شريط الأخبار

الفأر أغلى من البشر .. عجبى !!

04:29 - 22 تموز / يوليو 2011

الفأر  أغلى من البشر .. عجبى !!

رياض خالد الأشقر/ مختص في شئون الأسرى ومدير الدائرة الإعلامية بوزارة الأسرى

 

من عجائب ما قرأت مؤخراً أن فتاة اسبانية تنتظر حكماً بالسجن لمدة عامين من اجل ذبح فأر بالسكين ، حيث اعتبر القضاء الاسباني هذا التصرف غير انسانى يستحق الحبس ، بعد أن نشرت الفتاة صور الفأر على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك .

قلت في نفسي عجبا لهذا المجتمع الغريب الذي يتباكى على فأر ليس له قيمة ويصدر الأحكام القاسية بحق من يقدم على إهدار حياته، بينما ألاف البشر يذبحون يومياً في الكثير من مناطق العالم ، ولم يحرك ساكناً ، ولو حتى استنكار وإدانة .

وهنا أتساءل لو قمنا برفع دعاوى على ضباط وقادة الاحتلال لارتكاب جرائم واضحة بحق الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وممارسة القتل البطئ وبسكين حافي بحقهم ، وهناك قضايا مرفوعة بالفعل ، فهل سيقوم القضاء الاسبانى بإصدار أوامر باعتقال ومحاكمة هؤلاء المجرمين بتهمة القتل والذبح على مسمع ومرأى من العالم اجمع ، دون احترام لمواثيق أو معايير إنسانية.

نذكر العالم الظالم واسبانيا بالتحديد التي تنتصر للفئران ، وتتناسى البشر ، أن هناك ما يزيد عن 6000 أسير فلسطيني يموتون يومياً على مذبح الاحتلال الذي لا يحترم منهم مريضاً ولا مسناً ولا طفلاً ولا امرأة ، ويحرمهم من ابسط ما يحتاجه الإنسان لكي يعيش في اقل مستويات الحياة ، بل ويتعامل معهم  كإرهابيين لا يستحقون الحياة ، ويهزأ من آلامهم وصراخهم ، ومعاناتهم المستمرة ، ويمارس بحقهم كل أشكال التعذيب والانتهاك، ولم يكتفي بذلك بل شدد كبيرهم مؤخراً على ضرورة زيادة التضييق عليهم، وأوعز إلى زبانية السجون المرتزقة منع الأسرى من التعليم ، ووقف ما اسماه بالاحتفالات .

في الوقت الذي يقدم العالم المتحضر لمن يضع حد لحياة فأر إلى المحكمة  ويجبره على الخدمة العامة لمدة  180 ساعة إضافة إلى الحبس لعامين ، لا يحرك ساكناً تجاه إنهاء حياة 199 أسير على مدار تاريخ الحركة الأسيرة ، ولا ينبس ببنت شفه لمن يضع السكين على رقبة 1300 أسير مريض بعضهم في حالة خطرة جداً يتوقع وفاته في اى لحظة نتيجة إصابته بالسرطان أو الفشل الكلوي أو الشلل، ورغم ذلك يحرمون من العلاج والدواء ويزج بهم  في أماكن لا تصلح لحياة البشر الأصحاء عوضاً عن المرضى الذين يحتاجون لمتابعة مستمرة ورعاية قبل أن يفارقوا الحياة .

أمِن الإنسانية أيها المجتمع الدولي أن تحاكم من يعدم فأراً ، وتشجع وتصفق  لمن يقتل الإنسان الفلسطيني الأسير داخل مستشفى الرملة ، وزنازين العزل الانفرادي ، امن العدل أن تصمت أيها العالم المتحضر على عزل أقدم أسير في العالم نائل البرغوتى الذي أمضى ما يزد عن 33 عاماً خلف القضبان ، وعزل نائب في البرلمان منتخب بطريقة ديمقراطيه كمروان البرغوتى والعشرات غيرهم .

الم يأن لهذا القانون الذي ينص على حقوق البشر أن يُنصَف وان يعاد له الاعتبار بعد أن داس عليه الاحتلال بأقدامه، أم تبقى نصوص المواثيق الدولية مجرد شعارات تطبق على الضعفاء والفقراء فقط ، بينما الأقوياء لا يستطيع احد الاقتراب منهم .

انشر عبر