شريط الأخبار

"حماس" تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تبعات التصعيد في غزة والضفة

12:45 - 15 تشرين أول / يوليو 2011

"حماس" تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تبعات التصعيد في غزة والضفة

فلسطين اليوم- غزة

حمّل مشير المصري، القيادي في حركة "حماس" والناطق باسم كتلتها البرلمانية، الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن تبعات التصعيد العسكري في قطاع غزة والضفة الغربية الذي أدى إلى استشهاد ثلاثة مواطنين وإصابة العشرات منذ مطلع الشهر الجاري.

 

وقال المصري في تصريحٍ صحفي اليوم الجمعة (15-7): "هذا التصعيد الخطير يؤكد على عقلية الإجرام والإرهاب لدى الاحتلال، والتي لا تغادر الميدان، وتدلل على أن هذا الكيان يعيش على سفك الدماء".

 

وشدد على أن هذا التصعيد يستوجب وقفة وطنية في مواجهة هذا العدوان ضد الشعب الفلسطيني، لافتًا إلى أن التشاور والتوافق بين الفصائل الفلسطينية هو سيد الموقف في تحديد طبيعة المرحلة وإدارة الميدان.

 

وقال: "نؤكد أن وهم الاحتلال بأن اقتراف الجرائم هو الذي يفرض الأمن له، لن يتحقق؛ وعليه أن يدرك تمامًا أن سفك الدم لن يجلب له الأمن"، مؤكدًا أن "المقاومة لن تصمت طويلا على أن تبقى ساحة غزة مشتعلة، بينما كيان الاحتلال يعيش بأمن وأمان، وهو وحده يتحمل تبعات هذا التصعيد".

 

وعن مغزى التركيز على استهداف حركة "حماس" ومواقع كتائب القسام في الضفة (استشهاد أحد أبنائها قبل أيام) وغزة (قصف مواقع القسام)، رأى أن العدو يدرك أن رأس المقاومة هي "حماس"، وأنها تشكل حاضنة للمقاومة وتمنحها الشرعية.

 

وشدد على أن كل محاولات النيل من "حماس" في الضفة وغزة، فاشلة وستبوء بالفشل؛ فالتجربة علمتنا أن الضربات لا تضعف "حماس" بل تزيدها قوة والشعب يدرك أنها حركة صادقة تقدم قادتها قبل الجند في ساحات الجهاد والتضحية.

 

وأشار إلى أن الاحتلال ربما يحاول من خلال استهداف أبناء ومواقع "حماس" أن يضع كتائب القسام في حالة استفزاز، مشددًا على أن العدو حينها سيتحمل المسؤولية الكاملة عن تبعات عدوانه المتواصل.

 

انشر عبر