شريط الأخبار

3 ملايين مصري يؤمون “التحرير” اليوم في جمعة “وحدة الصف”

08:13 - 29 تموز / يوليو 2011

3 ملايين مصري يؤمون “التحرير” اليوم في جمعة “وحدة الصف”

فلسطين اليوم-وكالات

يشهد ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية مظاهرة حاشدة، اليوم، أطلق عليها الثوار مليونية “إرادة الشعب ووحدة الصف” وذلك بمشاركة واسعة من كل القوى والأحزاب والائتلافات الشبابية والسياسية من بينها فصائل التيارات الإسلامية وجماعة الإخوان المسلمين والتي أعلنت حشد 3 ملايين من أنصارها في مظاهرة اليوم.

في المقابل، أعلنت الحركات والائتلافات المشاركة في اعتصام التحرير استمرار اعتصامهم إلى حين تحقيق أهداف الثورة . وقال رئيس حزب العدالة والحرية الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي لصحيفة ”الخليج” الإماراتية إن مظاهرة اليوم تعد رسالة للعالم تؤكد أن المصريين لا يزالون “إيد واحدة” وأن الأحزاب وقوى الثورة تجمعهم مساحة توافق كبيرة، وأن الاستقرار واستكمال أهداف الثورة وتحقيق مسار الفترة الانتقالية بات أمراً متفقاً عليه وفي أولويات تلك الأحزاب والقوى .

ودعا مرسي التيارات السياسية المصرية إلى نبذ أي خلافات سياسية ورفض أي اتهامات من شأنها تخوين أي فصيل سياسي .

من جانبه، دعا القيادي بالجماعة الوطنية للتغيير جورج إسحاق، معتصمي الميدان إلى فض الاعتصام فور الانتهاء من جمعة “إرادة الشعب ووحدة الصف” ولاسيما خلال شهر رمضان .

وقال إن جمعة اليوم ستشهد توافق القوى السياسية حول مطالبة المجلس العسكري بوقف المحاكمات العسكرية للمدنيين وإعادة محاكمة الذين تمت محاكمتهم أمام القضاء الطبيعي والسعي إلى تحقيق العدالة الاجتماعية .

وأعلن ائتلاف شباب الثورة وعدد من الحركات والقوى المشاركة في الاعتصام استمرارهم في الاعتصام عقب جمعة اليوم إلى حين تحقيق أهداف الثورة .

وبالتزامن مع مليونية “الإرادة الشعبية ووحدة الصف” ينظم اليوم “ائتلاف مصر فوق الجميع” مسيرة تأييد للمجلس الأعلى للقوات المسلحة بميدان روكسي يعلن من خلالها الائتلاف رفضه للاعتصامات والمطالبة بالاستقرار .

وقال منسق عام الائتلاف محمود عطية إن المسيرة تتحرك عقب صلاة الجمعة بالميدان، حيث يلقي عدد من النشطاء كلمات التأييد للمجلس العسكري، ثم تتحرك المسيرة نحو قيادة الحرس الجمهوري بشارع الخليفة المأمون ثم شارع جسر السويس والقبة ثم العودة مجدداً إلى ميدان روكسي، للإعلان عن بيان الائتلاف والذي يتضمن نصائح تحذيرية للقوى السياسية والمعتصمين في ميدان التحرير ومطالبتهم بالكف عن الضغط على المجلس العسكري ومجلس الوزراء لتحقيق المطالب وإعطائهما فرصة لتنفيذ مطالبهم بعيداً عن المصالح الشخصية . وأضاف عطية أن استمرار الاعتصام في ميدان التحرير يعد نوعاً من الفوضى التي تشل الحركة العامة وتعطل مصالح المواطنين، رغم حقهم في التظاهر السلمي . واتهم متظاهري التحرير بأنهم يمارسون نوعاً من الإرهاب الفكري والمعنوي على مؤسسات الدولة وخاصة القضاء والشرطة .

ودعا عطية القوى السياسية إلى عدم المساس بالمجلس العسكري وذلك كونه حامي ثورة الشعب وعدم اعتباره ندًا لأي كيان أو فصيل سياسي .

في غضون ذلك، دعا الحزب الشيوعي (تحت التأسيس) القوى الثورية بمختلف أطيافها إلى تشكيل قيادة ميدانية موحدة خلال الاعتصامات والمظاهرات التي تشهدها البلاد تتولى اتخاذ القرارات بشكل جماعي وتقوم بالتنسيق بين مختلف قوى الثورة .

  

انشر عبر