شريط الأخبار

"إسرائيل" تُسرع صناعة صاروخ حيتس

06:58 - 25 حزيران / يوليو 2011

"إسرائيل" تُسرع صناعة صاروخ حيتس

فلسطين اليوم- ترجمة خاصة

أعلن ما يسمى بنائب مدير عام الصناعات الجوية الإسرائيلية يائير هَرَماتي أن "إسرائيل" تقوم بإسراع وتيرة تطوير الصاروخ من طراز "حيتس-3" المعدّ لاعتراض صواريخ طويلة المدى بما في ذلك صواريخ محملة برؤوس حربية غير تقليدية . ومن المقرر أن يطلق أول صاروخ من هذا الطراز في بداية العام المقبل .

جاءت أقوال هذا المسؤول في المؤتمر الدولي لشؤون الحماية من الصواريخ المنعقد في "إسرائيل" بمشاركة المئات من خبراء الصواريخ من مختلف أنحاء العالم .

وقد كشف موقع تايم الأمريكي بالاشتراك مع شبكة ( سي  ان  ان  )خلال تقرير نشر أول أمس الجمعة  بان القيادة الوسطي الأمريكية والتي يخضع العراق لسيطرتها  طرحت في الآونة الأخيرة عدة أسئلة علي وزارة الدفاع الأمريكية ( البنتاغون ) واحد الأسئلة كان " ماذا يجب أن نفعل إذا رصدنا طائرات إسرائيلية مقاتله  تحلق في الأجواء العراقية في طريقها لضرب إيران  وكان رد وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون  " لا تسقطوها   بمعني آخر  اسمحوا لها بمواصلة طريقها.

 والجدير ذكره فقبل حوالي أسبوعين قال المسؤول السابق في الاستخبارات الأمريكية الـ "سي اي اي" والذي خدم 21 عاما في صفوفها روبرت بار خلال مقابلة مع راديو محلي في لوس أنجلوس بأنه يتوقع أن تقوم إسرائيل بمهاجمة المنشآت الذرية الإيرانية في أيلول القادم قبل أن يتم الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة.

وأضاف بار إن مهاجمة "إسرائيل لإيران تشكل أيضا تهديداً للولايات المتحدة لأن الهجوم الإسرائيلي سيجر واشنطن لحرب أخرى في الشرق الأوسط". ولم يذكر بار المصادر التي ارتكز فيها على تحديد شهر ايلول/سبتمبر لبدء الهجوم الإسرائيلي.

ولكن بار أوضح بأنه يؤيد أقوال رئيس الموساد الأسبق مئير دغان الذي قال "مهاجمة إسرائيل لإيران فكرة غبية ".

وقال بار "هناك اعتقاد كبير بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يخطط لمهاجمة إيران في سبتمبر قبل أن تصوت الجمعية العمومية على الاعتراف بالدولة الفلسطينية".

وحسب أقوال بار "فقد اعتقد بأن سلاح الجو الإسرائيلي قادر على ضرب المنشأة الذرية الإيرانية في نطنز ومنشآت أخرى داخل إيران ولكن الغيرانين سيردون بكل ما أوتوا من قوة فهم قادرين على ضرب البصرة وبغداد وحتى افغانستان" حيث القواعد الأمريكية، زاعماً أن "بعد الرد الإيراني ستضطر الولايات المتحدة لمهاجمة أهداف إيرانية".

وحسب أقواله فالقوات الخاصة الأمريكية تدرس الآن أهداف إيرانية في العراق وعلى امتداد الحدود الإيرانية العراقية لمهاجمتها من قبل الجيش الأمريكي في حال هاجمت "إسرائيل" إيران فنحن نقف أمام تصعيد وليس حرب مخطط لها سلفا فلا يوجد لدينا عدد كافي من الجنود في الشرق الأوسط للدخول في حرب من هذا النوع.

وقال بار بأن وزير الحرب الأمريكي الأسبق روبرت غيس استخدم تأثيره لمنع الهجوم الإسرائيلي على إيران ولكن حاليا وبعد أن أنهى غيتس منصبه فالأوامر أعطيت لوزارة الحرب البنتاغون للاستعداد للحرب.

انشر عبر