شريط الأخبار

نصير الفلسطينيين "شافيز" يغادر فنزويلا لبدء علاج كيميائي في كوبا

08:37 - 17 حزيران / يوليو 2011

نصير الفلسطينيين "شافيز" يغادر فنزويلا لبدء علاج كيميائي في كوبا

فلسطين اليوم- وكالات

غادر الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز بلاده متوجها إلى كوبا حيث سيبدأ علاجا كيميائيا بعد شهر من خضوعه في هافانا لعملية استئصال ورم سرطاني.

وترافق الرئيس البالغ من العمر 56 عاما في رحلته العلاجية هذه ابنته البكر روزا وقد كانت في وداعه على ارض المطار ثلة من حرس الشرف.

جدير بالذكر، أن تشافيز معروف بانتصاره للقضية الفلسطينية ودفاعه عنها، حيث عبر عن ذلك في العديد من المواقف

وقال تشافيز قبيل مغادرته مطار كراكاس "ساعود بحال أفضل مما تروني عليه الآن"، مشددا على أن لديه "رغبة كبيرة في الحياة".

وأضاف "يجب علي أن أقوم بهذه الخطوة الجديدة. سأتغيب لأيام ولن أقول لكم وداعا. ليس الوقت وقت الموت الآن بل وقت الحياة".

وكان البرلمان الفنزويلي إذن السبت بالإجماع للرئيس بان يتوجه إلى كوبا لمدة غير محددة بهدف الخضوع للعلاج.

وقال تشافيز للصحافيين انه يأمل بالا تطول فترة غيابه.

وينص دستور فنزويلا على أن يطلب رئيس الدولة موافقة البرلمان إذا أراد التغيب أكثر من خمسة أيام.

ويتوجب على البرلمان أن يعلن عن الغياب الموقت لرئيس الدولة إذا كان لا يتجاوز تسعين يوما، ليتولى نائب الرئيس مهامه في غيابه.

وفي حال تغيب أكثر من تسعين يوما، يمكن للبرلمان تمديد المهلة تسعين يوما أخرى أو إعلان فراغ السلطة.

إلا أن قادة المعارضة أكدوا أن تشافيز لا يمكنه دستوريا قيادة البلاد من كوبا وأكدوا ضرورة أن يتولى نائب الرئيس مهامه في غيابه.

وقال النائب المعارض هيرام غافيريا "عندما يغادر الرئيس البلاد، يجب ان يتولى نائب الرئيس مهام رئيس السلطة التنفيذية".

إلا أن تشافيز صرح انه لن ينقل كل السلطات إلى نائب الرئيس "إلا إذا شعر أن قدراته ضعفت".

ومع ذلك اصدر تشافيز مرسوما منح بموجبه وزير المالية جورج جورداني بعض الصلاحيات الإدارية والاقتصادية.

وكان هوغو تشافيز أعلن الجمعة انه طلب من البرلمان السماح له بالتوجه إلى كوبا لمتابعة علاجه من مرض السرطان.

وقال تشافيز للصحافيين وهو يتلو طلبه إلى البرلمان "اطلب السماح لي بالتغيب اعتبارا من السبت 16 تموز/يوليو لمواصلة العلاج اللازم لشفائي الكامل في هافانا".

وأضاف "سأنتظر موافقة البرلمان وسأتوجه إلى هافانا لبدء ما نسميه المرحلة الثانية من هذه الإجراءات"، موضحا أن هذه المرحلة الثانية "من عملية الشفاء البطيئة والمعقدة ستبدأ في الأيام المقبلة".

وكان تشافيز اعترف للمرة الأولى الأربعاء بان وضعه الصحي يتطلب معالجة كيميائية لكنه نفى شائعات تحدثت عن إصابته بسرطان المعدة أو القولون.

وخضع تشافيز لعملية جراحية لاستئصال ورم سرطاني في منطقة الحوض في كوبا وبقي هناك لمدة شهر قبل أن يعود الأسبوع الماضي إلى فنزويلا.

ومنذ عودته ظهر تشافيز لفترات قصيرة في مناسبات عامة خصوصا ليقطع الطريق على شائعات تحدثت عن فراغ في السلطة.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلا عن مصدرين مطلعين بدقة على الوضع الصحي لشافيز الأسبوع الماضي، أن رئيس فنزويلا مصاب بسرطان في القولون.

وكانت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف التي عولجت من سرطان قبل توليها مهامها في الأول من كانون الثاني/يناير، عرضت على نظيرها الفنزويلي الخضوع لعلاج في احد المستشفيات المتخصصة في ساو باولو. وكرر وزير الخارجية البرازيلي انطونيو باتريوتا هذا العرض الجمعة

انشر عبر