شريط الأخبار

بالفيديو .. ميسي يخرس المنتقدين بلمساته السحرية مع الأرجنتين بفوزه على كوستريكا

05:17 - 12 كانون أول / يوليو 2011


بالفيديو .. ميسي يخرس المنتقدين بلمساته السحرية مع الأرجنتين بفوزه على كوستريكا

صالح منتخب الأرجنتين جماهيره بعد تغلبه على منتخب كوستاريكا بثلاثة أهداف مقابل هدفين ليضمن تأهله إلى دور ربع النهائي من مسابقة كوبا أميركا وذلك عن المجموعة الأولى والتي تصدرها عن جدارة منتخب كولومبيا.

المباراة كانت من طرف واحد، منتخب الأرجنتين هاجم بشتى الوسائل من أجل افتتاح النتيجة منذ اللحظة الأولى من الشوط الأول، بدأ هذه الحملات هيجواين في الدقيقة السابعة بعد ركلة حرة نفذها ميسي لتصل الكرة إلى مهاجم ريال مدريد الذي سدد كرة صدها الحارس موريرا. بعدها بدقيتين حاول ميسي التسديد ولكن كرته ارتطمت بالدفاع لتنتهي إلى ركنية. هيجواين عاد ليهدد مرمى كوستاريكا بعد عملية ثلاثية جميلة بينه وبين جاجو وأجويرو انتهت بتسديدة من جونزالو إلا أنها خرجت محادية لمرمى موريرا.

توالت هجمات الأرجنتين التي كانت تقترب شيئًا فشيئًا من هز الشباك وقد كان لمتوسط ميدان ريال مدريد فيرناندو جاجو دور كبير جدًا في قيادة خط منتصف الألبيسيليستي فبدا وكأنه استعاد أيام مجده في بوكا جونيورز حيث تحمل مسؤولية تنظيم اللعب بل وحتى زملاؤه كانوا لا ينفكون يبحثون عنه لبدء الهجمات طيلة الشوط الأول. ميسي حاول أيضًا عبر ركلة حرة تسبب فيها هو نفسه إلا أن تسديدته علت العارضة، أيضًا حاول أجويرو الذي لم يبرح الجهة اليسرى الاختراق مرارًا بمساعدة من زانيتي فحاول بتسديدة من مسافة بعيدة إلا أن كرته خرجت إلى خارج المرمى عن يمين الحارس موريرا.

أول تسديدات كوستاريكا كانت في الدقيقة 22 حيث أراد مورا مفاجأة حارس المنتخب الأرجنتيني روميرو من مسافة بعيدة إلا أنه لم يركز في تسديدته التي علت العارضة، رد منتخب التانجو على هذه التسديدة كان قاسيًا حيث ارتفع نسق الهجمات وحتى خطورتها؛ وتحديدًا كانت أخطر الهجمات حتى ذلك الحين في الدقيقة 23 من رأسية من بورديسو الذي ارتقى بشكل رائع ليلتقط كرة عالية مرسلة من ركنية فسددها برأسية جميلة رفضت هز الشباك ذلك أن القائم أخرجها عوضًا عن الحارس موريرا؛ بعدها مباشرة طالب النجم ليو ميسي بركلة جزاء بعد احتكاك مع المدافع كالفو إلا أن الحكم لم يعلن عن شيء.

السمة الأبرز في المنتخب الأرجنتيني كانت استرجاع الكرة المبكر وفي مناطق الخصم هذا ما جعلهم يهددون مرمى موريرا كثيرًا وواحدة من هذه التهديدات كانت تسديدة أجويرو الذي استغل تمريرة من دي ماريا إلا أن كرته كانت ضعيفة بسبب مضايقة المدافع. هيجواين كاد أن يفتتح النتيجة في عدة مناسبات وواحدة منها كانت بعدما خطف ميسي الكرة في وسط الميدان وانطلق ومرر تمريرة جميلة إلى جونزالو في شبه انفراد على الجهة اليمنى ولكنه لم يسدد بهدوء فراحت كرته القوية عاليًا. وقبل نهاية الشوط الأول بثوان جاءت تسديدة المتألق جاجو على الطائر صدها الحارس موريرا إلا أن الكرة وجدت أجويرو الذي سبق الدفاع وأسكن الكرة الشباك الخالية معلنًا عن قدوم الفرج أخيرًا بالنسبة للألبيسيليستي في آخر أنفاس الجولة الأولى.

