شريط الأخبار

حظاً أوفر للراسبين في الثانوية العامة !!

05:44 - 24 حزيران / يوليو 2011

حظاً أوفر للراسبين في الثانوية العامة !!

فلسطين اليوم: غزة

لم يتوقع المهتمون والمتابعون لامتحانات الثانوية العامة منذ زمن طويل أن تصل نسبة الطلبة الناجحين لهذا العام إلى 57.9% من الطلبة، مؤكدين أن نسبة هذا العام تؤكد أن هناك خلل ما.. في الامتحانات والطلبة ووزارة التربية والتعليم وفي الوضع العام.

واعتبر متابعون أن الخلل يكمن في صعوبة الامتحانات وضيق الوقت.. وعدم الاهتمام من طلبة الثانوية العامة للتفوق والنجاح، بالإضافة إلى الوضع العام في قطاع غزة الذي يعاني مراراً وتكراراً من مشكلة انقطاع التيار الكهربائي وعدم إيجاد حل لهذه المشكلة ساهم في تدني مستوى الطلبة الذين يعتمدون على القراءة في ساعات الليل.

وفي هذا السياق اعتبر الأستاذ محمد الحطاب مقدر برنامج مع توجيهي على إذاعة الأسرى من غزة أن نسبة الثانوية العامة لهذا العام متدنية مقارنة بالأعوام الأخرى, قائلا:" نتائج هذا العام عكست صعوبة الامتحانات وضيق الوقت وعدم تأقلم الطلبة على نموذج الامتحانات.

وقال الحطاب, لـ "فلسطين اليوم الإخبارية", اليوم الأحد,:"من خلال النسبة التي أعلنت عنها وزارة التربية والتعليم بغزة بنجاح طلبة الثانوية العامة "57.9", مؤكداً, أن الامتحانات جاءت وبحسب متابعين للامتحانات الثانوية العامة على غير المعتاد ولم يتم توقعها.

وحمل الحطاب, تدني نسبة النجاح لهذا العام إلى طلبة الثانوية العامة, والمدرسين ووزارة التربية والتعليم وإلى انقطاع التيار الكهربائي.

وحمل الحطاب, طلبة الثانوية العامة تدني نسبة نتائج الثانوية العامة لهذا العام, لعدم بذلهم مزيد من الجهد والعمل من أجل التفوق والنجاح والحصول على نتيجة مرضية, كما حمل وزارة التربية والتعليم جانب أخر من تدني نسبة النتائج عن الأعوام السابقة قائلاً :"النماذج التي وضعتها الوزارة هذا العام غير متوقعة لأكبر المتابعين لامتحانات الثانوية العامة وتتحمل ضيق الوقت في بعض المساقات التي تحتاج إلى وقت أكثر من ساعتين كالتاريخ والفيزياء.

وطالب الحطاب, وزارة التربية والتعليم لإعادة النظر في مدرسي الثانوية العامة واختيار النخب وذوو الأمانة العلمية علماً بأن بعض المدرسين يدفعون الطلبة نحو الدروس الخصوصية لكسب الأموال مما يؤثر على المنهاج وخدمة الطلبة.

كما حمل الحطاب مسئولي الكهرباء في قطاع غزة نسبة أخرى من تدني النسبة هذا العام لعدم انتظام الكهرباء في ساعات الليل حيث ينتظر الطلبة بفارغ الصبر ساعات الليل للقراءة لأنها أفضل من ساعات النهار.

وانتقد الحطاب بعض الأصوات في وزارة التربية والتعليم التي تدعو إلى تغير نظام الثانوية العامة وتقسيم المناهج إلى فصلين وتقسيم المنهج إلى نصفين, قائلاً :"النظام التي تسير عليه وزارة التربية والتعليم العالي هو أفضل نظام على الإطلاق ولأنه نظام يعطي النسبة الحقيقية للطلبة المتفوقين والراسبين.

ولفت إلى أن تقسيم الثانوية العامة إلى فصلين يضيع البهجة والفرحة التي ينتظرها الطلبة منذ سنين طويلة من العلم والتعليم, وتقلل من شأن الثانوية العامة.

وفي السياق ذاته، شن أحد طلبة الثانوية العامة الذي لم يحالفه الحظ، هجوماً على وزارة التربية والتعليم على أسلوب الامتحانات وصعوبتها. وقال لفلسطين اليوم:" لم أكن أتوقع أن تكون الامتحانات بهذه الصعوبة، مضيفاً أنه درس وبذل جهداً خلال العام استعداداً للامتحانات لكن جهوده باءت بالفشل بسبب صعوبة الامتحانات وأسلوب الأسئلة الغير متوقع.

ولفت إلى أن انقطاع التيار الكهربائي في ساعات الليل كان أيضاً عاملاً مزعجاً، ولم تراعي شركة الكهرباء ظروف طلبة الثانوية العامة.

وعلى الجانب الأخر فقد رأى وزير التربية والتعليم في الحكومة الفلسطينية بغزة الأستاذ أسامة المزيني أن امتحانات الثانوية العامة مفخرة للشعب الفلسطيني، مهنئا في الوقت ذاته الطلبة الناجحين.

وتمنى المزيني في تصريح صحفي الأحد لكافة الطلبة التفوق في حياتهم، شاكرًا كافة طواقم العمل الخاصة بالامتحانات داخل الوزارة، مشيدًا بجهدهم وعطائهم الذي تواصل على مدى الأشهر الماضية وتكلل اليوم بإعلان النتائج بصورة مشرفة عبرت عن وحدة الوطن.

انشر عبر