شريط الأخبار

قراصنة صهاينة يستولون على سفينة الكرامة وحكومة غزة والمنظمات تستنكر

10:20 - 19 كانون أول / يوليو 2011


قراصنة صهاينة يستولون على سفينة الكرامة وحكومة غزة والمنظمات تستنكر

فلسطين اليوم- غزة (قسم المتابعة)

ذكرت مصادر إعلامية على متن السفينة الفرنسية بأن القراصنة الصهاينة استولوا على سفينة الكرامة الفرنسية بدأ بسحبها إلى ميناء أسدود الصهيوني

 

ويذكر أنه منذ صباح اليوم حاصرت ثلاث سفن حربية "إسرائيلية", سفينة الكرامة الفرنسية المتجه إلى قطاع غزة على الرغم من التهديدات الإسرائيلية باستهداف السفينة ومنع وصولها إلى القطاع.

وقد هدد سلاح البحرية الصهيونية ركاب سفينة الكرامة "الفرنسية من مواصلة طريقهم نحو شاطئ غزة قائلاً :" إما أن تتجه سفينة الكرامة إلى ميناء أسدود أو العريش أو السيطرة على السفينة بالقوة.

وذكرت مصادر إعلامية صباح اليوم, أن سلاح الحربية الصهيوني بدأ بالتفاوض مع قبطان السفينة لتحويل قبلتها من قطاع غزة إلى ميناء أسدود الصهيوني.

وقال, إن سفينة الكرامة الفرنسية تبعد عن شواطئ قطاع غزة 70 ميل , مؤكداً, أن المتضامنين وقبطان السفينة مصرون على مواصلة طريقهم رغم التهديدات الإسرائيلية باستهداف السفينة.

من جهته ذكرت صحيفة صهيونية صباح اليوم أن ضابط "إسرائيلي" في سلاح البحرية طلب من ركاب السفينة تعريف أنفسهم وسألهم إن كانوا يحملون أسلحة على متن السفينة التي تبعد حاليا 50 ميل عن شاطئ غزة.

وقد أكد طاقم السفينة بأنهم لا يحملون أسلحة وان هدفهم الوحيد هو الوصل لميناء غزة.

حماس والحكومة تدينان

فيما أدانت كل من الحكومة الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم، تطويق سفن صهيونية لسفينة الكرامة الفرنسية في المياه الدولية، معتبرة أنها "قرصنة بحرية صهيونية جديدة" تتحمل الأمم المتحدة "جزءًا من المسؤولية" عنها.

وقال طاهر النونو الناطق باسم الحكومة في تصريحات لوكالة فرانس برس الثلاثاء (19-7) إن "الأمم المتحدة تتحمل جزءًا من المسؤولية، لأن عدم عقاب "إسرائيل" على جريمتها بحق سفينة مرمرة وتبرير ما فعلته في المرة الأولى أغراها بالاستمرار في النهج العدواني غير القانوني ذاته بهذه الطريقة السافرة".

ودعا النونو، المجتمع الدولي إلى تبني "موقف علني وواضح"، متسائلا: "هل حصار غزة قانوني وأخلاقي أم لا؟ الإجابة بالتأكيد ستكون بأنه غير قانوني وغير أخلاقي"، معتبرًا أن ذلك "يستدعي موقفًا جديًّا ضد "إسرائيل" بعيدًا عن النفاق السياسي وازدواجية المعايير".

اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار تستنكر

استنكرت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار استيلاء قوات البحرية الإسرائيلية على سفينة الكرامة التضامنية الفرنسية قبالة سواحل قطاع غزة، وسحبها إلى ميناء اسدود.

ووصف اللجنة الشعبية في تصريح صحفي صدر عنها اليوم الثلاثاء 19-7-2011 ما حدث بجريمة حرب وقرصنة بحرية وخرقاً للقانون الدولي.

وأكدت اللجنة أن الاحتلال الإسرائيلي يتمادى في تعدياته على المتضامنين الأجانب، مرجعة ذلك إلى الصمت الدولي والعربي على جرائم الاحتلال.

وطالبت اللجنة المجتمع الدولي بتحمل مسئولياته الكاملة تجاه المتضامنين مع قطاع غزة المحاصر منذ قرابة خمسة أعوام.

الشبكة تستنكر عملية القرصنة الاسرائيلية

فيما استنكرت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية بشدة عملية القرصنه التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلي في عرض البحر بحق سفينة الكرامة الفرنسية ومتضامنيها وسحبها الى ميناء اسدود بعد احتجازها لعدة ساعات ومنعها من التقدم الى قطاع غزة.

وأعربت الشبكةفي بيان لها عن بالغ قلقها تجاه سلامة المتضامنين في ظل انقطاع الاتصال معهم منذ ساعات صباح اليوم وعدم توفر اية معلومات عن واقعهم.

واعتبرت الشبكة ان عملية القرصنة الاسرائيلية جزءا من جرائم الاحتلال بحق شعبنا ومن يتضامن معه وانتهاكا فاضحا لكافة المعاهدات الدولية.

وطالبت الشبكة المجتمع الدولي وبخاصة الحكومة الفرنسية بالتحرك الفوري والعاجل من اجل ضمان سلامة المتضامنين والافراج الفوري عنهم .

وتوجهت الشبكة بالتحية والاكبار لهؤلاء المتضامنين الذين تحدوا حملة الضغوطات والتهديدات الاسرائيلية وتمكنوا من الابحار بسفيتهم من اجل التضامن مع شعبنا وايصال رسالة اسطول الحرية 2 الذي لا تزال بقية سفنه محتجزة في موانئ اليونان؟

وطالبت الشبكة المجتمع الدولي بالانحياز الى مبادئ العدالة والحرية وحقوق الانسان والعمل تجاه انهاء الحصار اللاشرعي والا اخلاقي الذي يواصل الاحتلال الاسرائيلي فرضة على قطاع غزة.

انشر عبر