شريط الأخبار

كأس العالم للشباب: مصر توقف تفوق البرازيل على العرب

06:11 - 30 تشرين أول / يوليو 2011

 

 

4 مباريات انطلقت بها النسخة الثامنة عشرة لنهائيات كأس العالم للشباب التي تستضيفها الملاعب الكولمبية, ففي المجموعة السادسة خرج لقاء إنجلترا مع كوريا الشمالية بتعادل سلبي أستغله منتخب الأرجنتين و اعتلي صدارة هذه المجموعة بعد فوزه الصعب علي المكسيك بهدف نجمه إيريك لاميلا.

 

في المجموعة الخامسة فشل منتخبا النمسا و بنما في زيارة الشباك طول تسعين دقيقة ليخرج اللقاء الذي أداره الدولي أنطونيو أرياس من البارجواي بدون أهداف, ثم كان لقاء ختام الجولة الأولي لهذه المجموعة بلقاء مصر مع البرازيل الذي انتهي بهدف في كل شبكة, حيث تقدم دانيلو دا سيلفا "للسامبا" بضربة رأس بعد ركنية نفذها زميله فيلبو كوتينيو من ناحية اليمين بعد 12 دقيقة من صافرة الدولي التركي كونيت ساكير, قبل أن يعدل عمر جابر الكفة "للفراعنة" بعد عرضية تلقاها من زميله أحمد صبحي من الجهة اليمني أيضا أخطأها دانيلو فحولها لاعب الزمالك بتسديدة قوية علي يمين الحارس جابريل.

 

بعيداً عن تفاصيل اللقاءات الأربعة نقدم فيما يلي أرقام كل لقاء علي حده:

 

إنجلترا × كوريا الشمالية

 

* حمل تعادل إنجلترا مع كوريا الشمالية الرقم 10 لشباب إنجلترا في 32 مباراة خاضها الفريق في تسع مشاركات مقابل فوزه في 8 و خسارته في 14, في المقابل كان هذا هو التعادل الثالث لكوريا الشمالية في اللقاء الرابع لها بالنهائيات.

 

* إذا كان المنتخب الكوري الشمالي لم يعرف طعم الفوز في النهائيات حتى الآن, فإن منافسه الإنجليزي واصل صيامه عن تحقيق أي انتصار للمباراة الحادية عشرة علي التوالي, حيث فشل في تحقيق أي فوز خلال مشاركاته الثلاث الأخيرة في نيجيريا 1999 و الإمارات 2003 و مصر 2009 (7 تعادلات و هزيمتين) علماً بأن الفوز الأخير لمنتخب الشباب الإنجليزي تحقق في الجولة الثالثة للمجموعة السادسة من النسخة الماليزية 1997 حيث فاز الفريق بكل مواجهاته بالدور الأول علي كوت ديفوار و الإمارات و أخيراً المكسيك بهدف سجله نجمه الصاعد وقتها مايكل اوين في مرمي الحارس المكسيكي اليخاندرو الفاريز بعد 20 دقيقة من انطلاق الشوط الثاني.

 

* البطاقة الصفراء التي أشهرها الدولي البرازيلي ويلسون سينيمي لمدافع منتخب إنجلترا وفريق سندرلاند بلير أدامز في الدقيقة 34 من عمر لقاءه بلاده مع كوريا الشمالية هي البطاقة الأولي في هذه البطولة.

 

الأرجنتين × المكسيك

 

* الهدف الذي سجله مهاجم فريق ريفر بليت و المنتخب الأرجنتيني إريك لاميلا في مرمي الحارس المكسيكي كارلوس لوبيز في الدقيقة 70 هو أول هدف يهز الشباك خلال هذه النسخة.

 

* فوز "راقصو التانجو" علي المكسيك يحمل الرقم 50 لهم طوال تاريخهم في البطولة في 68 مباراة لعبها الفريق في 13 مشاركة له في النهائيات بدأت منذ النسخة الثانية في اليابان 1979, يُذكر أن الفوز الأول تحقق لجيل مارادونا و دياز و المدرب مينوتي علي حساب أندونيسيا (5-0)في الجولة الأولي للمجموعة الثانية في 26 أغسطس 1979 أمام 15 ألف متفرج.

 

* منذ خسارته أمام الولايات المتحدة (0-1) في أولي مباراته في المجموعة الرابعة للنسخة الهولندية 2005 صمد منتخب الأرجنتين في 13 مباراة متتالية ضد الخسارة في باقي مشواره علي الأراضي الهولندية (6 مباريات فاز بها جميعاً) بالإضافة إلي سبع مباريات أخري خلال مشاركته الأخيرة في كندا 2007 ( تعادل و 6 انتصارات) و بالفوز الذي تحقق أمس علي المكسيك يكون المنتخب الأرجنتيني قد تفادي الخسارة في اللقاء رقم 14 علي التوالي( 13 فوز و تعادل وحيد).

 

* من جانبه لقي منتخب المكسيك خسارته رقم 14 في لقاءه رقم 44 بالنهائيات, أبناء المدرب خوان كارلوس تشافيز باتوا مطالبون بالعمل بمنتهي الجد إذا ما أردوا تكرار نجاح منتخب الناشئين المكسيكي الذي حقق لقب كأس العالم علي أرضه في العاشر من شهر يوليو علي حساب أروجواي.

 

النمسا × بنما

 

* تعادل النمسا هو الرابع لها طوال تاريخها في النهائيات خلال 4 مشاركات لعبت خلالها 14 لقاء فازت في 3 و خسرت 7 و سجل لاعبوها 7 أهداف و تلقت شباكهم 22 ( - 15).

