شريط الأخبار

واشنطن تشكك في فعالية هجمات «الأطلسي»

09:23 - 27 حزيران / يوليو 2011

واشنطن تشكك في فعالية هجمات «الأطلسي»

فلسطين اليوم _ وكالات

يبدو أن بوادر انفراج الأزمة في ليبيا لا تزال بعيدة، بل وتزداد تعقيداً بمرور الأيام، حيث فشلت المساعي الدبلوماسية في الوصول إلى حل يرضي طرفي النزاع، كما فشلت قوات حلف شمال الأطلسي في القضاء على العقيد الليبي.

 

وفي الأثناء أقرت واشنطن بتأقلم كتائب القذافي مع «التكتيكات» التي يستخدمها حلف شمال الأطلسي، ما جعل قواته تواجه «مأزقاً» وسط استمرار قصفه لمعدات القذافي في عدد من مناطق ليبيا، تزامناً مع تواصل المعارك قرب زليتن.

 

وقال رئيس هيئة الأركان المشتركة مايك مولن إن «تأقلم كتاب القذافي مع تكتيكات الناتو والمعارضة ليس مفاجئاً»، مضيفا أن «دولاً كثيرة تعمل معاً في طريقة يؤمل أنها ستؤدي إلى تنحية العقيد القذافي من السلطة»، معرباً عن اعتقاده بنجاح الاستراتيجية على المدى الطويل.

 

من جانب آخر، أعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أن بريطانيا وفرنسا «متحدتان تماماً» حول النزاع في ليبيا، عارضاً على العقيد الليبي البقاء في بلاده مقابل تنحيه عن السلطة.

 

وفي سياق متصل، تصاعدت جهود التوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب الأهلية في ليبيا مع وصول مبعوث الأمم المتحدة عبد الإله الخطيب إلى العاصمة طرابلس، حيث ناقش الخطيب الذي اجتمع مع ممثلي المجلس الوطني الانتقالي المعارض في بنغازي إمكانية إطلاق «عملية سياسية»، في وقت دقت فيه الأمم المتحدة ناقوس الخطر حول الوضع الإنساني المتردي في طرابلس ومدن أخرى.

 

وقال رئيس الوزراء الليبي البغدادي علي المحمودي إن «بلاده لن تبدأ أي محادثات بشأن وضع نهاية للصراع مع المعارضة قبل توقف الهجمات الجوية التي يشنها حلف شمال الأطلسي، مجدداً أن قيادة القذافي غير مطروحة للتفاوض.

انشر عبر