شريط الأخبار

الكرامة تؤكد وصولها لغزة خلال 24 ساعة والاحتلال يتوعدها

05:25 - 18 آب / يوليو 2011

الكرامة تؤكد وصولها لغزة خلال 24 ساعة والاحتلال يتوعدها

فلسطين اليوم: غزة

أعلن منظمو أسطول المساعدات الإنسانية المتوجه إلى غزة (أسطول الحرية 2) الإثنين أن السفينة الفرنسية "الكرامة" اقتربت من الأراضي الفلسطينية وستصل خلال الساعات الـ24  القادمة إلى القطاع، فيما أعلنت مصادر سياسية "إسرائيلية" أن بحرية الاحتلال لن تسمح للسفينة بالوصول إلى شواطئ القطاع، في الوقت الذي طالبت فيه شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والسريع لحمايتها.

وقال المنظمون :"إن السفينة التي اعترضها خفر السواحل اليوناني في السابع من تموز/يوليو تركت ميناء جزيرة كاستلوريزو اليونانية الصغيرة وأعلنت رسميًّا توجهها إلى ميناء الاسكندرية، "إلا أن السفينة مصممة على المضي قدمًا في تحقيق هدفها في الوصول إلى غزة".

وقال مكسيم غيمبارتو، أحد المتحدثين باسم السفينة عبر الهاتف من باريس لوكالة الصحافة الفرنسية: "يفترض أن يصل القارب إلى ميناء غزة بعد ظهر الثلاثاء"، وأضاف: "أنه يتحرك ببطء من أجل الحفاظ على الوقود"، وتعذر الاتصال بأحد الناشطين الـ 17 الموجودين على متن السفينة للحصول على تعليق.

وأكد المنظمون في البيان أن "وجود الكرامة في البحر يشكل انتكاسة للحكومة "الإسرائيلية" التي تسعى إلى استمرار الحصار غير القانوني والإجرامي، بالقوة وبالإكراه وسط صمت من حركات المجتمع المدني في كل العالم".

ومنعت السفن التسع الأخرى المشاركة في الأسطول والتي تحمل 300 ناشط أجنبي من 22 دولة من مغادرة اليونان، وهددت السلطات اليونانية تحت ضغط من "إسرائيل" باستخدام القوة إن لم تمتثل السفن للأوامر.

وبررت السلطات اليونانية منعها السفن من المغادرة "بأمن الناشطين" لمنع تكرار الاعتداء الذي قامت به وحدة كوماندوس "إسرائيلية" في 31 من آيار/مايو 2010 على أسطول يضم ست سفن متجهة إلى قطاع غزة مما أدى إلى استشهاد تسعة نشطاء أتراك.

ورداً على ذلك أعلنت مصادر سياسية "إسرائيلية" أن بحرية الاحتلال لن تسمح للسفينة الفرنسية "الكرامة" المبحرة حالياً باتجاه قطاع غزة، بالوصول إلى شواطئ القطاع، في الوقت الذي طالبت فيه شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والسريع لحمايتها.

وقالت المصادر، في تصريحات نشرتها الإذاعة العبرية، اليوم الإثنين، "إن ركاب سفينة الكرامة الفرنسية يريدون خرق الطوق البحري المشروع المفروض على القطاع وخوض مواجهة مع جنود جيشنا، وعليه فستمنع إسرائيل هذه السفينة الفرنسية من الوصول إلى شواطئ غزة"، على حد قولها.

بدورها طالبت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والسريع لحماية السفينة الفرنسية التضامنية، التي انطلقت أمس الأحد من اليونان، وتأمين وصولها إلى قطاع غزة المحاصر.

وقالت الشبكة في بيان لها وصل فلسطين اليوم نسخة عنه، أن سفينة الكرامة التي لا تزال تبحر في المياه الدولية، في طريقها إلى قطاع غزة، تحمل على متنها سبعة عشرة متضامناً يمثلون كافة الحملات المشاركة في تنظيم  "أسطول الحرية 2"، الذي لا زال ممنوعا من الإبحار إلى قطاع غزة.

وحيت شبكة المنظمات الأهلية المتضامنين الذين يقومون بهذه الرحلة التضامنية الإنسانية للتضامن مع الشعب الفلسطيني. وأشارت إلى أن سفينة الكرامة هي صوت "أسطول الحرية 2" الذي لا تزال الحكومة اليونانية تمنع انطلاق بقية سفنه من مغادرة موانئها إلى قطاع غزة استجابة للضغوط الصهيونية.

يذكر أن السفينة الفرنسية هي إحدى السفن التي كان من المقرّر مشاركتها في رحلة "أسطول الحرية 2" لكسر الحصار عن غزة. 

انشر عبر