شريط الأخبار

مقبول : دولة شقيقة تحاول ان تجد حلا لإشكالية اختيار رئيس وزراء حكومة التوافق

08:56 - 12 كانون أول / يوليو 2011


مقبول : دولة شقيقة تحاول ان تجد حلا لإشكالية اختيار رئيس وزراء حكومة التوافق

فلسطين اليوم-رام الله

اكدت مصادر فلسطينية رسمية بأن المصالحة الفلسطينية تراوح مكانها ولم يتم احراز اي تقدم على صعيد تحديد موعد جديد لعقد لقاء بين وفدي فتح وحماس لبحث قضية تشكيل حكومة التوافق الوطني واختيار رئيس وزراء لتلك الحكومة.

وبشأن النتائج التي اسفرت عنها الاتصالات بين وفدي فتح وحماس لترتيب موعد جديد للقاء بينهما قال امين مقبول عضو وفد فتح للحوار لـ'القدس العربي' 'لا جديد حتى الآن' في اشارة الى ان كل الاتصالات والوساطات التي حدثت خلال الفترة الماضية بهدف جسر الفجوة بين الحركتين فشلت في احراز اي تقدم.

وحول وجود مقترح باجراء استفتاء لاختيار رئيس وزراء لحكومة التوافق الوطني للخروج من الازمة التي تعرقل تنفيذ اتفاق المصالحة لغاية الآن بسبب اصرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس على ترشيح الدكتور سلام فياض لرئاسة تلك الحكومة ورفض حركة حماس لذلك الترشيح قال مقبول لـ'للقدس العربي' الاثنين 'لم اسمع بمثل ذلك المقترح' في اشارة الى اقتراح اجراء استفتاء لاختيار رئيس الوزراء لحكومة التوافق الوطني.

واشار مقبول الى ان عقبة اختيار رئيس الوزراء لحكومة التوافق الوطني ما زالت تراوح مكانها، وقال 'نعم، هي العقبة التي ما زالت تقف امام استكمال متابعة بنود الاتفاق' الذي وقع بين حركتي فتح وحماس في مطلع شهر ايار (مايو) الماضي.

وبشأن التدخلات العربية والاقليمية وخاصة التركية بهدف تقريب وجهات النظر بين فتح وحماس بشأن التوافق على رئيس لحكومة التوافق الوطني قال مقبول 'نعم هناك اتصالات تجري وهناك دول صديقة وشقيقة تحاول ان تجد حلا لاشكالية اختيار رئيس وزراء لحكومة التوافق الوطني، ولكن حتى الان لم نصل الى نتيجة'.

وبشأن الاتصالات التركية الجارية مع الاطراف الفلسطينية وخاصة مع حماس قال مقبول 'لم تسفر حتى الآن عن اية نتائج تذكر'.

وبشأن اتهام حماس لحركة فتح بافشال اتفاق المصالحة من خلال اصرار عباس على ترشيح فياض لرئاسة حكومة التوافق الوطني التي ينص اتفاق المصالحة الوطنية على تشكيلها قال مقبول 'ماذا لا يكون رفض حماس لمقترح سلام فياض هو المعيق؟ لماذا لا يكون الوصف بالعكس؟'.

وحول اذا ما زالت حركة فتح متمسكة بطرح اسم فياض لرئاسة حكومة التوافق الوطني قال مقبول 'سلام فياض هو الخيار الانسب فهو ليس خيار فتح لكنه خيار الكثير من فصائل العمل الوطني وهو الخيار الانسب'.

واشار مقبول الى ان نص اتفاق المصالحة ينص على اختيار رئيس الوزراء بالتوافق الامر الذي ادى الى عدم الاتفاق على اسم رئيس الوزراء لحكومة التوافق الوطني لغاية الآن.

وشدد مقبول على ان اصرار حماس على رفض ترشيح فياض لرئاسة حكومة التوافق الوطني يعتبر 'معضلة ومشكلة نأمل ان تحل'.

وطالب مقبول حماس بالتراجع عن رفضها لترشيح فياض لرئاسة الحكومة القادمة، وقال 'نأمل من حركة حماس ان تتفهم لماذا نحن نطرح سلام فياض، وهي متفهمة ذلك على ما اعتقد وان تساعدنا في تجاوز هذه القضية والانتقال الى ملفات اخرى'.

وتابع مقبول قائلا 'نتمنى على حركة حماس ان تعيد دراسة الموقف وان تساعدنا في الانتقال الى بند اخر من بنود الاتفاق'.

وبشأن اذا ما تم ادخال ملف المصالحة الى الثلاجة الفلسطينية قال مقبول 'ما زال الملف يراوح مكانه'، مشيرا الى انه لا توجد اية مؤشرات على امكانية التوافق على عقد لقاء جديد بين وفدي فتح وحماس لتنفيذ اتفاق المصالحة لغاية الان ، وقال 'ليس هناك اي اتفاق على موعد جديد'.

واذا ما يوجد قرار بتأجيل ملف المصالحة الى ما بعد شهر ايلول (سبتمبر) المقبل الذي تعتزم القيادة الفلسطينية مطالبة الامم المتحدة في غضونه بالاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 قال مقبول 'نحن لا نريد تأجيله . نحن نريد ان نستكمل خطوات المصالحة والاتفاق قبل ايلول وهذا يهمنا جدا لان استكمال ملف المصالحة يعزز الموقف الفلسطيني في الامم المتحدة'، مضيفا ' نحن مهتمين باستكمال ملف المصالحة قبل ايلول (سبتمبر)'.

واشار مقبول الى ان احد انشغالات القيادة الفلسطينية حاليا هو اتمام ملف المصالحة وقال 'احد انشغالات الفلسطينيين هو استكمال الوحدة الوطنية من اجل ان نذهب الى ايلول كتلة واحد وكلمة واحدة وهذا يقوينا'.

انشر عبر