شريط الأخبار

تراجع صادرات الأسلحة الإسرائيلية العام الحالي

10:27 - 09 حزيران / يوليو 2011

تراجع صادرات الأسلحة الإسرائيلية العام الحالي

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

ذكرت إذاعة جيش الاحتلال اليوم السبت، أن شركات صناعة الأسلحة في كيان الاحتلال تشهد العام الحالي انخفاضا حادا في حجم صادرات الأسلحة الإسرائيلية، بسبب الأزمة المالية والانسحاب المرتقب للجيش الأمريكي من العراق وأفغانستان.

وقالت المواقع  أن الشركات الإسرائيلية ستتجه إلى سوق آسيا وشرقها للبحث عن موطئ قدم، بعد تعثر صادراتها في السوق الأوروبية والأمريكية إلى حد ملحوظ منذ مطلع العام الجاري.

وقالت شركة (إلبيت) العسكرية الصهيونية، إنها جنت أرباحا كانت الأعلى منذ إنشائها خلال العام الماضي بلغت 7.2 مليار دولار، بعد أن تزاحمت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية وناقلات الجند أجواء وأراضي كابول وبغداد.

وكانت الولايات المتحدة توقعت انسحاب قواتها من العراق مع نهاية العام الجاري، فيما ستسحبها من أفغانستان مع نهاية عام 2014، وأضافت الصحيفة، نقلا عن مسئولين في الشركات الإسرائيلية المصنعة للأسلحة، أن الأزمة المالية التي تعصف بأوروبا وخاصة المشكلات الاقتصادية في اليونان شكلت عاملا مهما في تراجع حجم الصادرات الإسرائيلية من تلك الشركات.

وأعلنت وزارة الحرب الصهيونية منتصف يونيو الماضي، أن عائدات صادرات الأسلحة الإسرائيلية في 2010 بلغت نحو 300 مليون دولار عن العام السابق، على الرغم من الأزمة الاقتصادية العالمية.

 وقالت الوزارة، في بيان نشرته بمناسبة انعقاد معرض باريس للطيران في لوبورجيه بفرنسا، إن دفاتر الطلبات زادت أيضا من 17.3 مليار دولار عام 2009 إلى 18.8 مليار عام 2010، وأشارت إلى أن هذه الأرقام لن تتكرر خلال الأعوام القادمة.

وتعتزم "إسرائيل" استثمار مليار دولار في منظمة القبة الحديدية الدفاعية التي طورتها شركة (رفايل) للأنظمة الدفاعية والأسلحة بتمويل من الولايات المتحدة.

 ونشرت "إسرائيل" أول جزء من القبة الحديدية في 27 من مارس بالقرب من مدينة بئر السبع، تجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الإسرائيلية ومؤسساتها العسكرية تستهلك نحو 6% من الناتج المحلي الإجمالي وفق إحصائية صادرة عام 2009.

 

انشر عبر