شريط الأخبار

الشيخ حبيب: التصعيد الصهيوني يهدف لخلط الاوراق على الساحة الفلسطينية

08:36 - 05 حزيران / يوليو 2011

الشيخ حبيب: التصعيد الصهيوني يهدف لخلط الاوراق على الساحة الفلسطينية

فلسطين اليوم – غزة (خاص)

أدانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، القصف الصهيوني الذي استهدف المواطنين في المنطقة الوسطى بعد ظهر اليوم الثلاثاء، و أدى لاستشهاد مواطنين و إصابة ثالث بجراح خطيرة.

و قال القيادي في الحركة الشيخ خضر حبيب: "إن النوايا الصهيونية هي نوايا عدوانية باستمرار، و أن العدو الصهيوني يلجأ لهذا التصعيد في هذا الوقت بالذات لخلط الأوراق على الساحة الفلسطينية و توتير الساحة، خاصة وانه يريد أن يخرج من أزمته الداخلية بتصعيد ضد أبناء قطاع غزة".

و قال حبيب في تصريح خاص لوكالة فلسطين اليوم الإخبارية :"إن للاحتلال من وراء هذا التصعيد أهداف سياسية، فهو يحاول من خلاله التغطية على جرائمه بحق شعبنا، و لفت الأنظار عن مخططاته العدوانية و الاستيطانية التي تستهدف اراضينا في القدس و الضفة الغربية".

كما استهجن الشيخ حبيب قرار وزير الحرب الصهيوني بتجميد قرار تسليم جثامين الشهداء الفلسطينيين المحتجزة في مقابر الأرقام، مؤكداً أن هذا القرار الصهيوني يؤكد الحقيقة الإجرامية للكيان الصهيوني الذي يعاقب الأحياء و الأموات من أبناء شعبنا.

وأضاف حبيب ان قرار وزير الحرب الصهيوني هذا لم يفاجئنا ،لا سيما و أن الاحتلال يحتجز جثامين الشهداء منذ عشرات السنين، و هو لا زال مستمر في معاقبة شعبنا،و يبتزه سياسياً و نفسياً و يتلاعب بمشاعره

الجدير بالذكر، أن وزير الحرب الصهيوني أيهود باراك كان قد تراجع مساء اليوم، عن قراره الذي أعلنه الليلة برفضه تسليم الجانب الفلسطيني جثامين 84 شهيداً فلسطينياً تحتجزهم "إسرائيل" في مقابر تطلق عليها "مقابر الأرقام".

ووفقاً للقناة الإسرائيلية العاشرة فقد وافق باراك على الإفراج عن جثامين شهداء فلسطينيين باستثناء عشرة جثامين على رأسهم الشهيدة "هنادي جرادات" من حركة الجهاد الإسلامي منفذة عملية مطعم مكسيم في حيفا، لأنهم نفذوا عمليات استشهادية خطيرة وأوضعت ضحايا كبيرة في صفوف "الإسرائيليين" بالإضافة إلى وشهداء قطاع غزة بالكامل.

 

انشر عبر