شريط الأخبار

جمعية واعد: الهجمة على الأسرى "عنيفة" وكلنا صامت

02:22 - 20 كانون أول / يوليو 2011


جمعية واعد: الهجمة على الأسرى "عنيفة" وكلنا صامت

فلسطين اليوم: غزة

في خطوة صهيونية جديدة للتضييق على آلاف الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال الصهيوني قررت ما تسمى مصلحة السجون الصهيونية وقف التعليم العالي للأسرى داخل السجون.

هذا القرار جاء بعد تصريحات متتالية من العنصري نتنياهو ومجرم الحرب باراك حول نيتهم تضييق الخناق على ظروف اعتقال الأسرى وهو أمر غير مسبوق أن يتم تحدي الأسرى من قبل أبرز القيادات الصهيونية وعبر وسائل الإعلام والذي يشكل سابقة خطيرة في تعامل الاحتلال مع ملف الأسرى بهذا الشكل اللافت للنظر.

إن إمعان الاحتلال في ممارساته بحق الأسرى في ظل صمت دولي حقوقي بات مفهوما لدينا؛ حيث أن المجتمع الدولي بات منحازا للاحتلال بشكل واضح وذلك من خلال الصمت المتواصل إزاء الجرائم التي ارتكبت وترتكب بحق الأسرى، ولكن أن يستمر صمت جهات صنع القرار في العالم العربي والإسلامي في ظل هذه الهجمة والتي يقودها المتطرف نتنياهو لهو أمر يبعث على الريبة والقلق والاستغراب.

إنهم بشر على الأقل، ومن حقهم علينا أن ندافع عنهم بكل إمكاناتنا، إنهم لم يعتقلوا لأجل مغنم شخصي أو مكسب خاص، لقد اعتقلوا وهم يدافعون عن أرضهم المحتلة، ووطنهم السليب، وأعتقد أن القانون الدولي وكل الاتفاقات والمعاهدات الدولية في العالم تبيح لمن تعرض لهذا النوع من الاحتلال أن يدافع عن حقه بالوسائل التي يراها ممكنة لتحقيق هدفه.

مبدئيا.. على وسائل الإعلام أن يكون لها دور قيادة المرحلة القادمة في الدفاع عن الأسرى وفضح مخططات الاحتلال الرامية إلى تصفيتهم واستمرار الاستفراد بهم؛ حيث أن المعركة التي يقودها نتنياهو ضد الأسرى "شرسة وإجرامية" بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

لاحقا.. سننتظر أن تكون هناك هبات شعبية محلية مؤازرة ودعما للأسرى والأسيرات، ونأمل أن تقوم جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي بدورهم تجاه هذه المأساة.

انشر عبر