شريط الأخبار

نائب رئيس القسم الاقتصادي "بالوفد المصرية" يكتب..من غزة

08:16 - 23 حزيران / يوليو 2011

نائب رئيس القسم الاقتصادي "بالوفد المصرية" يكتب..من غزة

بقلم -محمد عادل العجمي

من غزة اكتب رسالة إلي الشعب المصري، غزة تنتظر توحدكم ونجاح ثورتكم وتقدمكم وريادتكم، غزة التي عانت كثيرا من النظام البائد، بسبب المواقف السياسية المعادية لغزة، ورضوخ نظام الحزب الوطني لتعليمات أمريكية وإسرائيلية وفلسطينية أيضا لمحاصرة هذا الشعب الذي استطاع رغم الخسائر في الأرواح والبنية الأساسية أن يقهر إسرائيل.

الغالبية في غزة يحبون مصر وشعبها، يتذكرون كيف كانت غزة أثناء الحكم المصري وكيف ساهم هذا الحكم، في جعل أهل غزة قلوبهم متعلقة بمصر ، من خلال المساواه بين المصريين وأبناء غزة في التعليم والصحة، هكذا فعل جمال عبد الناصر كما فعل في إفريقيا فلم نسمع عن مشاكل بين دول الجوار أو مشاكل مع دول حوض النيل، فتحت مصر ابواب جامعاتها ومدارسها لأبناء إفريقيا وغزة، كما مدة يدها بالمساعدات والاستثمار فكانت مصر أم الدنيا.

 

نحن الآن في اشد الحاجة إلي أن تعود مصر أم الدنيا، فمع تغير الزمان لم يعد الجوار يحتاج إلي مصر المانحة بل يحتاج مصر المشاركة في الهم السياسي والاقتصادي والاجتماعي، يحتاج إلي مصر التي تفتح المعابر، يحتاج إلي مصر التي تتخذ سياسة أكثر صرامة تجاه ما يفعله العدوان في فلسطين، يحتاج إلي مصر الداعمة والضاغطة للتصالح الوطني في فلسطين، يحتاج إلي مصر الداعمة لإعلان دولة فلسطين.

 

ذهبت إلي دعوة كريمة من جمعية أساتذة الجامعات بغزة، شارك فيها نخبة من الأساتذة والمثقفين منهم الدكتور حسام عدوان رئيس الجمعية والدكتور أسعد أبو شرخ أستاذ الآدب الانجليزي، ومن جامعة الاقصي الدكاترة وليد حمامي، ومحمد النجار ومحمد العمور أستاذ الشريعة والسيد خالد الحداد مثقف، والدكتور نهاد الشيخ خليل أستاذ بالجامعة الإسلامية واحمد الحاج مثقف وأهداني كتابه االأخير عن القضية الوطنية العربية، كان حوار مثمر استمعوا جيدا لمصري قادم اليهم من الثورة، وشاهدوا في عيني روح الثورة المصرية التي لم تكتمل بعد، ورغم اختلاف انتماءهم ما بين إخواني وسلفي ومعتدل وناصري وشيوعي، إلا أنهم اتفقوا علي عظمة الثورة المصرية، رغم تخوفهم من الضغوط الأمريكية والإسرائيلية والاوروبية التي يمكن أن تؤدي إلي فشل الثورة، إلا أنهم متفائلين بالثورة، وبأنها ستضع مصر في مقدمة دول العالم، لان مصر عندهم هي الوطن والدولة المحورية التي ستغير خريطة المنطقة في المائة سنة القادمة.

 

من هنا من غزة اشكر المجلس العسكري الذي انحاز للثورة وحمي مكتسابتها، ولكن يتبقي أن يقدم نموذج لاعظم ثورة حدثت في العالم، وينفذ مطالب الثورة في دستور جديد يقوم علي أساس العدالة بين جميع المواطنين، وانتخابات رئاسية نزيهة مع تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية وتوزيع صلاحياته علي مجلس الشعب والوزراء، نحتاج لنقدم للعالم بأن حكم الشعب لمصر قد عاد وليس حكم الفرد، نحتاج لنؤكد للعالم بأن مصر أم الدنيا قولا وعملا.

 

غزة تنتظر نجاح الثورة وتحول السياسة إلي سياسة مساندة لشعب غزة وفتح المعابر وتنشيط الحركة التجارية فوق الأرض وليس تحتها.

 -عن صحيفة الوفد المصرية

 

 

انشر عبر