شريط الأخبار

عشية حلول شهر رمضان.. منافسة حامية الوطيس في مونديال الفضائيات

06:46 - 31 آب / يوليو 2011

عشية حلول شهر رمضان.. منافسة حامية الوطيس في مونديال الفضائيات

فلسطين اليوم – غزة (خاص)

شهور سبقت حلول شهر رمضان المبارك، سمعنا و رأينا خلالها تفاقم حدة الصراع و التزاحم بين الفضائيات العربية و الإسلامية التي تعمل لاختيار الأفضل لمشاهديها خلال هذا الشهر الكريم و

كأنهم يتسابقون في ما ينفع الناس في هذا الشهر الفضيل ،من الواضح أننا فقدنا أصل الأشياء فأصبح الشاذ عام و العام شاذ.

ملايين الدولارات صرفت و لا زالت على اتفه البرامج و المسلسلات التي أعدت لاستقبال هذا الشهر الكريم، لا سيما و نحن نرى هذا السباق المحموم بين الفضائيات العربية المسلمة و سعيها لاستقطاب اكبر عدد من المشاهدين، حيث تحول الأمر إلى ما يشبه معركة حامية الوطيس سلاحها الأول و الأخير هو الدراما

وكالة فلسطين اليوم الإخبارية حاولت الوقوف عند بعض من آراء الشباب في المجتمع الفلسطيني حول هذه القضية، حيث أكد الشاب سامر عطا الله، 23 عاما أن بعض الناس يعتقد ون أن مشاهدة التلفاز و متابعة البرامج و المسلسلات في نهار رمضان هو أفضل طريقة لقضاء اليوم دون الشعور بالجوع او العطش، بل إنه و للأسف فإن بعضهم يفرحون برمضان فقط بسبب التلفزيون والمسلسلات والبرامج والبعض منهم يعتقدون ان التليفزيون ينسيهم جوعهم و صيامهم و هم لا يدرون أنهم ينسون شي عظيم وهو ذكر الله وعبادتهً

و أضاف: "عام بعد الآخر أصبحنا نشعر و كأن رمضان فقد روحانيته بين هذا الكم الهائل من البرامج التي تجرح روحانية هذا الشهر الكريم، و ذلك بسبب خروج الفضائيات العربية عن النطاق الإسلامي المفيد، داعياً المسؤؤلين الإعلاميين القائمين على هذه الفضائيات بإعادة النظر حيال تلك البرامج.

أما الفتاة رندة ، 19 عاماً، فقالت: "ً مما لا شك فيه أن جانب الترفيه مهم في الحياة و في كل الاشهر، ولكن في حدود المعقول، فعندما تقلب الريموت بين تلك الفضائيات تغتم كثيراً لحال الأمة وما وصلت إليه كيف لا ونحن نرى الكاسيات العاريات والعقول الفارغة من أي مبدأ ديني هادف يدعو لصلاح تلك الأمة"

و أضافت أن الإعلام الهابط هو نتاج عقول لم تفكر إلا في زيادة ربحها المادي من تمويل هذه الفضائيات ولم تفكر في تنوير العقول وصلاح الأجيال القادمة

و بدورها تحدثت الداعية، أم كارم عبد العال، مسؤولة اللجنة الدعوية التابعة لدائرة العمل النسائي في قطاع غزة فقالت: "ان ما تعرضه بعض الفضائيات اعداداً لشهر رمضان في اغلبه يخدش حياء و حرمة هذا الشهر، مضيفة أن الأصل في الصيام هو أن من صام الشهر، تصوم كل جوارحه بما فيها البصر"، يغض بصره و سمعه عن كل ما يغضب الله تعالى

و دعت الداعية عبد العال الشباب و الفتيات لان يتقوا الله في أنفسهم، لاستغلال أيام رمضان بالتوجه لله تعالى بدلاً من قضاء نهارهم أمام شاشات التلفاز و البرامج التي لا تسمن و لا تغني من جوع و التقرب الى الله بقراءة القرآن و صلة الارحام و صلاة النوافل، و التسابق الى موائد القرآن مشيرة الى قول رسول الله صلى الله عليه و سلم: "نوروا منازلكم بالقرآن"

كما دعت المسؤولين عن هذه المؤسسان ان يتقوا الله في شباب و فتيات المسلمين في هذا الشهر الفضيل، لانهم مسؤولين عنهم أمام الله في الدنيا و الاخرة 

انشر عبر