شريط الأخبار

بلدية غزة تحدد الرؤى و التوجهات التنموية للمدينة

10:29 - 23 كانون أول / يوليو 2011


بلدية غزة تحدد الرؤى و التوجهات التنموية للمدينة

فلسطين اليوم-غزة

خلصت الورشة الأولى لتحديد الرؤى و التوجهات التنموية لمدينة غزة التي نظمتها بلدية غزة استكمالاً لخطوات إعداد الخطة الإستراتيجية التنموية للسنوات الأربع القامة  إلى تحديد أبرز الاهتمامات الأساسية التي ينبغي لبلدية غزة تنفيذها من خلال الخطة الإستراتجية التنموية لمدينة غزة خلال السنوات الأربع القادمة.

 

وتمثلت أهم القضايا التي خلصت إليها ورشة العمل على تطوير شبكة المياه و الصرف الصحي ، وشبكة الطرق و الإنارة ، تحسين الوضع البيئي للمدينة، البلدية، تقليل نسبة البطالة في المدينة ، حوسبة البلدية ، و زيادة المجهود الإعلامي لتعزيز ثقافة المحافظة على المدينة، تحديث المخطط الهيكلي لبلدية غزة، تحسين إيرادات.

و أكدت ورشة العمل على رؤيا البلدية التي تحمل شعار " معاً نحو غزة آمنة، مزدهرة، مخضرة، محافظة على تراثها و هويتها يسودها الوعي و الحب و الاحترام".

و شارك في الورشة أعضاء المجلس البلدية ، المسئولين في البلدية إضافة إلى الفريق الاستشاري من مركز الهندسة و التخطيط، ولجان تنسيق المشروع، وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني، إضافة إلى ممثل صندوق دعم و إقراض البلديات الذي يعمل على دعم إعداد الخطة ضمن مشروع بناء القدرات .

وناقش المجتمعون لأكثر من خمس ساعات الوضع القائم في المدينة من حيث تشخيص المجالات التنموية والتي تركزت على القضايا الأساسية للتجمعات السكانية في مجالات التخطيط والتنظيم والبنى التحتية ومجال الخدمات الاجتماعية والتعليم والصحة والاقتصاد والثقافة والرياضة، إضافة إلى مجال البيئة والأمن وإدارة الكوارث.

و أوضح المهندس نزار حجازي نائب رئيس البلدية خلال ورشة العمل أن اللجان التخصصية  في البلدية عملت بشكل دائم ومتواصل من اجل إخراج الخطة الإستراتجية التنموية لمدينة غزة إلى حيز التنفيذ، استكمالا لتطوير المدينة ونموها.

ولفت إلى أن اللجان شخصت الوضع العام القائم للمدينة من خلال إشراك كافة الفئات وعملت على تحديد أهم القضايا ذات الأولوية والتي تساهم في نهضة وتطوير مدينة.

وشكر حجازي أعضاء فريق التخطيط الأساسي وفريق التخطيط التنموي الإستراتيجي وكذلك منسق المشروع على دورهم الجاد والحقيقي لإنجاح الخطة، كما أثنى على أعضاء اللجان المختصة من هيئات المجتمع المحلي وإستشاري الخطة و صندوق تطوير وإقراض البلديات.

من ناحيته قدم  م. ماهر سالم منسق المشروع شرحاً مفصلا حول آلية اختيار أهم القضايا الإستراتيجية والأهداف والرؤية للمدينة، مبيناً كيفية اختيار القضايا التنموية للمدينة.

بدورهم بين منسقو اللجان التخصصية الألية والدوافع التي من خلالها تم اختيار القضايا التنموية للمدينة للسنوات الأربع القادمة.

وتحدث د. محمد زيارة من المركز الإستشاري عن كيفية تحديد أهم القضايا التنموية للمدينة، واصفاً ورشة العمل بالهامة والجادة من خلال الدور الذي أبرزه المشاركون بمداخلاتهم واقتراحاتهم .

انشر عبر