تغييرات مدرب كوستاريكا لافولبي المبكرة في الشوط الثاني لم تنفع فقد استمرت سيطرة الأرجنتين فانطلق ميسي بداية بين ثلاثة مدافعين متجهًا إلى المرمى فلم يكن للمدافع دوارتي إلا أن يعترض طريقه ليمنحه ركلة حرة خطيرة كلفته إنذارًا مستحقًا؛ الركلة الحرة نفذها ميسي نفسه ولكنها لم تسفر عن شيء ذلك أن نجم برشلونة سددها على الحائط. في الدقيقة الثانية والخمسين قدم ميسي كرة على طبق من ذهب لسيرخيو أجويرو داخل المنطقة على الجهة اليسرى أنهاها نجم أتلتيكو مدريد بأفضل الطرق وبهدوء بلمسة من قدمه اليمنى إلى القائم الثاني ليعلن عن هدف الأمان لجمهور كوردوبا -قرطبة- الأرجنتينية.

ليو عاد ليأخذ دور الممرر الأخير بعدما تلاعب بثلاثة مدافعين ثم مرر كرة بينية إلى نجم ريال مدريد هيجواين الذي سدد الكرة بيسراه عاليًا مرة أخرى. تمريرات ميسي لم ترح كلها سدى ففي الدقيقة 63 استطاع دي ماريا أن يستغل كرة ميسي الممرة من بين المدافعين ليدخل منطقة الجزاء مخترقًا الدفاع ويسدد كرة قوية بيسراه على القائم الأول هزت شباك الحارس موريرا للمرة الثالثة لتعلن عن هدف هدأت به أعصاب أرخنتينا أخيرًا.

بعد الهدف الثالث هدأت المباراة خاصة وأن منتخب كوستاريكا فقد الأمل نهائيًا في العودة في المباراة بينما منتخب الأرجنتين فقد بدأ يلعب للمتعة ومن دون أية ضغوط، مهاجموا كوستاريكا كانوا طوال المباراة بعيدين عن مرمى الأرجنتين ولهذا حاول كامبل التسديد من بعيد إلا أن الحارس موريرا كان حاضرًا لصد الكرة. الهدف الرابع كاد أن يأتي في الدقيقة 86 بعد انطلاقة من ميسي ثم تمريرة حاسمة أخرى للبديل لافيزي في الجهة اليمنى الذي سدد على طريقة أجويرو إلا أن كرته ارتطمت بالقائم لتضيع الفرصة لتعميق الفارق. حارس مرمى الأرجنتين أبى إلا أن يشكل جزءًا من حفلة منتخب بلاده بعد تصديه ببراعة لرأسية كوبيرو في آخر دقائق الشوط الثاني لتنتهي المباراة بفوز المنتخب الأرجنتيني بثلاثة أهداف دون رد استعاد بها الثقة في إمكانياته من أجل الظفر بلقب المسابقة القارية.

بهذا الفوز رفع منتخب التانجو رصيده من النقاط إلى 5 نقاط في المجموعة الأولى وتأهل إلى دور ربع النهائي من مسابقة كوبا أمريكا ليصالح بذلك جماهيره بعدما تعثر في أول مبارتين أمام بوليفيا وكولومبيا، بينما كوستاريكا فقد ينتظر أن يحالفه الحظ في أن يتأهل كصاحب أفضل مركز ثالث في المجموعات الثلاث.

 

 

انشر عبر