شريط الأخبار

أسباب ارتفاع أسعار "البندورة" في غزة

10:11 - 10 تشرين أول / يوليو 2011

أسباب ارتفاع أسعار "البندورة" في غزة

فلسطين اليوم-غزة "خاص"

يشهد الطماطم أو ما يعرف "بالبندورة" ارتفاع كبير في أسعارها, وخاصة مع اقتراب شهر رمضان المبارك مما أثار حالة من التذمر والسخط من قبل المواطنين المتسائلين عن سبب ارتفاع البندورة أكثر الخضروات تواجداً على السفرة الفلسطينية.

وبالرغم من تبرير العديد من الأسباب من قبل التجار والباعة للمواطنين عن سبب ارتفاع البندورة خلال هذه الأيام والتي وصل سعر الست كيلو منها لعشرة شواقل أو أكثر, وترجيح العديد منهم لإصابتها بآفة معينة, فيما عزا بعضهم السبب لارتفاع درجات الحرارة .

ومهما يكن فإرتفاع "المجنونة" جاء في وقت غير مناسب مهما كانت الأسباب وخاصة أن الغزيين مقبلون على شهر رمضان المبارك , وهم بحاجة إلى أكثر الخضروات استخداماً.

وعن الأسباب الحقيقية لارتفاع أسعار البندورة، بين المهندس زياد حمادة مدير مكافحة الآفات الزراعية بوزارة الزراعة بحكومة غزة , أن الارتفاع ليس له علاقة بالآفة التي أصابت البندورة من قبل , إنما بسبب انتقال المواسم.

وقال حمادة خلال حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" أن موسم المجموع الخضري قد انتهى, وبدأ حالياً بمرحلة الذبول , ومن ثم إلى مرحلة الإزهار والتي لا تتعدى الشهر .

وأوضح أن الارتفاع ليس طارئ إنما يحدث كل عام في نفس هذا الوقت , والطماطم متوفر في الأسواق ولكن بسعر أكثر قليلاً عن السابق , مشيراً إلى أن المستهلك يتمنى أن يبقى سعر البندورة الكيلو بشيقل ولكن الظروف الحالية فرضت ارتفاع ليس كثير ليصل ال6 كيلو ب10 شواقل أو ال7بعشر شواقل .

وقال حمادة أن الآفة التي أصابت البندورة في السابق لم تنتهي ولكنها لا تشكل أي نسبة تذكر في الضرر الذي يصيب البندورة , معتبراً أن الارتفاع الذي طرا قد يستمر لمدة شهر أو شهر ونصف حتى يعاد الإزهار والإثمار.

وأكد حمادة أن قطاع غزة مكتفي ذاتياً من محصول البندورة ولا يتم استيراد أي شئ من الخارج.

 

انشر عبر