شريط الأخبار

المطالبة بضرورة وضع إستراتيجية لتطوير قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا

01:33 - 10 تشرين أول / يوليو 2011

المطالبة بضرورة وضع إستراتيجية لتطوير قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا

فلسطين اليوم- غزة

أوصى مشاركون في ورشة عمل عقدتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بضرورة وضع إستراتيجية لتطوير قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا بالتعاون مع المؤسسات الأكاديمية وكافة الجهات المعنية.

 

كما طالب المشاركون بتشكيل لجنة من المؤسسات الأكاديمية لدعم واحتضان المشاريع الصغيرة التي لها علاقة بالاتصالات والتكنولوجيا بالإضافة إلى تشكيل لجان مختصة للمساهمة في إعداد مشاريع قوانين المعلوماتية في فلسطين بمشاركة المؤسسات الأكاديمية و الشركات ومؤسسات المجتمع المدني.

 

جاء ذلك خلال ورشة عمل عقدتها وزارة الاتصالات وذلك في قاعة الاجتماعات بمركز الحاسوب الحكومي بتوجيهات من الوزير د. م أسامة العيسوي، حيث تمحورت الورشة حول مناقشة خطة المائة يوم التي أعلنت عنها الوزارة، وبحث سبل التعاون المشترك بين الوزارة والمؤسسات الأكاديمية، والأفكار المطروحة لمناقشة تطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا الفلسطيني.

 

وقد شارك في اللقاء من الوزارة كل من وكيل الوزارة المساعد م. سهيل مدوخ، م.نائل الدهشان مدير عام الحاسوب الحكومي، م. عبد الغني أبو طير مدير عام التراخيص، م.هاني مسعود مدير عام المعلوماتية، و م. محمد حواس مدير العمليات.

 

و حضر عن الجامعات عدد من ممثلي كليات وأقسام وإدارات تكنولوجيا المعلومات والحاسوب والاتصالات، حيث شاركت في الورشة كل من الجامعة الإسلامية، جامعة فلسطين، جامعة القدس المفتوحة، الكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية،كلية فلسطين التقنية بدير البلح، كلية العلوم والتكنولوجيا بخانيونس.

 

واستعرض مدوخ في كلمته خطة المائة يوم وملامحها وملاحظاتها مؤكدا حرص الوزارة على تعزيز التعاون المشترك بين الوزارة والمؤسسات الأكاديمية في كافة مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 

وعلى صعيد مناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك بين الوزارة والمؤسسات الأكاديمية فقد أشار المشاركون إلى ضرورة توجيه مشاريع التخرج للطلبة بشكل يدعم متطلبات تطوير العمل الحكومي وذلك بالتعاون مع الوزارة.

 

وطالب المشاركون بتشكيل لجان تنسيق بين الوزارة والمؤسسات الأكاديمية وذلك لتنسيق التدريب الميداني والصيفي والذي يتم عقده سواء في الوزارة أو شركات الاتصالات التي تقوم الوزارة بمنحها رخص تقديم الخدمات.

 

كما اقترح المتحدثون تنظيم أيام دراسية عملية مشتركة بين الجامعات والوزارة وعقد ملتقى علمي سنوي متخصص في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون بين الوزارة والمؤسسات الأكاديمية.

 

وأبدى ممثلو الجامعات تأييدهم لفكرة مساهمة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي في تطوير البرامج الأكاديمية ذات العلاقة بمجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 

واقترح المتحدثون في مداخلاتهم ضرورة العمل على استفادة المؤسسات الأكاديمية من قاعدة البيانات الحكومية المركزية وذلك من أجل الحصول على البيانات المحدثة عن الطلبة والموظفين على حد سواء والمتوفرة في قاعدة البيانات المركزية والتي تضم قواعد البيانات المختلفة لعدد من الوزارات.

 

كما دعوا للعمل على نشر الوعي لدى الطلبة بخصوص التوجهات الإستراتيجية للحكومة في مجال تكنولوجيا المعلومات مما يساهم في تحديد توجهات الطلبة المهنية.وطرح المتحدثون فكرة ضبط مسميات خريجي تكنولوجيا المعلومات بما ينسجم مع التطوير الحاصل في هذا المجال ومسمياته المختلفة وذلك بالتعاون مع الجامعات وديوان الموظفين العام ومؤسسات المجتمع المدني.

 

وعلى صعيد مناقشة أفكار الحضور لتطوير قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على المستوى الوطني، فقد طالب المشاركون بضرورة تشكيل لجان مختصة للبدء بصياغة مشاريع قوانين المعلوماتية في فلسطين وبمشاركة المؤسسات الأكاديمية وممثلي القطاع الخاص من الشركات وغيرها ومؤسسات المجتمع المدني.

 

وتوافق الحضور على أهمية بتشكيل مجلس استشاري يناط به وضع مسودة لإستراتيجية تطوير قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على الصعيد الوطني، وكذلك تحديد الإجراءات اللازمة لتفعيل هيئة تنظيم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 

وشدد الحضور على ضرورة دعم الحكومة الأفكار الإبداعية من خلال دعم حاضنات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والعمل على توفير البيئة اللازمة لتشجيع الطلبة من خلال المحفزات المالية وغيرها.كما أوصى المشاركون بالعمل على إنشاء مركز تميز وطني في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يهتم بدعم المشاريع الجديدة والأفكار المبدعة في هذا المجال.

انشر عبر