شريط الأخبار

دائرة العمل النسائي تفتتح مسجد عبد ربه بالشجاعية

06:37 - 26 حزيران / يوليو 2011

دائرة العمل النسائي تفتتح مسجد عبد ربه  بالشجاعية

فلسطين اليوم - غزة

افتتحت دائرة العمل النسائي الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي في إقليم غزة  يوم أمس الاثنين مسجد عبد ربه الغرابلي في حي الشجاعية، خلال حفل حضره لفيف من قيادة العمل النسائي  و مسئول ملف العمل النسائي في القطاع، الاستاذ وليد حلس "أبو يحيى" والأستاذ أبو طارق الغرابلي عضو في إقليم غزة، بالاضافة الى مسئولة العمل النسائي بغزة الأخت أم سامر الحلو و حشد من كوادر الحركة النسائية و أهالي المنطقة.

من جانبه، تحدث الاستاذ وليد حلس، أبو يحيى  مستهلا حديثه بالشكر  الجزيل والتقدير  لكل من ساهم في انجاز هذا العمل الرائع وعلى رأسهم آل الغر ابلي الكرام، سائلاً المولى عز وجل  أن يكون ذلك في ميزان حسناتهم يوم القيامة،وأن ينفع به الإسلام والمسلمين.

كما أشار حلس إلى أن افتتاح مركز للعمل النسائي و افتتاح مراكز للتحفيظ  لهي أطهر و أحب الأعمال لله تعالى ، حيث فيها يتم ترسيخ المفاهيم الاسلامية، مؤكداً أن ذلك يدل على اهتمام حركة الجهاد الإسلامي بتوصيل رسالة المرأة و التأكيد على دورها في المجتمع الفلسطيني، و إسهامها في إعداد جيل قراني فريد،  وهو جيل الوعي والإيمان والثورة

وتابع حديثه قائلاً: "ان المرأة المسلمة نصف المجتمع وهي التي تربي النصف الأخر والمرأة هي عمود البيت المسلم والمجتمع والأمة بأكملها وإذا أسس البيت على تقوى الله نتج مجتمع موحد قوي و أمة قوية تدافع عن الدين و العقيدة الاسلامية

وتابع حديثه  قائلاً: " رسالتنا في دائرة العمل النسائي  واضحة وهي الدعوة إلى الله والنهي عن المنكر ، واستيعاب اكبر قدر ممكن  من الأخوات الخريجات في الكليات الشرعية  لأن المرأة هي أسرع لتبليغ المرأة منعا للحرج ولديها  القدرة على توصيل الدعوة إلى الله، انطلاقاً من أن المرأة أجدر بتوصيل الرسالة الإسلامية و أقدر في توصيل المعلومة التي تمس حياتها الخاصة والاجتماعية .

وأشار الى قول الرسول صلي الله وعليه وسلم "خذوا نصف دينكم عن هذه الحميراء "ويقصد بالحميراء " السيدة عائشة رضي الله" عنه ،

وأكد الأستاذ حلس على أن دور المرأة الواعية بأمور دينها تكون كصمام أمان للبيت ولزوجها وأولادها لتعليمهم أمور دينهم  وخاصة عدم التفريق بين الناس من حيث الانتماءات السياسية وعدم التفريق بين الفصائل لأن العدو لا يفرق بين حماس وفتح وجهاد وشعبية فهو يضرب ويقصف كل من هو فلسطيني الهوية

وأشار إلى أن اليهود رغم قلتهم فهم يتحكمون في العالم بأسره في أمريكا وفرنسا و بينما المسلمين رغم كثرتهم ليس لهم قيمة فالفلسطيني يقصف ويقتل وتهدم منازلهم يشردون من بيوتهم ولا يحرك لهم ساكناً  

وتابع حديثه:" كل العالم يذرفون الدموع على شاليط، بينما يتناسون أن هناك حوالي 8آلاف أسير و لا أحد يلتفت لقضيتهم، مشيراً الى الأسيرة قاهرة السعدي والمحكومة بثلاثة مؤبدات وأحلام التميمي  واحمد سعدات  ومروان البرغوثي وأكرم منصور  وفؤاد الرازم وبسام السعدي وهناك أسماء كثيرة لم يطالب أحد بإطلاق سراحهم وخاصة النساء

وفي نهاية الحفل تم توزيع الجوائز والهدايا على الحضور الكريم

 

انشر عبر