شريط الأخبار

جمعية الرحمة بغزة توزع 1500 طرد رمضاني كمرحلة أولى من مشروع إغاثي ضخم

11:22 - 28 تشرين أول / يوليو 2011

جمعية الرحمة بغزة توزع 1500 طرد رمضاني كمرحلة أولى من مشروع إغاثي ضخم

فلسطين اليوم- غزة

شرعت جمعية الرحمة للإغاثة والتنمية بغزة، بتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع إفطار الصائم بتوزيع 1500 طرد على الأسر المحتاجة والفقيرة في مختلف محافظات القطاع الخمس.

 

وقال الدكتور أحمد شرف المدير التنفيذي لجمعية الرحمة للإغاثة والتنمية في غزة، إن المشروع ممول من محسنين من دولة الكويت بإشراف الرحمة العالمية الكويتية، مضيفاً أن ما تم توزيعه من طرود هو مرحلة أولى من مشروع إفطار الصائم والتي من المتوقع أن تقوم الجمعية من خلاله بتوزيع المئات من الطرود الأخرى خلال الأيام القليلة القادمة.

 

وأوضح شرف أن قيمة الطرد الواحد تبلغ نحو 100 دولار أميركي ويحتوي على 22 صنف من المواد الغذائية الأساسية والرمضانية.

 

وأكد أن جمعية الرحمة اعتادت على توزيع الطرود والمساعدات الرمضانية على الأسر المتعففة في القطاع خلال شهر رمضان للتخفيف عن كاهل هذه الأسر والتي تعاني الفقر المدقع في ظل الحصار الإسرائيلي، وتوقع شرف أن تقوم الجمعية بتنفيذ العديد من المراحل الإغاثية خلال شهر رمضان.

 

وأشاد شرف بكرم وأصالة الشعب الكويتي وحكومته ومؤسساته وخصوصا الرحمة العالمية التي تمول مشاريع في القطاع سنوياً بأكثر من عشرة ملايين دولار في جميع المجالات.

وعزى شرف ضخامة الحملة الحالية إلى ارتفاع نسبة الفقر في القطاع وارتفاع نسبة البطالة سيما في ظل استمرار الحصار، مشيراً إلى أن حاجة سكان القطاع من المساعدات تفوق بكثير قدرة المؤسسات على تغطيتها.

 

ويتوقع شرف أن تساهم الحملة في التخفيف عن كاهل الأسر المستفيدة من المشروع سيما وان المساعدة ستتضمن معظم المواد الاستهلاكية المطلوبة للأسرة في شهر رمضان، لافتاً إلى أن التوزيع يتم بالشراكة والتنسيق مع العديد من المؤسسات الأهلية العاملة في المحافظات.

 

وأكد شرف أن عمليات انتقاء المستفيدين تخضع لمعايير مشددة وبحث ميداني واجتماعي لضمان وصول المساعدة لمستحقيها، مشدداً على أن المعيار الوحيد لمتلقي المساعدة هو أن يكون فقير ومحتاج بغض النظر عن أي اعتبارات أخرى.

 

ودعا شرف المؤسسات الدولية والعربية والإسلامية المانحة إلى زيادة الدعم المقدم لسكان القطاع لتعزيز صمودهم وقدرتهم على مواجهة أثار وأعباء الحصار الإسرائيلي الخانق.

انشر عبر