شريط الأخبار

الثقافة بغزة تدعو اليونسكو للتراجع عن قرارها اعتبار القدس عاصمةً للاحتلال

10:30 - 14 حزيران / يوليو 2011

 

الثقافة بغزة تدعو اليونسكو للتراجع عن قرارها اعتبار القدس عاصمةً للاحتلال

فلسطين اليوم- غزة

دعت وزارة الثقافة الفلسطينية بغزة اليوم الخميس، جامعة الدول العربية والمنظمة العربية للثقافة والتربية والعلوم (اليكسو) ولجنة القدس إلى التحرك العاجل من أجل ثني منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" عن  قرارها  اعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الغاصب على موقعها الالكتروني، الأمر الذي يخالف قرارات الشرعية الدولية والأمم المتحدة التي تعتبر القدس أراضي عربية محتلة ،ويخرج هذه المنظمة عن مهامها المنوطة بها ، كما أن هذا القرار فيه انحياز تام للكيان الغاصب على حساب حقوق الشعب الفلسطيني المنتهكة وفيه تعدي على عاصمته الأبدية.

 

وأكد وكيل الوزارة المساعد مصطفى الصواف أن قرار اليونسكو اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني هو قرار باطل بطلان هذا الكيان وأنه تم في غفلة ونتيجة الهيمنة الصهيونية الواضحة على المؤسسات الدولية واعتماد وجهة النظر الصهيونية المضللة والكاذبة كحقيقة رغم علم هذه المؤسسات أن ذلك يعد مخالفة لقوانينها ومهامها التي من أجلها أقيمت.

 

وأضاف الصواف أن قرار اليونسكو يجب أن يجابه بحملة دبلوماسية وإعلامية من قبل الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ولجنة القدس وكل المؤسسات القانونية والإنسانية لممارسة الضغط على اليونسكو لإزالة هذا التعدي الواضح على حقوق الشعب الفلسطيني وعلى مدينة القدس العاصمة الأبدية للفلسطينيين ولكونها  جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

ودعا الوكيل المساعد لوزارة الثقافة الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي للقيام بواجباته المنوط به في الدفاع عن قضايا الأمة العربية ومطالبة الأمين العام للأمم المتحدة للتدخل المباشر وإجبار منظمة اليونسكو للعودة عن قرارها المخالف لقرارات الأمم المتحدة  باعتبار القدس أراضي محتلة ينطبق عليها ما ينطبق على بقية الأراضي الفلسطينية المحتلة من قبل الكيان الصهيوني.

 

وأضاف الصواف أن قرار اليونسكو يشجع الاحتلال الصهيوني على استكمال عمليات التهويد للمدينة، والتي كان من الأجدر لليونسكو أن تتصدي لهذا التهويد لا أن تعمل على إعطائه الشرعية من خلال اعتبار المدينة عاصمة الكيان والذي يعد تواطؤ مع المحتل وتشجيع له على جرائمه ضد الحضارة والتراث والثقافة الفلسطينية.

 

وتدعو وزارة الثقافة اليونسكو بالتراجع الفوري عن قرارها وإعادة الأمور إلى نصابها الحقيقي والالتزام بدورها وبالقرارات الدولية والأممية الصادرة عن الأمم المتحدة.

انشر عبر