شريط الأخبار

"القبة" منعت حرباً صهيونية واسعة على قطاع غزة

09:17 - 25 حزيران / يوليو 2011

"القبة" منعت حرباً صهيونية واسعة على قطاع غزة

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

كشف مسؤول صهيوني كبير أن منظومة الصواريخ "القبة الفولاذية" المتخصصة باعتراض وإسقاط الصواريخ قصيرة المدى نفت الحاجة لتنفيذ عملية هجومية جوية واسعة ضد قطاع غزة لوقف إطلاق الصواريخ.

 

وقد قال ما يسمى بقائد الحرب الجوي الإسرائيلي السابق العقيد شاحر شوحط أن النجاح الذي سجلته منظومة الصواريخ "القبة الفولاذية" المتخصصة باعتراض وإسقاط الصواريخ قصيرة المدى خلال التصعيد الذي شهده شهر نيسان الماضي بين حماس وإسرائيل منح القيادة السياسية الإسرائيلية حرية أوسع في اتخاذ القرارات وبالتالي نفى الحاجة لتنفيذ عملية هجومية جوية وساعة ضد القطاع لوقف اطلاق الصواريخ.

 

وأضاف شوحط الذي كان يتحدث اليوم الاثنين أمام المؤتمر الثاني للدفاع ضد الصواريخ الذي بادرت إليه مجموعات تكنولوجية وجمعية "عيط" أن نجاح القبة الفولاذية باعتراض وإسقاط الصواريخ التي كانت تستهدف مدينة بئر السبع وعسقلان جعل الحكومة الإسرائيلية تتبنى قرارا بعدم القيام بعملية جوية واسعة تشبه عملية "الرصاص المصبوب".

 

وقارن شوحط بين التصعيد الذي شهدته المنطقة الجنوبية نهاية عام 2008 والتي أدى في النهاية إلى عملية "الرصاص المصبوب" وبين التصعيد الأخير الذي عاشته المنطقة في نيسان 2011 قائلا " قبل عملية الرصاص المصبوب وفي ظل غياب منظومات قادرة على اعتراض الصواريخ تعرضت الحكومة لضغط جماهيري وجد ترجمته بضرورة العمل بكل الطرق والسبل لوقف إطلاق الصواريخ حينها تقرر القيام بعملية برية كلفتنا مئات ملايين الشواقل في كل يوم من القتال إضافة إلى الإصابات التي وقعت في صفوف قواتنا والضرر الذي أصاب البنية التحتية المدنية في اسرائيل وبعد عدة اسابيع جرى الاتفاق على وقف إطلاق النار وتكرر الأمر في نيسان الماضي حين تجدد إطلاق الصواريخ وكذلك الضغط الجماهيري لكن هذه المرة كان لدينا بطاريتن من منظومة القبة الفولاذية التي عملت بشكل جيد وأسقطت غالبية الصواريخ الأمر الذي منح القيادة السياسية مجالا أوسع لاتخاذ القرارات وجرى إحباط التصعيد بواسطة الصواريخ الاعتراضية التي لو لم تكن موجودة لذهبنا لعملية برية في عمق القطاع".

انشر عبر