شريط الأخبار

خبير: إسرائيل ودولة عربية وراء ما يحدث من تفجيرات

09:34 - 01 حزيران / أغسطس 2011

خبير: إسرائيل ودولة عربية وراء ما يحدث من تفجيرات حماية لمصالحهما

فلسطين اليوم- وكالات

فوضى، صراعات، قتلى، تفجيرات، هى ملامح المشهد الذى يعيشه المجتمع المصرى خلال الأيام القليلة الماضية، والتى من شأنها أن تزيد العبء فى استعادة الاستقرار لمصر ومواطنيها، خاصة فى ظل الانفلات الأمنى، وتأكيدات الخبراء بوجود عناصر أجنبية وراء هذه الأحداث، واتهامات أخرى لأعضاء الحزب الوطنى "المنحل" بأن لهم ذراع فى هذه الأحداث من أجل صرف نظر المصريين عن محاكمة رموز النظام السابق.

 

أكد الدكتور عماد جاد رئيس وحدة العلاقات الدولة بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام، أن هناك العديد من الدول العربية والمجاورة لا تريد الاستقرار لمصر ومن مصلحتها أن تظل فى اضطراب وتفجيرات الداخلية، مثل إسرائيل ودولة عربية معينة فإسرائيل تريد أن تقول للعالم أن عدم وجود الأمن والاستقرار فى مصر يضر بمصلحتها ما دفع بعض أصوات داخل تل أبيب الى القول بان مصر غير قادرة على حماية خطوط الغاز وبالتالى يجب التدخل الدولى لحماية مصالحها، كما أن رغبة الإسرائليين فى عدم استقرار الأوضاع المصرية جعل بعض الأصوات فى موقع صنع القرار تتعالى للمطالبة باحتلال سيناء.

 

أما بالنسبة للدولة العربية المعينة يقول جاد إنه يهمها فشل الثورة المصرية وانتهائها بدم وأشلاء وعذاب المصريين حتى يقولون لمن يريد أن يخرج عن حاكمها أن هذا هو الثمن، خاصة مع تداعى تأثيرات الثورة المصرية على ليبيا واليمن وسوريا، وخوفا من وصولها إلى نظام هذه الدولة العربية التى لا تريد أن تقوم لمصر قائمة كى تحتل دور الريادة فى المنطقة العربية.

 

وأكد جاد أن التفجيرات التى تتعرض لها مصر فى العدديد من مواقعها مثل خط الغاز الموصل لإسرائيل يعد من الأعمال المخططة والمدبرة وأن المؤشرات الأولية، تؤكد على أن من قام بها جماعات أصولية متشددة.

 

وبالنسبة للصراعات التى تحدث بين المواطنين كتلك التى وقعت مؤخرا بالموسكى وفيصل أرجعها جاد إلى الانفلات الأمنى وفقدان القدرة الأمنية على السيطرة على الأوضاع، والأمر هناك ليس له علاقة بفلول الحزب الوطنى، بل أن الناس بتستسهل تصفيه حساباتها بالسلاح خاصة مع انتشاره فى يد الكثير من المصريين والبلطجية.

 

انشر عبر