شريط الأخبار

انخفاض طفيف في كمية السلع الواردة عبر "كرم أبو سالم" خلال الشهر الماضي

09:34 - 05 كانون أول / أغسطس 2011


انخفاض طفيف في كمية السلع الواردة عبر "كرم أبو سالم" خلال الشهر الماضي

فلسطين اليوم- غزة

أظهرت مؤشرات حركة البضائع الواردة إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم، خلال الشهر الماضي انخفاضاً طفيفاً في عدد الشاحنات المحملة بالبضائع الواردة، مقارنة مع عدد شاحنات البضائع التي دخلت إلى القطاع خلال شهر حزيران الماضي.

وبيّن رئيس هيئة المعابر والحدود نظمي مهنا أن عدد الشاحنات الواردة إلى غزة عبر المعبر المذكور خلال شهر تموز الماضي بلغ 4954 شاحنة، مقارنة مع 5117 شاحنة خلال الشهر الذي سبقه، ما يشكل انخفاضاً بنحو 5%.

وأوضح مهنا أن عدد شاحنات البضائع والسلع الواردة إلى غزة من السوق الإسرائيلية والخارج عبر معبر كرم أبو سالم بلغ الشهر الماضي 1847 شاحنة، فيما بلغ عدد شاحنات البضائع الواردة من الضفة إلى غزة عبر المعبر نفسه 779 شاحنة، وبلغ عدد الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية نحو 410 شاحنات.

ونوه في سياق استعراضه لأصناف البضائع الواردة إلى أنه طرأ الشهر الماضي ارتفاع على بعض أصناف مواد البناء الواردة إلى منظمات ومؤسسات دولية تعمل في قطاع غزة على تنفيذ مشاريع مختلفة.

وأشار إلى أن عدد الشاحنات المحملة بالاسمنت ومواد البناء الواردة إلى غزة الشهر الماضي بلغ 185 شاحنة لصالح مشاريع تنفذها وكالة الغوث "أونروا"، فيما أدخلت عشرات الشاحنات المحملة بالأسمنت وحديد البناء لصالح مؤسسات أخرى، منها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي "29 شاحنة" وبنك التنمية الألماني "30 شاحنة" ووكالة التنمية الأميركية "USAID" "3 شاحنات"، إضافة إلى إدخال 10 شاحنات محملة بالإسمنت والألمنيوم مما تبقى من المساعدات التي نقلها أسطول الحرية.

وأوضح مهنا أن كمية غاز الطهي الواردة شهدت ارتفاعاً خلال الشهر الماضي، وبلغت 3236 طناً مقارنة مع 3093 طناً خلال الشهر الذي سبقه، منوهاً إلى أن المعبر عمل الشهر الماضي 21 يوماً وبلغ عدد أيام الإجازات الرسمية 10 أيام.

وأكد أنه بالرغم من ادعاءات الجانب الإسرائيلي باتخاذ تسهيلات على حركة المعابر إلا أن هناك قائمة من السلع التي يواصل الاحتلال منع دخولها إلى القطاع، كما يواصل في الوقت نفسه منع تصدير منتجات القطاع.

ونوه مهنا إلى أنه منذ حزيران 2007 شهدت معابر القطاع تراجعاً غير مسبوق في أدائها، حيث أغلقت سلطات الاحتلال منذ ذلك الحين المعبر تلو الآخر مبقية على معبر كرم أبو سالم، الذي مازال يعمل باتجاه الواردات باستثناء تصدير كمية محدودة من بعض منتجات المحاصيل التصديرية.

وأكد ما يوليه الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الدكتور سلام فياض من اهتمام شديد بتذليل العراقيل التي تواجه حركة دخول السلع إلى القطاع، ومطالبة كافة الأطراف الدولية ذات العلاقة بالتدخل والضغط على إسرائيل من أجل رفع الحصار المفروض على غزة، وإعادة فتح المعابر أمام حركة الأفراد والبضائع في الاتجاهين.

 

انشر عبر