شريط الأخبار

الجمعيات الخيرية تذبح مربي الدجاج بالأسعار

02:59 - 12 تشرين أول / يوليو 2011


الجمعيات الخيرية تذبح مربي الدجاج بالأسعار

فلسطين اليوم-غزة (خاص)

"كان عامل في أراضي 48, وله من الأبناء 11, عانى من ظلم الاحتلال كبقية المواطنين جميعاً, من قلة توفر فرص العمل إلى الديون المتراكمة عليه في المحالات التجارية, إلى تدمير جزئي في مزرعته المجاورة للحدود الشرقية للقطاع", لذلك لجأ أبو محمد إلى مزرعة الدجاج "البياض" ليوفر قوت أبنائه.

ويقول أبو محمد لمراسل فلسطين اليوم الإخبارية", أنه لجأ إلى مزرعة الدجاج للحاجة الملحة لتوفير لقمة العيش لأبنائه الصغار, بعد مضى أكثر من خمس سنين للبحث عن مجال عمله "البناء", مضيفاً, في بداية الأمر وقبل أربع سنوات كانت المزرعة تذر عليه ربحاً وفيرا, مضيفاً أنه ومع مرور الوقت وظهور مزارع منافسة تحت مسمى "الجمعيات الخيرية" أصبح يخسر كل يوم ما يقارب من 1000 شيقل إلى 1200 شيقل.

وأوضح, أنه يملك مزرعة بها 4000 دجاجة "بياض", بحاجة كل يومين إلى طن من الأعلاف والتي يبلغ قيمة الطن 1900 شيقل, مشيراً, إلى أن إنتاج الدجاج في اليومين يبلغ 80 كرتونه, تباع بـ 9شيقل الأمر الذي يؤدي إلى خسارة فادحة تقدر بـ"1280شيقل" تكلف المزارع العادي.

وتابع أبو محمد, كل هذه الخسائر التي نتجت كان سببها الجمعيات الخيرية التي تقوم ببيع البيض بسعر منخفض جداً مؤكداً, أن هذه الجمعيات لا يهمها الربح أو الخسارة لأنها جاءت لتدمير اقتصاد المزارع الفلسطيني ودفعه لترك عمله كمزارع في الدجاج ليتيح لهم فرصة استغلال المواطنين بعد ذلك.

وفي إحدى المزارع الأخرى على الحدود الشرقية تجد إشكالية جديدة يعاني منها المزارعين لا تقتصر فقط على مشكلة الجمعيات الخيرية بل مشكلة متجددة كل عام دون مراقبة وزارة الزراعة حسب ما قيل لمراسلنا, فصوت الدجاج يأبي أن يتوقف للحظات طيلة النهار, لأسباب تتعلق بنوعية الأعلاف المقدمة لها.

فقد قال أحد المزارعين, في مزرعة لا يقل فيها الدجاج عن 30 ألف دجاجة كل يومين يخسر ثلاثة ألف شيقل بفعل تدني أسعار "البيض", نوعية الأعلاف التي تستوردها الشركات من "إسرائيل" تساهم بشكل كبير في تدني إنتاج الدجاج في اليوم الواحد.

وبين لمراسلنا, أن شركات الأعلاف تلعب نفس الدور الذي يلعبه الغشاش في البيع والتجارة, مشيراً, إلى أنه طلب من إحدى الشركات بغزة تزويده بأطنان من الأعلاف ذو جودة عالية من "إسرائيل".

وأمضى يقول, أن المزارع الفلسطيني يقوم بدفع مبلغ للحصول على الأعلاف ذو جودة عالية إلا أن الشركات الفلسطينية تتفق مع الشركات الصهيونية على أعلاف ذو جودة أقل من الأعلاف المطلوبة, الأمر الذي يؤدي إلى الحد من إنتاج الدجاج "للبيض" وتربح تلك الشركات أضعاف ما تربحه.

انشر عبر