شريط الأخبار

هل الابتزاز سيسقط عباس؟

12:01 - 10 حزيران / يوليو 2011

هل سيسقط عباس في المرحلة القادمة؟

فلسطين اليوم-غزة (خاص)

أكد البرفسور عبد الستار قاسم أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح في الضفة الغربية, أن الابتزاز السياسي والمالي الذي تمارسه أمريكا و"إسرائيل" على رئيس السلطة محمود عباس لا يعني تنحي عباس من رئاسة السلطة في ظل الظروف الحالية التي يمر بها الشعب الفلسطيني.

 

وأضاف, قاسم خلال حديث خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية", اليوم الأحد, أن الظروف المحيطة بالقيادة الفلسطينية حتى اللحظة غير مهيئة لتغير قيادة السلطة, لأن الرجل الأخر الذي تريده أمريكا و"إسرائيل", لم يجمع حتى اللحظة تأييد واسع من داخل حركة فتح, مضيفاً ان :"أبو مازن ما زال يطبق السياسة الأمريكية والصهيونية وهذا ما تريده "إسرائيل".

 

وقال, الابتزاز المالي والسياسي موجود منذ عام 1994 وتوقيع اتفاقية باريس حيث يقايض رئيس السلطة على القضية الفلسطينية برمتها وعلى رغيف الخبز من أجل الحصول على الرواتب أو وظائف, مشيراً, نحن نتهافت على الدول الأوروبية من أجل استمرار تدفق الأموال وتسديد رواتب موظفي السلطة مقابل إرادتنا الوطنية الحرة.

 

وتابع د.قاسم, :"نحن نمارس الخيانة في وضح النهار وكلما حاول الغرب معاقبتنا بالمال نوجه الاتهامات لبعضنا ونقيم إضرابات لنعيد الرواتب فمنهم من يبحث عن حل للمحافظة على بعض الإرادة السياسية ومنهم من يصر على بقاء إرادتنا السياسية مغيبة من أجل الأموال, مؤكداً, أن الشعب الذي يريد أن يقايض القضية الفلسطينية على المال لا يستحق وطناً.

انشر عبر