شريط الأخبار

الإحصاء: السياحة المحلية في غزة أعلى منها في الضفة الغربية

11:00 - 01 كانون أول / أغسطس 2011


الإحصاء: السياحة المحلية في غزة أعلى منها في الضفة الغربية

فلسطين اليوم _ رام الله

أظهر تقرير أعده الجهاز المركزي للإحصاء حول واقع السياحة المحلية والخارجية في الأرض الفلسطينية أن السياحة المحلية في غزة أعلى منها في الضفة الغربية، وأن الأردن هو المقصد الرئيسي للرحلات الخارجية، وأن الضفة الغربية أكثر تنفيذا للرحلات الخارجية عبر الزمن.

 

وبين جهاز الإحصاء أن حوالي 38% من الأسر المقيمة في الأراضي الفلسطينية قامت بتنفيذ رحلات محلية خلال العام 2010، بواقع 34% في الضفة الغربية، مقابل 45% في قطاع غزة.  في حين قامت 11% من الأسر في الأرض الفلسطينية برحلات خارجية، منها: 16% من أسر الضفة الغربية، مقابل 2% فقط من أسر قطاع غزة.

 

وحول تكرار الرحلات المحلية، فإن 43% من الأسر الفلسطينية قد قامت برحلة محلية واحدة، مقابل 23% منها نفذت رحلتين اثنتين، في حين أن ما نسبته 34% من الأسر نفذت ثلاث رحلات فأكثر. 

 

وحول أكثر المحافظات المزارة في الضفة الغربية، فقد كانت محافظة طولكرم بنسبة 25%، يليها محافظة أريحا والأغوار بنسبة 22%، أما في قطاع غزة، فإن محافظة خانيونس كانت الأكثر زيارة بواقع 38% من الأسر المقيمة في القطاع، يليها محافظة غزة بنسبة 34%.

 

وأظهر التقرير أن متوسط إنفاق الأسرة خلال الرحلة المحلية بلغ 51 دولاراً أمريكياً، بواقع 66 دولاراً في الضفة الغربية، مقابل 29 دولاراً في قطاع غزة.

 

وحول المطاعم والمتنزهات والمرافق الصحية، فقد أفاد 86% من الأسر بوجود مطاعم ومتنزهات في الأماكن المزارة، وكذلك مرافق صحية، وأن 64% من هذه الأماكن يتوفر فيها خدمات المقاهي، و32% من هذه الأماكن يتوفر فيها برك للسباحة.

 

وعن مستوى رضى الأسر عن تلك المرافق، فإن 23% من الاسر تعتبر الخدمات المقدمة من المطاعم والمتنزهات جيدة جداً  مقابل 18% لخدمة المسابح، و7% فقط للمرافق الصحية.

 

وبين التقرير أن 61% من الأسر المقيمة في الأرض الفلسطينية التي نفذت رحلات خارجية قصدت الأردن، في حين 16% منها قصدت إسرائيل، مقابل 7% منها قصدت مصر، أما الولايات المتحدة فكان نصيبها ما نسبته 3%، في حين توزع ما نسبته 13% من الأسر على بقية الدول.

 

ولفت تقرير الإحصاء أن ما يقارب 16% من الأسر المقيمة في الضفة الغربية نفذت رحلات خارجية عام 2004، مقابل 7% من أسر القطاع، حيث لم يلحظ تغيير في النسبة للضفة في عام 2010، فيما انخفضت إلى 2% لدى أسر القطاع.

 

وأشارت نتائج المسح أن 27% من الأسر في الأرض الفلسطينية التي نفذت رحلات خارجية كانت بهدف الاستجمام والراحة والترفيه، في حين كان 63% منها بهدف زيارة الأقارب والأصدقاء، وان 10% منها كانت بهدف العمل والمهمات الرسمية.

 

أما بخصوص طريقة تنظيم الرحلات، فإن 87% من الأسر التي نفذت رحلات خارجية قامت بتنظيم رحلاتها مباشرة بشكل شخصي، مقابل 13% عن طريق مكاتب سياحة وسفر.

 

وفيما يتعلق بإنفاق الأسرة على الرحلة الخارجية، فقد بلغ المتوسط نحو 1,022 دولاراً أمريكياً، حيث كان لنفقات التسوق النصيب الأكبر بواقع 269 دولاراً أمريكياً، يليها نفقات النقل والاتصالات بواقع 253 دولاراً.

 

انشر عبر