 

* 10 مباريات لبنما في النهائيات دون أي فوز , إذ يعد تعادلها أمس مع النمسا هو الثاني لها مقابل خسارتها في 8 مباريات , الجدير بالذكر أن التعادل الوحيد لبنما خلال مشاركاتها السابقة كان سلبياً أيضاً مع كوريا الشمالية في افتتاح مباريات المنتخبين بالمجموعة الخامسة خلال نسخة كندا 2007.

 

* لم يقتصر تعادل المنتخبين علي النتيجة فقط بل امتد ليشمل الكروت الصفراء, حيث أشهر حكم بارجواي الدولي أنطونيو أرياس بطاقتين صفراوين الأولي لمانويل فارجاس متوسط ميدان بنما في الدقيقة 54 و الثانية للاعب وسط النمسا البديل جورج تيجل في الدقيقة 82.

 

مصر × البرازيل

 

* بعد 4 خسائر متتالية نالتها المنتخبات العربية أمام المنتخب البرازيلي للشباب أوقف المنتخب المصري المسيرة الناجحة للمنتخب اللاتيني الكبير وتعادل معه بهدف لمثله في هذه النسخة, كان شباب "سليساو" قد خسر أولى مواجهاته أمام أحد المنتخبات العربية وودع نسخة أستراليا من دور الثمانية بعد خسارته أمام قطر (2-3) ثم عجز عن إحراز أي هدف في شباك الحارس السعودي حسين الصادق خلال مواجهته مع المنتخب السعودي في الدور الأول عام 1993 في أستراليا أيضاً,بعدها نجح في تحقيق 4 انتصارات متتالية علي سوريا وقطر في بطولة 1995 و العراق و المغرب خلال بطولتي 2001 و 2005.

 

* جاء تعادل المنتخبين المصري و البرازيلي في هذه النسخة ليكون الخامس لشباب مصر في 26 مباراة خاضها في النهائيات و الرابع عشر للبرازيل في لقاءها رقم 90 في البطولة.

 

* لم يتبقي للمنتخب البرازيلي سوي هدف وحيد ليصل إلي هدفه رقم 200 في النهائيات, حيث سجل دانيلو دا سيلفا مدافع بورتو البرتغالي الهدف رقم 199 لبلاده في النهائيات, أما عمر جابر لاعب الزمالك فقد سجل الهدف رقم 35 "لأبناء النيل" طوال تاريخهم في البطولة.

 

* على صعيد الأهداف المقبولة ارتفعت حصيلة الأهداف في مرمي البرازيل إلي 62 هدف بعد هدف جابر, فيما استقبلت شباك مصر الهدف رقم 39 بعد رأسية دانيلو.

 

* تعادل المنتخب المصري مع أحد منتخبات أمريكا اللاتينية هو الثاني له طوال تاريخه في النهائيات, حيث كان التعادل الأول سلبياً مع كولمبيا في افتتاح مبارياته في المجموعة الرابعة من نسخة الإمارات 2003, "شباب الفراعنة" لعبوا مع منتخبات أمريكا الجنوبية 7 مباريات فازوا في واحدة و خسروا 4 كان أخرها أمام بارجواي (1- 2) في الجولة الثانية للمجموعة الأولي في النسخة الماضية.

 

مدرب البرازيل يشيد بأداء الفراعنة: فريق منظم تكتيكياً وأتوقع له التألق عالميا !      

 

وكالة الأنباء الأسبانية

 

أثنى ناي فرانكو المدير الفني للمنتخب البرازيلي للشباب لكرة القدم على أداء الفريق المصري، بعد تعادلهما بهدف في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الخامسة لبطولة كأس العالم تحت 20 عاما المقامة بكولومبيا، في الوقت الذي انتقد فيه أخطاء لاعبيه.

 

وقال فرانكو عقب المباراة التي أقيمت ليل الجمعة بالتوقيت المحلي بمدينة بارانكيا: "لم نلعب جيدا. لدينا إمكانيات كبيرة تؤهلنا لتقديم الأفضل، ونتمنى تصحيح الأخطاء في المباراة الثانية".

 

وتقدم صغار راقصي السامبا بهدف عبر رأسية من دانيلو (ق12) الذي قابل بنجاح الركنية التي نفذها كوتينيو صانع ألعاب الفريق، قبل أن يتعادل شباب الفراعنة عن طريق عمر جابر ظهير نادي الزمالك المصري (ق25) من تصويبة من داخل منطقة الجزاء.

 

وحذر المدير الفني البرازيلي لاعبيه قائلا: "نتجه إلى الحفاظ على طريقة اللعب، لكننا سنقوم بعدة تعديلات لضبط الأداء، وسأطالب بأداء فني أعلى وتمركز أفضل".

 

وشدد فرانكو على أن "مهارة مصر" تفوقت على رعونة لاعبيه، ولاسيما بعد هدف التعادل للفراعنة، في الوقت الذي تضاعفت فيه أخطاء لاعبيه في تسليم الكرة، وفي التعامل مع الكرات العالية في ظل رقابة من مدافعين يتميزون بطول القامة.

 

وقال: "لقد أخطأنا في إحدى أساسيات اللعبة وهي التمرير. بعد ذلك، ركزنا بشكل غير مفهوم على الهجوم عبر الكرات العالية. وبذلك تركنا الطريق لدفاعنا مفتوحا تماما".

 

كما أكد على أن المنتخب المصري "منظم جدا على المستوى التكتيكي"، وأثنى بشكل خاص على جناحي الفريق المصري محمد إبراهيم ومحمد صلاح، نجمي المقاولون العرب والزمالك، معتبرا أنهما كانا أفضل لاعبي المباراة. 

 

وتوقع فرانكو مزيدا من التألق للفريق المصري في البطولة: "إنهم يتمتعون بالإمكانيات التي تؤهلهم للبروز في الكرة العالمية".  

 

 

انشر عبر