شريط الأخبار

الأحمد يؤكد عدم رضاه عن أداء اللجنة المركزية لفتح

08:40 - 25 تشرين أول / يوليو 2011

الأحمد يؤكد عدم رضاه عن أداء اللجنة المركزية لفتح

فلسطين اليوم _ وكالات

أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة 'فتح' عزام الأحمد في حديث لصحيفة 'الحياة' اللندنية إن 'الفلسطينيين ذاهبون إلى الأمم المتحدة للحصول على عضويتها وليس للاعتراف بالدولة الفلسطينية'، متوقعاً 'فيتو' أميركياً ومأزقا وحرجاً بالغاً للجميع'، مؤكداً أنه 'غير راض عن أداء اللجنة المركزية لحركة 'فتح'، مشيراً إلى أنه 'في الخلية الأولى للحركة'.

 

وأوضح الأحمد الذي يصل إلى القاهرة في زيارة يجري خلالها محادثات مع مسؤولين مصريين أننا 'لسنا ذاهبين إلى الأمم المتحدة من أجل طلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية، بل للحصول على العضوية في الأمم المتحدة'، مضيفاً أننا 'نتوقع أن تستخدم الولايات المتحدة الأميركية الفيتو، لكن رغم ذلك نحن ذاهبون.

 

 ولفت الأحمد إلى 'التهديد الأميركي السابق للقيادة الفلسطينية لثنيها عن طرح قضية الاستيطان في الأمم المتحدة، وعلى رغم ذلك تمسكنا بموقفنا ولم نتراجع، وكان الفيتو الأميركي هو النتيجة كما توقعنا'، مشيراً الى أننا 'هددنا حينئذ الرئيس الاميركي  باراك أوباما شخصياً، لكننا لم نتراجع وذهبنا إلى الأمم المتحدة، وكان ذلك بمثابة لطمة للإدارة الأميركية'.

 

ولفت الاحمد الى أن 'استمرار استخدام الأميركيين الفيتو في حق قضايا الشعب الفلسطيني ظلم كبير، لكنه يعري السياسة الأميركية ويكشفها على حقيقتها وبأنها غير نزيهة'، مشيراً الى أنه 'مندهش تماماً إزاء قيادتها للجنة الرباعية على رغم موقفها هذا'، موضحاً أنه 'سواء كان هناك 'فيتو' أو لم يكن، فإنه طبقاً للنظم المعمول بها في الأمم المتحدة فأن مجلس الأمن سيحيل الطلب الفلسطيني على الجمعية العامة ليبرر هناك لماذا تم رفضه أو لماذا تمت الموافقة عليه'، لافتاً الى أنه 'حينئذ سيُفتح نقاش جديد ... فإذا رفضوا سنفند ما يُطرح أمام الجمعية العامة وسنذكرها بقرارها الرقم 181 الذي على أساسه تم قبول عضوية إسرائيل في الأمم المتحدة'.

 

انشر عبر