شريط الأخبار

التضامن الدولي: استشهاد 6 مواطنين واعتقال 250 خلال الشهر تموز الماضي

11:10 - 01 تموز / أغسطس 2011

التضامن الدولي:  استشهاد 6 مواطنين واعتقال 250 خلال الشهر تموز الماضي

فلسطين اليوم-غزة

واصلت قوت الاحتلال الإسرائيلي سياساتها القمعية  بحق الشعب الفلسطيني خلال الشهر الماضي من عمليات قتل واعتقال وتوغلات في الأراضي الفلسطينية, فلا يكاد يمر يوم،  إلا ويرصد المراقب لمجمل الأحداث عن عمليات القتل والاعتقال لعشرات الفلسطينيين، فضلاً عما تمارسه دولة الاحتلال وجنودها ومستوطنيها من اعتداءات بحق المواطنين الفلسطينيين ومدنهم وقراهم ومزارعهم وبيوتهم من تدمير وتخريب ومصادرة للأراضي وخنق للمدن الفلسطينية في الضفة الغربية وحصار خانق على قطاع غزه .

الشهداء.. وتجدد لعمليات الاغتيال

استشهد في الأراضي الفلسطينية خلال الشهر المنصرم " 6 " مواطنين فلسطينيين، كان من ضمنهم شهيدان من مدن الضفة الغربية و(4) شهداء من قطاع غزة.

حيث استشهد في الضفة الغربية المواطنان جلال خليل إبراهيم المصري 27 عاما من مدينة بلدة إذنا قرب الخليل متأثرا بجراحة التي أصيب بها قبل 6 شهور من استشهاده بتاريخ 1/7/2011 بعد أن أطلق جنود الاحتلال المتمركزين على حاجز النبي يونس النار عليه مما أدى إلى انقلاب السيارة التي يقودها وإصابته بجراح بليغة آنذاك، والمواطن إبراهيم سرحان 22 من مخيم الفارعة قرب طوباس بنيران القوات الخاصة الصهيونية أثناء توجهه لأداء صلاة الفجر في مخيم الفارعة بعد إصابته واحتجازه من قبلهم ومنع الإسعاف من نقله للمستشفى.

استشهد "4" مواطنين في قطاع غزة

المواطنان سعيد أبو جزر وحمدان أبو معمر من خانيونس حيث تم اغتيالهم وذلك في قصف إسرائيلي استهدف مجموعه من المواطنين، المواطن عبد الله محمد محمود شلدان من مدينة خانيونس وقد استشهد متأثرا بإصابته التي أصيب بها في الحرب على قطاع غزه عامي 2008-2009، المواطن محمد إبراهيم البيوك 22 عاما من خانيونس أيضا استشهد في قصف إسرائيلي استهدف احد الأنفاق على الحدود الفلسطينية المصرية وكان متواجدا بالقرب من المنطقة.

المعتقلون – من بينهم عشرات المتضامنين الأجانب

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملاتها الاعتقالية خلال شهر ( تموز )  الماضي حيث اعتقل أكثر من "250" مواطناً ومتضامنا أجنبيا وكان من بينهم (35) طفلاً ،كما اعتقلت قوات الاحتلال عشرات العمال الفلسطينيين في مناطق شتى من الداخل الإسرائيلي، وقد تميزت الاعتقالات خلال الشهر المنصرف بتصاعدها بحق المتضامنين الأجانب الذين عمدوا إلى زيارة الأراضي الفلسطينية للمساهمة في رفع الحصار المفروض على شعبنا في الضفة والقطاع حيث تم وخلال هذه الحملة اعتقال ما يزيد عن (70) متضامنا فور وصولهم من عدد من دول العالم إلى مطار اللد.

تصاعد الاعتقالات بحق النساء

وقد اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الشهر المنصرم (5) نساء هن :-

المواطنة زهور المحتسب من مدينة الخليل كما واعتقلت زوجة الأسير منير عطون خلال زيارتها لزوجها في سجن جلبوع، إلى ذلك اعتقلت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز عطارة القريب من مدينة رام الله المواطنة بيسان رمضان أبو بكر وهي بنت النائبة نجاة أبو بكر من مدينة نابلس، كما اعتقلت قوات الاحتلال الطفلة بشرى الطويل 18 عاما  من منزلها في مدينة البيرة بعد اقتحامه فجرا وهي ابنة الشيخ جمال الطويل رئيس بلدية البيرة.

وأدانت مؤسسة  التضامن الدولي لحقوق الإنسان على لسان محاميها وباحثها القانوني احمد طوباسي استمرار الانتهاكات والاعتداءات والقتل الذي تنتهجه دولة الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني الأعزل،, وتصاعد وتيرة الاعتقالات.

وأفاد طوباسي: إننا في مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان ننظر بخطورة بالغة إلى استمرار انتهاك حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية والاعتداءات المتكررة عليها وعلى حق الشعب الفلسطيني في الحياة بكرامة على أرضه كباقي شعوب العالم الحر.

وطالب طوباسي المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان بالتحرك العاجل والجاد لحماية الفلسطينيين والدفاع عنهم بما تكفله لهم المواثيق والمعاهدات الدولية كشعب محتل تمارس بحقه أبشع الانتهاكات والاعتداءات من قبل محتله، والضغط الفعلي على دولة الاحتلال لثنيها عن ما تمارسه من انتهاكات صارخة بحق الشعب الفلسطيني وأرضه واستهداف وجوده.

انشر عبر