شريط الأخبار

موقع صهيوني: سفينة الكرامة ستصل ظهر اليوم وجيش الاحتلال يتابع تحركاتها

08:12 - 19 كانون أول / يوليو 2011


موقع صهيوني: سفينة الكرامة ستصل ظهر اليوم وجيش الاحتلال يتابع تحركاتها

فلسطين اليوم- ترجمة خاصة

بعد يومين من إبحارها من الشواطئ اللبنانية، قالت مصادر مقربة من نشطاء سفينة الكرامية لكسر الحصار عن غزة أن السفينة رست الليلة الماضية في عرض البحر والساعة السادسة من صباح اليوم واصلت إبحارها نحو بحر غزة.

 

وحسب المصادر، فإن السفينة ستصل لغزة حوالي الساعة الثانية عشر ظهر اليوم الثلاثاء  وذلك إن لم تقم سفن سلاح البحرية الإسرائيلية باعتراض طريقها.

 

وحسب موقع والله نيوز، فقد قال ضابط "إسرائيلي" في سلاح البحرية بأنهم يتابعون عن كثب وصول السفينة.

 

ولم يذكر كيف سيتعامل الجنود الإسرائيليين معها أن رفضت الانصياع لأوامر الجيش الإسرائيلي وهل سيتم جرها بالقوة لميناء "إسدود".

 

من ناحيتهم، فقد أعلن منظمو أسطول المساعدات الإنسانية المتوجه الى غزة أمس الاثنين أن السفينة الفرنسية «الكرامة» اقتربت من الأراضي الفلسطينية وستصل خلال الساعات الـ24 المقبلة الى القطاع،

 

وقال المنظمون إن السفينة التي اعترضها خفر السواحل اليوناني في السابع من تموز (يوليو) تركت ميناء جزيرة كاستلوريزو اليونانية الصغيرة وأعلنت رسمياً توجهها الى ميناء الاسكندرية.

 

إلا أن السفية مصممة على المضي قدماً في تحقيق هدفها في الوصول الى غزة، كما أضافوا.

 

وقال مكسيم غيمبارتو أحد المتحدثين باسم السفينة عبر الهاتف من باريس: «يفترض أن يصل القارب الى ميناء غزة بعد ظهر الثلثاء». وأضاف: «إنه يتحرك ببطء من أجل الحفاظ على الوقود».

 

وقالت جريتا برلين إن سفينة «الكرامة» أعلنت أن وجهتها هي الإسكندرية في مصر «للخروج من اليونان، لكن يمكن تغيير الوجهة في عرض البحر المتوسط في أي وقت نختاره... القيام بذلك أمر قانوني». وأكد المنظمون في بيان أن «وجود الكرامة في البحر يشكل انتكاسة للحكومة الإسرائيلية التي تسعى الى إدامة الحصار غير القانوني والإجرامي، بالقوة وبالإكراه وسط صمت من حركات المجتمع المدني في كل العالم».

 

ومنعت السفن التسع الأخرى المشاركة في الأسطول والتي تحمل 300 ناشط أجنبي من 22 دولة من مغادرة اليونان. وهددت السلطات اليونانية تحت ضغط من إسرائيل باستخدام القوة إن لم تمتثل السفن للأوامر.

 

وبررت السلطات اليونانية منعها السفن من المغادرة «بأمن الناشطين» لمنع تكرار الاعتداء الذي قامت به وحدة كوماندوس اسرائيلية في 31 أيار (مايو) 2010 على أسطول يضم ستة سفن متجهة الى قطاع غزة مما أدى الى مقتل تسعة نشطاء أتراك.

 

 

انشر عبر