شريط الأخبار

عبيد:فياض يحجز أموال الموظفين ولا تغير في جدول الكهرباء في رمضان

11:40 - 17 كانون أول / يوليو 2011


عبيد: يحمل فياض حجز أموال الموظفين ويؤكد لا تغير في جدول الكهرباء في رمضان

 

فلسطين اليوم- غزة

حمل رئيس سلطة الطاقة بغزة المهندس كنعان عبيد, رئيس الوزراء برام الله الدكتور سلام فياض مسؤولية حجز أموال موظفي السلطة المستقطعة خصيصاً لسداد ديون شركة توزيع الكهرباء بغزة من سولار و رواتب للموظفين وإصلاحات في الشركة.

 

وأوضح عبيد في لقاء مع مسؤول نظمه المكتب الإعلامي الحكومي بغزة اليوم الأحد, أن الأموال المحتجزة في وزارة المالية برام الله تقدر بـ80مليون شيقل هي من حق محطة توليد الكهرباء, لافتاً, إلى أن حجز الأموال لعبة سياسية تتحملها رام الله.

 

وفيما يتعلق بأزمة الكهرباء أكد عبيد, "أن أزمة الكهرباء الحالية في غزة سببها الحقيقي هو المواطن الفلسطيني الذي يستهلك كميات كبيرة من الكهرباء وبشكل فائض عن الحاجة المطلوبة مما يؤثر على محطة توليد الكهرباء.

 

وطالب عبيد, المدير التنفيذي لشركة كهرباء فلسطين وليد سعد, أن يخرج إلى الشعب الفلسطيني ويوضح السبب الحقيقي في حجز أموال موظفي السلطة برام الله, قائلاً: فياض أوقف محطة توليد الكهرباء.

 

وأضاف, الديون المستحقة على شركة الكهرباء بغزة تفوق السولار المخزن في صهاريج شركة الكهرباء, مشيراً, ديون الموردين للسولار تبلغ 25 مليون شيقل , والمخزون في صهاريج الشركة يبلغ سعره 20 مليون شيقل.

 

وتابع عبيد :"شركة الكهرباء بغزة تعمل حالياً بالوحدات الثلاثة الموجودة بغزة وما زالت الوحدة الرابعة لا تعمل فهي بحاجة إلى صيانة وبحاجة إلى سولار, مشيراً, أن العمل بالمحطات الثلاثة بدأت منذ بداية شهر 6 والتخزين يكفي لما بعد شهر رمضان المبارك.

  

وقال :"نستخدم ما يكفي لتشغيل المحطة حسب الجدول المعمول به حالياً, "8 ساعات في اليوم الأول واليوم الثاني 8 ساعات واليوم الثالث على مدار اليوم, أما في شهر رمضان المبارك وشهر الصيف فسيكون النظام كما هو ولن يتغير إلا إذا استهلك المواطن الغزي أكثر من استهلاكه الطبيعي فسيكون اختلاف في جدول الكهرباء.

 

هذا وقد أوضح عبيد، أن رئيس الوزراء بالحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية قد دفع باتجاه تشغيل المولد الثالث من أجل خدمة المواطنين.

 

وفيما يتعلق بالغاز الطبيعي, فقد أكد المهندس عبيد, وجود حقلين من الغاز الطبيعي بقطاع غزة أحدهم مقابل الوسطى والأخر شمال القطاع مشترك مع دولة الاحتلال الصهيوني.

 

واستنكر عبيد الأحاديث التي تخرج من رام الله بأن الحقل الموجود شمال غزة جزأين جزء لغزة والأخر "لإسرائيل", قائلاً, :"هناك غموض يحتمل الشك من تصريحات المسئولين في رام الله, بشأن الغاز شمال القطاع.

 

وأضاف, ربما يكون هناك عقد موقع بين السلطة الفلسطينية برام الله و"إسرائيل" لتبادل المنفعة بعيداً عن الشعب الفلسطيني, كما حدث مع الغاز المصري.

 

وأكد, أن الغاز الموجود في حقل الوسطى وحقل الشمال هو غاز نقي لا يلوث البيئة وهو ذات مطلب عالمي واستخلاصه سيؤدي إلى نهضة كبيرة في قطاع الطاقة في غزة.

انشر عبر