شريط الأخبار

اختفاء الأسماك الطازجة من أسواق غزة

10:18 - 12 تشرين ثاني / يوليو 2011


اختفاء الأسماك الطازجة من أسواق غزة

فلسطين اليوم-رفح  

عانت الأسواق في محافظة رفح بصفة خاصة وباقي محافظات قطاع غزة من شح كبير في الأسماك الطازجة بعد منع السلطات المصرية الصيد في البحر والبحيرات المالحة بصفة مؤقتة، لإتاحة الفرصة أمام الأسماك للتكاثر.

وبدت الأسواق التي باتت تعتمد بصورة شبه كلية على الأسماك المصرية المهربة شبه خالية من الأسماك عدا التي تربى في مزارع محلية أو الأسماك المجمدة، ولم تعد تعرض الأسماك على الأرصفة والشوارع كما كان الأمر سابقا، في حين أكد عمال الأنفاق أن تهريب الأسماك الطازجة تراجع بصورة كبيرة مقارنة بالفترة الماضية.

ويشير أحمد صالح أحد باعة الأسماك إلى أنه بالكاد يحصل على كمية ضئيلة من الأسماك الطازجة ومعظمها أسماك صغيرة "بزرة" يتم صيدها محليا ولا تلقى استحسان المواطنين.

وأوضح صالح أنه وأمثاله من الباعة كثيرا ما يتوجهون إلى مزارع الأسماك المحلية لسد حاجة السوق.

أما الصياد محمود زعرب وكان يسير برفقة شقيقه وهما يحملان شبكة صيد يدوية فأكد أن المياه عادة ما تكون خالية من الأسماك في الفترة الحالية نظرا لسخونتها وانتشار قناديل البحر فيها.

وبين أن إغلاق المياه المصرية أمام الصيادين في هذه الفترة أدى إلى شح الأسماك، موضحا أن الصيادين لم يعد أمامهم سوى شواطئ القطاع الفقيرة.

وأشار زعرب إلى أن ارتفاع أسعار الأسماك البحرية الطازجة وزيادة الطلب عليها دفعه لنفض الغبار عن شبكة قديمة ووضعها في المياه قرب الصخور، في محاولة لصيد بعض الأسماك التي قد تكون جذبتها صخور الشاطئ الغنية بالطفيليات والأسماك الصغيرة.

وبين أنه نجح في اصطياد عدة كيلوغرامات من الأسماك سيسارع بإرسال شقيقه لبيعها في السوق قبل أن تفسد.

وأكد أنه لم ينزل قاربه إلى البحر منذ عدة أسابيع ولازال كغيره من الصيادين ينتظرون انتهاء "أربعينية الصيف" ودخول أيلول وتشرين الأول والثاني التي تبدأ فيها الأسماك المهاجرة بالمرور من أمام سواحل القطاع.

أما المواطنون فلم يجدوا أمامهم سوى أسماك المزارع والمجمدة رغم عدم تفضيلهم لها.

وأشار المواطن علاء عبد الله إلى أنه يفضل الأسماك المجمدة على التي تربى في المياه العذبة، موضحا أنه يسأل باعة الأسماك عن نوعيات جيدة مثل الغزلان والترخونة لكنهم غالبا ما يخبرونه بأن مثل هذه النوعيات لا تتواجد في الأسواق في مثل هذه الفترة من العام.

وتمنى عبد الله أن يكون موسم الأسماك هذا العام عامرا خلافا للأعوام السابقة، وأن تشهد الأسعار فيه انخفاضا يمكن المواطنين من شراء الأسماك الطازجة والتمتع بمذاقها المتميز.

يذكر أن فقر البحر في قطاع غزة خلال الفترة الماضية دفع الصيادين للمغامرة واجتياز خط الحدود والتوجه بصفة شبه يومية للصيد في المياه المصرية المعروفة بغناها بالأسماك.

 

 

انشر عبر