شريط الأخبار

وزير أوروبي وصحيفة فرنسية يحذران "إسرائيل" من العزلة

09:55 - 11 تشرين أول / يوليو 2011

وزير أوروبي وصحيفة فرنسية يحذران "إسرائيل" من العزلة

  فلسطين اليوم-وكالات

اتهم وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسلبورن “إسرائيل” بأنها مصابة “بالتوحد”، بينما قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن الجهد الذي يبذله “الإسرائيليون” لمنع وصول المتضامنين الأوروبيين مع الفلسطينيين، أكبر من الجهد الذي يجب أن يبذلوه من أجل استئناف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين .

 

وخلال اجتماع بمدينة بوكوم الألمانية بين وزير خارجية لوكسمبورغ ونائب وزير خارجية الكيان داني أيالون، انتقد اسلبورن بشدة “إسرائيل” على خلفية جمود العملية السياسية مع الفلسطينيين، وقال إنه “لا يمكن التحدث اليوم مع حكومة “إسرائيل” الحالية لأنها مصابة بالتوحد” . أضاف إن رفض نتنياهو الاعتراف بحق العودة للاجئين الفلسطينيين يجعل استئناف مفاوضات السلام مستحيلاً، وإن رفض نتنياهو التفاوض على أساس حدود 1967 ورفض الانسحاب من القدس الشرقية تسد احتمالات إجراء مفاوضات بين “إسرائيل” والفلسطينيين . وقال إن “تصريحات نتنياهو بهذا الخصوص تسهم بإضعاف سياسيين فلسطينيين معتدلين مثل عباس ورئيس الوزراء سلام فياض ويؤدي إلى تقوية الجهات المتطرفة” .

 

ورد أيالون بأن “إسرائيل” لا توافق على دخول أي لاجئ فلسطيني إلى تخومها وأنه “لديها أيضاً خطوط حمراء يجب أن تضمن أمنها القومي ومصالحها . معتبراً أنه “لا توجد اليوم قيادة فلسطينية مستعدة لتقديم تنازلات حتى لو كانت هذه التنازلات طفيفة”.

 

من جهة أخرى قالت “لوموند” الفرنسية المستقلة، أمس الأحد، إن الجهد “الإسرائيلي” لمنع وصول الناشطين الأوروبيين يفوق الجهد الذي يجب أن يبذله الكيان لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين، وأشارت إلى أن الفلسطينيين يسعون إلى الحصول على تأييد أكبر عدد ممكن من أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة للاعتراف بدولتهم في سبتمبر المقبل . ورأت أن من المتوقع أن ينتهي هذا الوضع بخسائر في كل طرف فالولايات المتحدة ستضطر إلى استخدام حق النقض “فيتو” ضد أية محاولة لضم دولة للفلسطينيين إلى عضوية الأمم المتحدة، كما سيتجلى الشقاق بين الأوروبيين حول هذه المسألة . أضافت الصحيفة أن الأمر سيؤدي كذلك إلى عزل “إسرائيل” مع استمرار الاحتلال للضفة و”خنق” قطاع غزة.
انشر عبر