شريط الأخبار

حماد: أكثر من 80% تؤيد الاداء الامني للداخلية

07:42 - 28 كانون أول / يوليو 2011


حماد: أكثر من 80% تؤيد الاداء الامني للداخلية

فلسطين اليوم: غزة

كشف وزير الداخلية والأمن الوطني الأستاذ فتحي حماد أن نسبة التأييد الشعبي للأداء الأمني لوزارة الداخلية وصل أكثر من 80% للحملات التي نفذتها وعلى رأسها حملة مكافحة التخابر مع الكيان.

وقال حماد خلال حفل تخريج الدورات التأسيسية لعدد من منتسبي الأجهزة الأمنية "أجرت مؤسسة مشهود بنزاهتها استطلاع للرأي أظهر اقتناع 75% من شعبنا بالأداء الأمني للحكومة في غزة".

تأييد للخدمات

وأوضح أن قناعة المواطنين كذلك، بأداء الشرطة وصل لما نسبته 74% تأييداً للخدمات التي تقدمها للفلسطينيين.

وخرجت وزارة الداخلية والأمن الوطني عصر الخميس ثلاث دورات تأسيسية السابعة والعاشرة والحادية عشر للمستجدين المنضمين للعمل في الأجهزة الأمنية.

وحضر مراسم الاحتفال الذي عقد في المقر الرئيس للمديرية العامة للتدريب "أنصار" غرب غزة إضافة لحماد اللواء صلاح أبو شرخ قائد الأجهزة الأمنية واللواء جمال الجراح قائد قوات الأمن الوطني والعميد تيسير البطش قائد الشرطة الفلسطينية والعميد يوسف الزهار مدير الدفاع المدني.

كما شارك في الحفل الدكتور ماهر صبرة رئيس جامعة الأمة للتعليم المفتوح والعقيد محمود صلاح مدير المديرية العام للتدريب ولفيف من الشخصيات وعدد من قادة الأجهزة الأمنية والضباط والجنود.

وفي سياق آخر، جدد وزير الداخلية رفض الحكومة طريق المفاوضات مع الكيان الصهيوني، وقال "لا للمفاوضات والاتفاقيات التي تبيع أغلى وطن في كل الكرة الأرضية لأخس وأنذل بشر الصهاينة".

وأردف حماد قائلاً "لن نعطي الدنية لا في الدين ولا في الوطن ولا في حق العودة ولا اللاجئين وسنمضي بهذه العزة والمعاني السامية والعزيمة الماضية والهمة المتطلعة للنصر القادم".

ووعد الفلسطينيين بـ"أن نظل خداماً وليس حكاماً حتى نعيد للأمة كرامتها ونحرر القدس والأقصى".

وأعرب حماد عن سعادته والمشاركين بمشاهدة إتقان الخريجين لعمليات التدريب والتطبيق والإتقان "عندما تملأ صدور الشباب الأشاوس بكل الثقة بالنصر والعزائم بالتحرير القادم".

وعاهد المتدربين بالبقاء على ثوابت الأمة والحفاظ عليها وعدم التفريط بأي ثابت من الثوابت ولا بأي حبة تراب من فلسطين حفاظاً على عهد دماء الشهداء والأوفياء، قائلاً "سنبقى ثابتين حتى تتوحدوا وتنتصروا تنتظركم جحافل جرارة من جيوش العزة والكرامة".

وزاد الوزير حماد في حديثه :"نخرج اليوم 200 من منتسبي الشرطة عكفنا على أن نبقى البنائين على مدار الزمان وسنخرج اليوم 100 ننشرهم على الطرقات كرجال مرور".

ومضى يقول "نُخرج مائة أخرى من أبطال الأمن الوطني وبعض الأجهزة الأمنية بمشاركة جامعة الأمة لنخرج منهم حوالي 100 لينضموا لإخوانهم لنمضى في طريق النصر القادم".

وأكد الوزير حماد أن قطاع غزة أصبح رقماً صعباً في الأمة العربية والإسلامية لا يمكن الخلاص من حكومته ومقاومته.

ثقة بالنفس

واستدرك قائلاً "لا زال الرجال يعطوننا في كل يوم مزيدا من الثقة بالنفس بأننا قادمون لقدسنا ويافا وحيفا وعكا وكل مدننا وتربانا الفلسطيني الطاهر".

من جانبه، قال العقيد محمود صلاح في كلمة باسم المديرية العامة للتدريب "نخرج دفعات من رجال الأمن بعد أن نهلوا من مختلف العلوم والمعارف الأمنية وتلقوا أفضل التدريبات ليصبحوا مؤهلين".

وأكد العقيد صلاح على عملهم جاهدين ووصلهم الليل بالنهار لتحقيق أماني وتطلعات الفلسطينيين في إعداد رجال أمن يستشعرون عظم المسئولية وجسامة المهمة الملقاة على عواتقهم.

وهنأ الطلبة وذويهم وتمنى أن يكونوا عند حسن الظن بهم، كما شكر كل من ساهم في تطوير التدريب وتخريج الدورات التأسيسية خلال الفترة الماضية.

وقدم الخريجون خلال الحفل عروضاً عسكرية من التي تلقوها طيلة فترة تدريبهم في المديرية العامة للتدريب ضمن الدورات التأسيسية.

كما قدم طلبة الدورات الثلاث عرض مشاة عسكري جالوا خلاله ميدان ساحة التدريب وقد أثاروا إعجاب المشاركين في مشاهدة الحفل.

وفي ختام حفل التخريج، كرمت قيادة الداخلية ورئاسة جامعة الأمة للتعليم المفتوح الطلبة الخريجين وهنأتهم وذويهم بالانضمام للأجهزة الأمنية.

انشر عبر