شريط الأخبار

مذيعة تلفزيون..أول مصرية ترشح نفسها في انتخابات الرئاسة

10:23 - 27 تموز / يوليو 2011

مذيعة تلفزيون..أول مصرية ترشح نفسها في انتخابات الرئاسة

فلسطين اليوم- وكالات

في أعقاب تخلي الرئيس السابق حسني مبارك عن السلطة دخلت الناشطة بثينة كامل مذيعة التلفزيون السابقة المعترك السياسي الذي يتزاحم فيه حاليا عدد كبير من الشخصيات ذات الثقل ومن الوجوه الجديدة سواء بسواء.

وخلا منصب الرئاسة في مصر في أعقاب خروج مبارك من الصورة وبعد أن أصبح ابنه جمال الذي كان كثيرون يعتقدون أنه يعد لخلافة والده محبوسا على ذمة تحقيقات في عدة تهم.

لكن المجتمع المحافظ في مصر التي يصل عدد سكانها إلى 80 مليون نسمة ما زال يصعب فيه قبول فكرة أن تتولى فيه امرأة أعلى مناصب الحكم من خلال انتخابات حرة.

تصف بثينة نفسها بأنها " ثائرة مصرية عنيدة" ونجحت بالفعل في إثارة النقاش حولها حتى لو لم تنجح في الانتخابات. النساء يشكلن القلب النابض لحملة بثينة كامل الانتخابية وتشجعها رسائلهم على المضي قدما نحو هدفها.

وقالت بثينة، في مسكنها بالقاهرة قبل زيارة انتخابية لمدينة الزقازيق " أول رسالة جاءت لي أدركت أنه إعلاني عن الترشح وما أعقبه من جولات في أنحاء مصر طرى على قلبي كده.. رسالة من فتاة بتقول لي على النت.. يا تانت أنا عارفة أن طريقك صعب وتجربتك مش سهلة لكن أنتي فتحتي لنا أبواب الأمل أن إحنا نحلم بمناصب قيادية في بلدنا ومنصب رئيسة جمهورية."

وزارت بثينة كامل في الآونة الأخيرة في إطار حملتها الانتخابية مدينة السويس التي شهدت أعنف المصادمات خلال ثورة 25 كانون الثاني. ويشارك أهالي السويس مواطنيهم في أنحاء مصر الغضب مما يرون أنه بطء في وتيرة الإصلاح السياسي وفي محاكمة المسؤولين عن قتل المتظاهرين خلال الثورة.

وذكرت بثينة أن بعض أهالي السويس استقبلوها بمعارضة شديدة وان كثيرا منهم يرفضون أن تتولى امرأة منصب الرئاسة في مصر حتى لو كان الدستور يسمح بذلك. لكن ذلك لم يثنها عن برنامجها الانتخابي الذي تقول ان أركانه هي نفس أهداف الثورة.

وقالت " برنامجي الرئاسي كعناوين رئيسية هو نفس شعارات 25 يناير (كانون الثاني).. كرامة.. حرية.. عدالة اجتماعية.. وهو قائم على قضيتين محوريتين.. محاربة الفقر ومحاربة الفساد."

تطالب بثينة كامل بتخفيض الحد الادنى لسن المرشح في انتخابات مجلس الشعب الذي يحدده القانون حاليا بثلاثين عاما. وذكرت أن أول اجراء ستتخذه اذا فازت في انتخابات الرئاسة سيكون احالة الجيل الاكبر سنا الذي هيمن على الساحة السياسية في مصر عقودا طويلة الى التقاعد.

وقالت " يعني أول شيء هو أن لا بد أن يتولى قيادة البلاد الشباب. لكل عصر رجاله ونسائه والياته. ما ينفعش لمن تخطوا الستين وكل الوزراء فوق الخمسين يبقوا هم اللي يقودوا البلاد."

ويتوقع اجراء انتخابات الرئاسة في مصر قبل نهاية العام. ويحرص المرشحون الاخرون في الانتخابات مثل عمرو موسى الامين العام السابق لجامعة الدول العربية ومحمد البرادعي المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية على زيارة أكبر عدد ممكن من المدن والقرى بأنحاء البلاد لحشد تأييد الناخبين.

والتقت بثينة كامل خلال زيارتها للزقازيق بمجموعة من المعتصمين أمام مقر حي ثاني المدينة للمطالبة بوضع حد أدنى للاجور وسرعة محاكمة المسؤولين عن قتل المتظاهرين خلال الثورة.

كما التقت بثينة بعدد من الناشطين والاهالي الذين تباينت ردود فعلهم من أول امرأة تسعى لمنصب الرئاسة قي مصر.

وقال رجل من سكان المدينة يدعى حسين عبد السلام " أنا عايز البلد تمشي في القانون الصحيح. تمسكها ست.. يمسكها راجل.. احنا عايزين اللي يمشي صح. احنا ما شبعنا من الرجالة.. عملنا ايه بالرجالة. يمكن الست تطلع أحسن من الراجل."

لكن اخرين أكدوا أن مصر ليست مستعدة بعد لان تتولى امرأة منصب الرئيس.

وقال رجل اخر من أهالي المدينة يدعى أيمن مسعود " الست زي الراجل واحنا كشباب مقتنعين بكده. لكن طبيعة الشعب المصري ما يرضاش كرجل شرقي مسلم.. ما يرضاش ان واحدة ست تحكمه. لكن في داخل كل واحد عارف أن الست زي الراجل. طيب احنا عندنا المديرة ووكيلة الوزارة والوزيرة موجودة.. لكن احنا ما عهدناش أن يكون عندنا رئيس جمهورية واحدة ست."

وتحرص بثينة كامل على التركيز في جملتها الانتخابية على أبناء الجيل الجديد وتتواصل معهم من خلال الشبكات الاجتماعية على الانترنت مثل فيسبوك وتويتر. وتأمل أن يساهم انفتاح الجيل الشاب في تشكيل مستقبل لمصر للنساء فيه دور مساو للرجال في شتى المجالات.

اشتهرت بثينة كامل منذ التسعينات ببرنامجها الاذاعي " اعترافات ليلية" الذي كان يناقش المشاكل الشخصية للبالغين. ثم قدمت بعد ذلك برنامج التلفزيوني " أرجوك افهمني" الذي كان يعرض علي شبكة أوربت الفضائية. ثم منعت في وقت لاحق من تقديم برنامج كانت تستعد لعرضه عن مصادر ثروة مبارك. وتعتقد بثينة أن ملاك أوربت السعوديين خشوا من احتمال الكشف عن صلات سعودية بثروة الرئيس المصري السابق

 

انشر عبر