شريط الأخبار

الشرطة الأردنية تبحث عن مجهولين طاردوا حارس الفيصلي قبل مصرعه

08:07 - 26 تشرين ثاني / يوليو 2011


 

 

عمان/ استنفرت الأجهزة الأمنية الأردنية كوادرها المتخصصة للبحث عن مجموعة أشخاص قاموا برشق الحجارة على حارس مرمى النادي الفيصلي زين الخوالدة ومطاردته في الشارع في محاولة لإزاحة سيارته عن الطريق مما تسبب بوفاته بعد أن داهمته سيارة أخرى خلال تلك المطاردة.

 

وقد فجعت الأسرة الرياضية الأردنية ليلة أمس الاثنين بوفاة الخوالدة عقب نهاية مباراة فريقه مع نادي كفرسوم، التي أقيمت على ستاد عمان الدولي في الدور نصف النهائي لبطولة درع الاتحاد، وانتهت إلى فوز الفيصلي بخمسة أهداف مقابل لا شيء.

ويعتقد على نطاق واسع ان هنالك شبهة جنائية وراء هذا الحادث الذي هز الرأي العام الاردني، وأفسد على أحد قطبي الكرة الأردنية فرحته بالفوز على منافسه في المباراة.

 

وتشير التحقيقات الى ان الخوالدة لقي مصرعه عندما كان في طريقه إلى منزله بسيارته وتفاجأ بسيارة كادت أن تصطدم به، فتفاداها بالهروب إلى خارج الطريق، حيث توقف بسيارته وترجل منها، برفقة عدد من اللاعبين الذين تعرضوا للرشق بالحجارة بعيد ترجلهم من السيارة، من أشخاص ما يزال البحث جاريا عنهم.

 

وبحسب شهود عيان فان المجهولين طاردوا سيارة الخوالدة على طريقة الافلام البوليسية الأمريكية بهدف ازاحتها عن الطريق من خلال الاصطدام المتكرر بها واعتراضها.

 

وبحسب خالد الزرقاوي وهو أحد ثلاثة أشخاص كانوا يرافقون الخوالدة وهو أحد مشجعي النادي "بعدها حاولنا رشقهم بالحجارة لردعهم عن الاستمرار بما يفعلوه قطعنا الشارع وكان آخرنا الخوالدة الذي ما ان وصل منتصف الشارع حتى قدمت سيارة مسرعة فدهسته وطار في الهواء فركضنا مسرعين باتجاهه بعد أن اوقفنا السير فإذا بنزيف مباشر بدأ ينساب من الجزء العلوي وتحديدا في منطقة الرأس للخوالدة كما أن رجله قد تضررت ضررا بالغاً ، وادركنا أن الله قد توفاه، لكن حاولنا انقاذه واشرنا للسيارات المارة لكنها لم تتوقف قبل أن تصل سيارات الإسعاف وتنقله الى المستشفى.

 

وقد احتشد المئات من مشجعي النادي في ساحة المستشفى التي يرقد بها جثمان الخوالدة، بانتظار تشييعه الى مثواه الاخير وسط تواجد مكثف لقوات الشرطة تحسبا لحدوث اشتباكات بين مشجعي النادي واطراف اخرى، فيما خيمت مظاهر الحزن على المتجمهرين الذين ذرفوا الدموع على فقيد الحركة الرياضية الاردنية.

 

انشر عبر