شريط الأخبار

رام الله :إعادة المباحثات مع مصر لربط غزة على شبكة الضغط العالي

07:42 - 21 حزيران / يوليو 2011

رام الله :إعادة المباحثات مع مصر لربط غزة على شبكة الضغط العالي

فلسطين اليوم _ رام الله

أكد عمر كتانة رئيس سلطة الطاقة في رام الله,اليوم الخميس، أن السلطة الفلسطينية ما تزال ملتزمة كما كانت سابقا في خدمة أهالي قطاع غزة وانه قد تم دفع ما قيمته 5 مليار شيكل لإيصال التيار الكهربائي إلى غزة منذ عام 2006، أي بمعدل 600 مليون شيكل سنويا.

 

وأضاف كتانة في تصريح صحفي ' أن ما تم جبايته من المواطنين من قبل شركة توزيع كهرباء محافظات غزة من عام 2006 حتى الآن أقل من مليار شيكل. '

 

وأشار كتانة إلى أن السلطة الفلسطينية قامت بتسديد ما يزيد عن 2 مليار شيكل مقابل وقود لمحطة الكهرباء تم شرائه من شركات "إسرائيلية" من خلال مشروع PEGASE المدار من الاتحاد  الأوروبي بالاتفاق مع السلطة الوطنية الفلسطينية. أما في فترة انقطاع الكهرباء فقد قامت السلطة الوطنية بتوريد السولار لمولدات الكهرباء في بعض المستشفيات والعيادات ومضخات المياه ومضخات الصرف الصحي في قطاع غزة.

 

وقال كتانة إنه وبالرغم من الصعوبات والقيود المفروضة من قبل الاحتلال الإسرائيلي في فترة ما بعد الحرب على غزة، فان سلطة الطاقة قامت بإصلاح وإعادة تأهيل شبكات الكهرباء ومحولات محطة توليد الكهرباء خلال فترة قياسية وتمثل ذلك باستبدال المحولات الخاصة لمحطة التوريد وتوريدات أخرى مكنت المحطة وشركة توزيع الكهرباء من استئناف عملها وذلك بتمويل ذاتي من وزارة المالية والدول المانحة وخاصة البنك الدولي ودولتي النرويج والسويد والاتحاد الأوروبي بقيمة مالية تجاوزت 10 مليون دولار.

 

وأوضح كتانة أن ما تم اقتطاعه من رواتب موظفي غزة والمقدر بـ 11 مليون شيكل شهريا، تم توريده كجزء مما تدفعه السلطة لمصادر الطاقة الكهربائية المختلفة في غزة.  وأنه وضمن التزام السلطة بتخفيف العبء عن أهالي قطاع غزة، فقد قامت السلطة الوطنية بتأمين تمويل إضافي بقيمة 5 مليون دولار لإعادة تأهيل المرحلة الثانية من محطة توليد الكهرباء بحيث تكون قادرة على إنتاج ما يقارب من 120 ميجاوات. ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من إعادة التأهيل في مطلع عام 2012.

 

وأضاف 'اننا نقوم حاليا بعقد الاتفاقات اللازمة بقيمة 16 مليون دولار مع البنك الدولي والبنك الإسلامي للتنمية لإعادة تأهيل الشبكة ومد خطوط رئيسية جديدة من محطة التوليد إلى مراكز الأحمال إضافة إلى تحسين الأداء الإداري والمالي وزيادة فاعلية الجباية في شركة كهرباء غزة من خلال تزويد الشركة بعدادات مسبقة الدفع'.

 

 

 

وأكد كتانة أنه تم إعادة إحياء المباحثات مع جمهورية مصر العربية لربط قطاع غزة على شبكة الضغط العالي وعلى إيصال الغاز الطبيعي إلى محطة التوليد في غزة، والذي يمثل خطوة هامة لتخفيض كلفة الإنتاج في المحطة.

 

أما بالنسبة للغاز الفلسطيني فأضاف انه كما صرح أصحاب رخصة الامتياز في حينها أن اعمال التنقيب عن الغاز الذي تعتزم إسرائيل القيام بها لا علاقة لها بحقل الغاز الفلسطيني 'غزة مارين' الواقع قبالة شواطىء المنطقة الوسطى لقطاع غزة أو حقل الغاز الواقع في المنطقة الشمالية من شواطىء القطاع.

 

 

انشر عبر