شريط الأخبار

180 اعتداء للاحتلال والمستوطنين خلال تموز الماضي

03:29 - 07 حزيران / أغسطس 2011

180 اعتداء للاحتلال والمستوطنين خلال تموز الماضي

فلسطين اليوم: رام الله

كشف التقرير الشهري الصادر عن مركز معلومات الجدار والاستيطان التابع لوزارة الدولة لشؤون الجدار والاستيطان 128 اعتداء نفذتها سلطات الاحتلال وقطعان مستوطنيه في شهر تموز الماضي 2011.

وشملت هذه الاعتداءات التي تهدف إلى طرد المواطن الفلسطيني من أماكن تواجده في أرضه وتقطيع أوصال الضفة الغربية من أجل إعداد مخططات كشفتها صحيفة "هآارتس" الناطقة بالعبرية للسيطرة على أراضي الدولة في الضفة الغربية.

هذه المخططات تهدف لمنع أي إمكانية لخلق تواصل جغرافي بين المناطق المحيطة بمستوطنة "ارئيل" شمال الضفة الغربية و"معالية ادوميم" شرق بيت لحم والتجمع الاستيطاني "غوش عصيون" جنوب بيت لحم وما يسمى بمستوطنات "غلاف القدس"، إضافة الى مناطق إستراتيجية أخرى في غور الأردن وشمال البحر الميت بحيث يسمح هذا الأجراء لقوات الاحتلال بالسيطرة على أية قطعة ارض لا يستطيع الفلسطينيين إثبات ملكيتها.

وبين التقرير ان سلطات الاحتلال نفذت العديد من المشاريع والخطط للسيطرة على مدينة القدس بهدف إفراغها من سكانها، منها مشروع بناء استيطاني جديد باسم "عوز تسوريم" في مستوطنة جبل ابوغنيم (هار حوماه) في القدس، بتكلفة حوالي 130 مليون شيكل لبناء 97 وحدة سكنية ومركز تجاري صغير، ومشروع شركة "يورو اسرائيل"  لبناء اسكان بتكلفة 50 مليون شيكل يحتوي على 24 وحدة استيطانية في بسغات زئيف، وطرح مناقصتين لاقامة 6 مصانع في المنطقة الصناعية التابعة لمستوطنة " معاليه ادوميم" والمصادقة على شق طريق بعرض 4 أمتار داخل بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك.

إلى جانب خطة بناء  900 وحدة سكنية في مستوطنة جيلو، وإقامة ما يسمى بـ"متحف التسامح" على أراضي مقبرة مأمن الله، و شرعنة نشاط الجمعيات الاستيطانية منها"إلعاد" التي تدير ما يسمى بـ"الحديقة المحيطة بأسوار القدس" التي تضم مساحات واسعة من قرية سلوان.

وأوضح التقرير ان الأراضي الفلسطينية شهدت خلال تموز الماضي هجمات متفرقة نفذها قطعان المستوطنين بحماية من قوات الاحتلال تركزت على حرق الأراضي الزراعية ورشق الحجارة تجاه السيارات والمنازل وبعض الاقتحامات  والتي أدت الى  إصابة 20 مواطن منهم ثلاثة أطفال ومتضامن أجنبي وعائلة مكونه من 8 أفراد وحرق مساحات شاسعة من الاراضي الزراعية، بالإضافة لقرار توسعة  مستوطنتي "بيتار" غرب بيت لحم و"كارني شمرون" في منطقة نابلس ب 336 وحدة سكنية.

وكشف التقرير انه بلغت مساحة الارض المعتدى عليها لهذا الشهر (8704) دونم، موزعة على تجريف 3670 دونم من الاراضي الزاعية، تركزت في محافظة الخليل، والاستيلاء على 3189 دونم، تركزت على محافظتي  بيت لحم والقدس، وحرق 1845 دونم، تركزت على محافظة نابلس. 

وبلغ مجموع الأشجار التي تم قطعها وقلعها وحرقها من قبل الاحتلال ومستوطنيه (7100) شجرة معظمها من الزيتون منها 6115 شجرة تم حرقها في بورين وعورتا وزواتا والباذان وعقربا في محافظة نابلس، و660 شجرة في ديرستيا في محافظة سلفيت، و85 شجرة في بلدتي الخضر والولجة في محافظة بيت لحم، و140 شجرة في قرية كفر قدوم في محافظة قلقيلية، و100 شجرة في بيت اكسا في محافظة القدس.

وبلغ مجموع عمليات الهدم لهذا الشهر حسب التقرير(25) حالة هدم موزعة كما يلي: 14 عملية في منطقة مغاير الدير في محافظة رام الله، و5 في قرية الجيب في محافظة القدس و 3 ابار للمياه في منطقة النصارية في محافظة نابلس، وبئر ومنزل في محافظة بيت لحم وحظيرة للحيوانات في محافظة اريحا.

واكد التقرير مواصلة سلطات الاحتلال بناء جدار الضم والتوسع في مدينة بيت لحم حيث وضعت علامات في منطقة عين جويزة في قرية الولجة شمال غرب المدينة، لتحديد مسار الجدار لاستكمال بناءه و يبلغ طول المقطع الذي تنوي سلطات الاحتلال إقامته 6 كم وبعرض يتراوح ما بين 25 إلى 75 مترا،  وستؤدي إلى الاستيلاء على 500 دونم، وعزل 1985 أخرى.

وبين التقرير ان قوات الاحتلال قمعت المسيرات المناهضة للجدار والاستيطان في كل من النبي صالح وبيت أمر والمعصرة وبلعين ونعلين وعراق بورين وسلوان وكفر قدوم والتي أدت إلى إصابة 20 مواطن ومتضامن واعتقال واحتجاز 70 اخرين.

انشر عبر