شريط الأخبار

"سعيد" الناجي الوحيد من حادث السير المروع

09:07 - 23 تشرين أول / يوليو 2011

"سعيد" الناجي الوحيد من حادث السير المروع

فلسطين اليوم_ خان يونس "مثنى النجار"

نظرات الطفل سعيد أبو عودة ابن العام والنصف البرئية لمن تجمعوا حوله وبحثه عن والديه وسط الجموع  دون جدوى وعدم إدراكه بأنه قد فقد من تلك اللحظة حنان والديه دون أن ينعم بطفولته البريئة كباقي الأطفال وسط أسرهم ويكون الناجي الوحيد من حادث السير المروع الذي وقع بالامس .

تلك الصورة الحزينة هزت مشاعر من هرعوا للمكان فور سماعهم خبر مصرع أربعة مواطنين ونجاة الطفل سعيد في حادث مروع على طريق صلاح الدين في محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة.

ووسط صراخ الطفل الصغير وهول الفاجعة استقبل قسم الطوارئ بمجمع ناصر فجر اليوم أربعة مواطنين هم: المواطن سعيد عودة (54 عاما) وابنه فادي عودة (27 عاما) وزوجته ألاء جهاد غنام (25 عاما)، وقائد سرايا القدس في شمال القطاع محمد الرزاينة" أبوفادي "(43 عاما).

حٌمل الطفل سعيد على أكتاف أحد المسعفين حتى تم إدخاله لغرفة الاستقبال ليتجمع الأطباء حوله لإجراء العلاج اللازم ,وتبين أن الطفل وفق الممرض زياد أبو طعيمة أنه أصيب برضوض وكدمات , بالإضافة إلى بعد الجروح الخفيفة ليكون الشاهد والناجي الوحيد من موت خطف أعز الناس من حوله.

وفي تفاصيل من ماتوا في هذا الحادث قصص حزينة, فآلاء جهاد غنام زوجة فادي لم يمض على زيارتها لمنزل والداها في رفح عدة ساعات وفي طريق العودة سارع القدر واختطف أرواح كل من كانوا في وقت قليل "زوار" عند أقربائهم. كما أنه لم يمضي وقت على وفاة جدتها.

وفي الوقت الذي وصلت فيه الجثث وبدأ الخبر يسري وصولاً لشمال القطاع وتحديداً بيت لاهيا , أخذ أقارب الضحايا يأتون تباعاً لإلقاء نظرة الوادع الأخيرة وسط بكاء شديد وحزن عم المكان على فراق الأحبة .

أبو محمد 44 عاماً شقيق أبو فادي أبوعودة يصف تلقيهم خبر الوفاة بالفاجعة , معبراً عن صدمه أخوته بهول الحادث , ودعا من الله أن يتغمد الموتى في سبيله وأن يدخلهم في جنات النعيم.

وعن صفات شقيقه ونجله فقال "مات الرجل الشجاع أبن الرجل الشجاع" ,قائلا:" كان شقيقي ونجله يمتلكون علاقات اجتماعية قوية مع كثير من الناس في الحي وكانوا يسيرون في طريق الإصلاح بين الناس وتركوا بصمتهم في الحي.

 

 

 وعن أبو فادي الرزاينة قائد سرايا القدس في شمال القطاع يقول أحد أصدقائه المكنى "بأبي إبراهيم":" لاحقته أجهزة العدو وطائراته طويلاً لينجو من محاولات إغتياله ويشاء القدر أن يرتقي إلى العلا بعد رحلة طويلة من الجهاد والمقاومة لقن فيها الاحتلال الإسرائيلي الكثير من الويلات في حادث سير مؤسف .

هذا واحتسبت سرايا القدس عند الله شهدائها القادة أبو فادي الرزاينة وأبو فادي عودة وابنه فادي عودة وزوجته ألاء غنام الذين ارتقوا اثر حادث مؤسف جنوب القطاع".

وحول تفاصيل الحادث فقد ذكر مصدر أمني وشهود عيان أن سيارة من نوع مرسيدس دوبرمان بيضاء اللون كانت تسير من خط عودتها من الجهة الجنوبية نحو الشمال قرب خان يونس ترحب بكم على طريق صلاح الدين اصطدمت في شجرة على جانب الطريق بعد فرارها من سيارة شحن كبيرة الأمر الذي أدى إلى وفاة من كانوا بداخلها ونجاة الطفل الصغير .

 

ونضع بين أيديكم صور الحادث-

 


 

 



 

 

 



انشر عبر