومة الاحتلال.

ودعت الهيئة إلي أن تبقى قضية الإفراج عن الأسرى دوماً في سلم أولويات القيادة الفلسطينية حيث ترتبط هذه القضية بوجدان كل فلسطيني وتعتبر واجب وطني اتجاه أسرانا البواسل الذين ضحوا بربيع شبابهم خلف القضبان من أجل حرية شعبهم وأوطانهم.

وأكدت الهيئة على تضامنها مع كافة الأسرى في سجون الاحتلال, معبرة عن إدانتها لسياسية العزل الانفرادي والأوضاع المأساوية التي يعانيها المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني, مشددة على ضرورة بذل الجهات المختصة إلي بذل أقصى جهد لإنهاء معاناة الأسرى وضمان الإفراج عنهم وتعزيز معنوياتهم وصمودهم وإيمانهم المطلق بالقضية التي اعتقلوا من أجلها في سجون الاحتلال ومعتقلاته.

ودعت الهيئة المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان إلي تحمل مسئولياتهم والتدخل الفاعل لحماية الأسرى في سجون الاحتلال وإجباره على الالتزام بالقوانين والمواثيق الدولية وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة والعمل الجاد للإفراج عن كافة الأسرى.

ومن جانبه تحدث الأسير المحرر محمود قعدان عن معاناة الأسرى داخل السجون والانتهاكات التي تمارسها إدارة السجون ضدهم ومنع زيارات ذويهم وخاصة أسرى قطاع غزة, وأكد على ضرورة العمل من أجل تحرير.

انشر عبر