شريط الأخبار

الفتيات وسيلة..هكذا يُجند الشاباك الصهيوني العملاء

12:15 - 14 تموز / يوليو 2011

الفتيات وسيلة..هكذا يُجند الشاباك الصهيوني العملاء

فلسطين اليوم- غزة

"اتصلت فتاة على شاب كانت لديه مشكلة قانونية في إسرائيل, الفتاة في بداية التعارف أخبرته أنها تعمل سكرتيرة في مكتب محامي, فصدق الشاب نفسه وظن أن هذا الاتصال هدية  من السماء فطلب منها مساعدته في رفع قضيته من خلال المحامي الذي تعمل عنده, استعدت الفتاة لذلك وبعد فترة من الاتصالات قامت بإيصاله بالضابط الذي ادعى أنه محامي وبدأت المساومة تحت غطاء المساعدة والوعود الزائفة".

 

هذه واحدة من القصص الواردة في عدد من الملفات التي سمح لمراسل المجد .. نحو وعي أمني بالاطلاع عليها والتي تضمنت اعترافات عملاء وقعوا في وحل الخيانة كشفت  أن مراحل خطة التجنيد محكومة بمدى إحكام القبضة على الضحية، إذ يتدرج العميل في مراحل التجنيد لإغراقه وتوريطه وعند وصول حالة الارتباط القوي (بسبب المعلومات التي تورط في إرسالها بعد الاستجابة للوعود الكاذبة) يتم ربطه بضابط المنطقة أو ضابط التشغيل لتبدأ إدارة وتشغيل العميل.

 

نموذج من خطوات التجنيد الشائعة:

* فتاة تتصل بالضحية وتقوم باستدراجه.

 

* تقوم الفتاة بعد مرحلة معينة بتوصيل الضحية بالضابط المسئول عن التجنيد، وهو المسئول المباشر للفتاة, حيث يقوم بالحديث مع الضحية وإشعاره أنه بمثابة أب له وأن سلامته مهمة بالنسبة إليه، ويبسط له أمر التعاون وضرورة إعطاء المعلومات للوصول للهدف الذي رسمه هو والفتاة.

 

* بعد أن يبدأ الضحية بإعطاء بعض المعلومات، يقوم مسئول التجنيد بإيصال الضحية بضابط المنطقة  التي يسكن بها الضحية.

 

* يتواصل ضابط المنطقة ( ضابط التشغيل) بالضحية ويقوم بطلب معلومات منه, مع الاستمرار في تهوين الأمر والتوريط, مع العلم أن مسئول التجنيد وأحيانًا الفتاه يتدخلان مرة أخرى إذا ظهر أن هناك تردد من طرف الضحية في الاستجابة لضابط التشغيل.

 

* بعد أن يشعر ضابط المنطقة أن الضحية ارتبطت بشكل تام يطلب منه الاتصال به من خلال رقم اتصال خاص يقدمه ضابط التشغيل.

 

ونشير أن المرور بجميع الخطوات السابقة ليس شرطًا، حيث من الممكن غياب إحداها , فقد لا توجد فتاة في القصة، ويكون التجنيد مباشرة , لكن الخطوات السابقة هي الأكثر شيوعًا.

 

انشر عبر